Loading

الأحد، 11 مارس، 2012

هـوامــش حـرة : اللهــــــــــو الخــــفي

هـوامــش حـرة
اللهــــــــــو الخــــفي
بقلم: فاروق جويدة
19/12/2011


في كل مرة يقال لنا إن هناك طرفا ثالثا أطلق الرصاص علي المتظاهرين وأن قوات الجيش والشرطة لم تستخدم الرصاص‏..‏ هذا ما أكده المجلس العسكري والمسئولون فيه
وما أكده رئيس الوزراء د.كمال الجنزوري في مؤتمر صحفي.. وليست هذه هي المرة الأولي التي نسمع فيها هذا الكلام.. في أحداث العباسية قيل إن هناك من أطلق الرصاص.. وفي أحداث مايسبيرو أعلن الجيش أنه لم يطلق الرصاص وفي مذبحة محمد محمود وانهاء الاعتصام في ميدان التحرير والاعتصام أمام مجلس الوزراء تبرأ الجميع من دماء الشهداء وقالوا لم نقتل أحدا بالرصاص رغم أن الجميع مات بطلق ناري.. والسؤال هنا إذا كانت قوات الجيش بريئة وقوات الشرطة لم تقتل والمتظاهرون لا يحملون سلاحا فمن الذي استخدم الرصاص الحي وقتل عشرة شهداء.. وماذا يعني أن يقول رئيس وزراء مصر إن هناك طرفا ثالثا.. لماذا لا يقول لنا المسئولون في الدولة سواء العسكريين منهم أو المدنيين من هو هذا اللهو الخفي الذي يقتل الشباب أمام مجلس الوزراء وفي ميدان التحرير وماذا عن الجنود الذين سحلوا سيدة محجبة في الشارع وهي عارية ونقلتها الصحف ووكالات الأنباء العالمية.. أين أجهزة وزارة الداخلية المسئولة عن الأمن.. وأين أجهزة المخابرات المشهود بخبراتها عالميا ولماذا لا تكشف عن هذا اللهو الخفي الذي يتحدثون عنه كلما سقط شهيد.. إذا كان المسئولون يعرفون هذا الطرف الثالث فلابد من اعلان الحقيقة أمام الشعب حتي لا تتهم قوات الجيش أنها استخدمت الرصاص.. وعلي قوات الشرطة أن تبريء نفسها وتقول لنا من هو الفاعل الحقيقي.. أن محاولة إسكات الشارع المصري بهذه الدعاوي المجهولة النسب والهوية شيء مريب ولا ينبغي السكوت عليه وإذا كانت هناك أياد خفية تقتل هؤلاء الشباب فإن أمانة المسئولية تتطلب أن يكشف المسئولون عن هذه الحقائق خاصة أن الضرب المبرح الذي تعرض له المتظاهرون يؤكد أن الهدف لم يكن فض مظاهرة بل كان القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد..