Loading

السبت، 3 سبتمبر، 2016

أمل دنقل : رسالة من الشمال

 أمل دنقل


 أمل دنقل :  رسالة من الشمال

بعمر – من الشوك – مخشوشن

بعرق من الصيف لم يسكن

بتجويف حبّ ، به كاهن

له زمن .. صامت الأرغن :

أعيش هنا

لا هنا ، إنّني

جهلت بكينونتي مسكني

غدي : عالم ضلّ عنّي الطريق

مسالكه للسدى تنحني

علاماته .. كانثيال الوضوء

على دنس منتن . منتن

تفح السواسن سمّ العطور

فأكفر بالعطر و السوسن

و أفصد و همي ... لأمتصّه

فيمتصّني الوهم ، يمتصّني ..

***

ملاكي : أنا في شمال الشمال

أعيش .. ككأس بلا مدمن

ترد الذباب انتظارا ، و تحسو

جمود موائدها الخوّن

غريب الحظايا ، بقايا الحكايا

من اللّيل لليل تستلنّي

أرشّ ابتسامتي على كلّ وجه

توسّد في دهنه اللّين

و يجرحني الضوء في كلّ ليل

مرير الخطى ، صامت ، محزن

سربيت به – كالشعاع الضئيل –

إلى حيث لا عابر ينثني

هي اسكندريّة بعد المساء

شتائيّة القلب و المحضن

شوارعها خاويات المدى

سوى : حارس بي لا يعتني

ودودة كلبين كي ينسلا

ورائحة الشّبق المزمن

ملاكي .. ملاكي .. تساءل عنك

اغتراب التفرّد في مسكني

سفحت لك اللّحن عبر المدى

طريقا إلى المبتدأ ردّني

و عيناك : فيروزتان تضيئان

في خاتم الله .. كالأعين

تمدّان لي في المغيب الجناح

مدى ، خلف خلف المدى الممعن

سألتهما في صلاة الغروب

عن الحبّ ، و الموت ، و الممكن

و لم تذكرا لي سوى خلجة

من الهدب قلت لها : هيمني !

هواي له شمس تنهيدة

إلى اليوم بالموت لو تؤمن

و كانت لنا خلوة ، إن غدا

لها الخوف أصبح في مأمن

مقاعدها ما تزال النجوم

تحجّ إلى صمتها المؤمن

حكينا لها ، و قرأنا بها

بصوت على الغيب مستأذن

دنّوا ، دنّوا ففي جعبتي

حكايات حبّ سنى ، سنى

صقلت به الشمس حتّى غدت

مرايا مساء لتزيّني

وصفت لك النجم عقدا من

الماس شعّ على صدرك المفتنى

أردتك قبل وجود الوجود

وجودا لتخليده لم أن

تغرّبت عنك ، لحيث الحياة

مناجم حلم بلا معدن و دورة كلبين ينسلّا

ورائحة الشّبق المزمن

***

ملاكي : ترى ما يزال الجنوب

مشارق للصيف لم تعلن

ضممت لصدري تصاويرنا

تصاوير تبكي على المقتنى

سآتي إليك أجر المسير

خطى في تصلبّها المذعن

سآتي إليك كسيف تحطّم

في كفّ فارسه المثخن

سآتي إليك نحيلا .. نحيلا

كخيط من الحزن لم يحزن

***

أنا قادم من شمال الشمال

لعينين – في موطني – موطني !


 المدونة شاملة وغير مخصصة للكاتب والشاعر المصري فاروق جويدة فقط فهي تضمن كُتاب فى مجالات الشعر والقصة والرواية والمقالة وغير ذلك هي تنشر بعض الفيديوهات العامة التى يستفاد منها الزائر وتنشر بعض الصور المعبرة
مصطفي عبد الحفيظ