Loading

السبت، 10 مارس، 2012

هوامش حرة : شباب الثورة وفقدان الثقة

هوامش حرة
شباب الثورة وفقدان الثقة
بقلم: فاروق جويدة
25/11/2011






كشفت الأحداث الأخيرة الدامية في ميدان التحرير عن أوجه قصور كثيرة في أداء المجلس العسكري وحكومته وأحزابه السياسية‏..‏ لقد تجاهل المجلس العسكري مطالب الشارع المصري طوال تسعة أشهر كاملة واعتمد اعتمادا كبيرا علي حكومة ضعيفة متهاوية.
ثم ترك الأحزاب والقوي السياسية تمارس لعبة من العبث الرخيص بحثا عن مصالح أو غنائم.,. وقد ترتب علي ذلك أننا جميعا خرجنا من المواجهة خاسرين.. ونكاد نفقد لحظة تاريخية نادرة كان من الممكن أن نبدأ معها وبها عصرا جديدا.. وزمانا مختلفا بعد كل ما عانيناه من أزمنة التسلط والقهر والطغيان..
لقد أخطأ المجلس العسكري عندما دخل في دوامة من الإجراءات والتأجيلات والحسابات الخاطئة التي تركت ظلالا واسعة من الظنون والهواجس بينه وبين الشارع المصري.. عندما تحمل المجلس مسئولية القرار شاهدنا كيف استقبل الشارع المصري هذا الموقف وكيف خرج المصريون يرحبون بجيشهم وكأنه عائد من معركة وانتصار باهر.. ولكن المجلس وللأسف الشديد تعثر كثيرا في إجراءات تأجلت ومحاكمات لم تصل إلي شيء.. ومواقف تركت الشارع حائرا ما بين أمن غائب وقوانين مرتبكة ونوايا تفتقد الشفافية..
علي الجانب الآخر تحمل المجلس العسكري مسئولية أخطاء الحكومة المرتجفة التي لم تستطع أن تصدر قرارا واحدا في الوقت المناسب ودفعت بالشارع المصري إلي متاهات من العجز وعدم القدرة.. وهنا كانت المطالب الفئوية التي لم تجد من يرشدها أو يوقفها.. ثم كانت كارثة الأسعار وجشع التجار وعدم القدرة علي حماية المواطنين والارتباك الاقتصادي والسلبية الشديدة في مواجهة تحديات المرحلة..
في منطقة أخري وقعت الحكومة والمجلس العسكري فريسة القوي السياسية بكل ما لديها من رصيد تاريخي في الانتهازية والبحث عن المصالح.. وبدأت معركة من الكر والفر وجميعها تبحث عن غنائم سريعة دون حسابات لظروف في غاية القسوة يمر بها الإنسان المصري.. لم تكن القوي السياسية علي مستوي اللحظة أو المسئولية أو الأمانة.. بدأت رحلة الصراع بينها حول الاستفتاء وانقسم الشارع المصري إلي من قالوا لا ومن قالوا نعم رغم أن هذا الشارع نفسه خرج من الثورة علي قلب رجل واحد.. ولا أحد يدري من حاول استقطاب الآخر: هل هو المجلس العسكري وهو بعيد تماما عن أصول وقواعد اللعبة السياسية, أم هي القوي السياسية التي حاولت استقطاب المجلس وكانت الخسارة من حظ الاثنين معا..
وما بين مجلس لم يكن يعرف الكثير من حسابات وخطايا المناخ السياسي وحكومة افتقدت الحسم والإرادة ونخبة سياسية اعتادت علي اللعب الرخيص في العهد البائد بكل أساليب التحايل فيه ضاعت علي المصريين فرصة تاريخية في تجاوز المرحلة ووضع أسس سليمة لزمان جديد..
ووسط هذا المناخ الذي غابت فيه جميع الأطراف صاحبة القرار كان من السهل أن تؤجل الإجراءات والقوانين والمحاكمات وان تضيع فرص كثيرة كان من الممكن أن تدفع بنا إلي حالة من الأمن والاستقرار علي كل المستويات..
كان من الصعب علي أي عاقل أن يقتنع إن المجلس العسكري غير قادر علي إتمام المحاكمات حتي يهدأ الشارع وتستريح أرواح الشهداء ويطمئن المواطن إلي أن في مصر شيئا جديدا يسمي العدالة.. ولكن المحاكمات لم تأخذ طريقا يشعره بذلك ويمنحه قدرا من الثقة واليقين في مؤسسات تحكمه..
كان من الصعب أن يقتنع المواطن بأن الحكومة غير قادرة علي حماية أمنه وقد ظهرت الحقيقة عندما اقتحمت قوات الأمن بكل إمكانياتها أسر الشهداء المصابين في ميدان التحرير.. فأين كانت كل هذه الشراسة والبلطجية يطاردون المواطنين في الشوارع؟. ولماذا غابت كل هذه الإمكانيات أمام البلطجية وظهرت في كامل لياقتها وشراستها وجنونها وهي تطارد شباب الثورة في ميدان التحرير؟...
كان من الصعب أن يقتنع عاقل بان القوي السياسية كانت علي مستوي المسئولية وهي تتسلم مهام العمل السياسي في الشارع المصري بعد رحيل النظام السابق وسقوط الحزب الوطني واختفاء برلمان التزوير.. لقد ألقت هذه القوي مطالب الإنسان المصري بعيدا وبدأت رحلة تصفيات لبعضها البعض استخدمت فيها كل الأساليب غير الإنسانية وعادت بنا مرة أخري إلي زمن الوطني المنحل حينما تخلص من كل القوي السياسية المعارضة لينفرد بالساحة ثلاثين عاما.. لقد انتقلت أمراض الوطني إلي القوي السياسية, حيث ساد شعار أنا وبعدي الطوفان, وهنا كانت استعراضات المليونيات في ميدان التحرير ومهرجانات الرفض والتأييد واللعب بمشاعر الشباب ومحاولات الاستقطاب في كل جانب وسادت الجميع لغة من التعالي والغرور أفسدت المشهد وأطاحت بهيبته..
وكانت النتيجة أن التقي الجميع علي أطلال ثورة الشباب في ميدان التحرير.. لم يكن غريبا أن يتساءل الشارع في آخر المطاف ماذا فعل لنا هؤلاء الشباب ونسي الشارع أنهم كانوا أولي الضحايا فقد سالت دماؤهم الزكية تحت أقدام سلطة لم تقدر خطورة الإنجاز وصعوبة اللحظة وأمانة المسئولية..
أمام حالة من الرفض الصارم خرج الشباب المصري مرة أخري معلنا العصيان علي كل الجبهات التي تحملت المسئولية, ثم خانته وضللته وباعته بأبخس الأثمان.. وللأسف الشديد أن المواجهة هذه المرة كشفت كل أوجه الحقيقة الغائبة..
لقد اشترك الجميع في قتل هؤلاء الشباب واستخدام أنواع جديدة من القنابل المسيلة للدموع والتي أصابت الآلاف بحالة اختناق أدت إلي الوفاة.. من أين جاءت الحكومة بالأموال لاستيراد هذه القنابل وهي تدعي أن الوطن في أزمة مالية خانقة, ومن كان الأولي والأحق بهذه الأموال دماء الشهداء أم مزيدا من القتلي..
كانت يد قوات الشرطة والجيش في غاية القسوة وهي تتعامل مع الشباب وكأنها في معركة ثأر وقصاص من شباب تجرأ يوما وأعلن العصيان علي نظام فاسد وعصابة أضاعت شعبا وخربت وطنا, لقد انتشرت علي الشاشات صور القناصة الذين أنكرت الحكومة وجودهم تماما وكانوا يصطادون عيون الشباب كأنهم في مهرجان للموت..
وعاد الإعلام البغيض بكل تراثه القديم في التحايل والكذب وتشويه الحقائق ومن كان يشاهد القنوات الحكومية والخاصة وهي تضلل الناس كان يسترجع بالضرورة صورة الأمس القريب بكل ما فيها من ذكريات أليمة شوهت صورة الشهداء وأخفت كل الحقائق..
وعاد شباب الثورة من حيث بدأ رافضا كل ما حوله بعد أن تخلي عنه الجميع..
لم يعد الشعب هو نفس الشعب الذي احتضن الثورة وخرج إلي الشوارع وأسقط رأس النظام, فقد تعرض هذا الشعب لعمليات قذرة شوهت صورة الثوار وحملتهم مسئولية غياب الأمن والاستقرار والارتباك في الشارع, رغم أن كل هذه الظواهر كانت جرائم من صنع أصحاب القرار هدفها أن نصل إلي ما نحن فيه الآن ليس دفاعا عن مستقبل أفضل ولكن دفاعا عن ماض ملوث..
لم يعد رجال الشرطة بصورتهم التي حملتها أحداث ما بعد الثورة حيث كان الجميع يسعي إلي جمع الشمل وتجاوز المحنة ونسيان جرائم الماضي القبيح.. ولكن الشرطة عادت إلي منظومتها القديمة في البطش والطغيان بل أنها كانت اكثر شراسة وهي تنتقم من شباب مسالم وكأنها تقول من شب علي الإجرام شاب عليه..
واختلطت الأزياء والملابس وأصبح من الصعب ان يفرق احد بين جنود الأمن المركزي وقوات الشرطة العسكرية بثيابهم السوداء لأن الجميع في الميدان يطارد ويسحل ويقتل.. واختلطت الدماء لتضيف صفحات جديدة إلي سجلات القمع والطغيان صفحات أكثر سوادا..
وفي الوقت الذي اندفع فيه آلاف الشباب يطالبون بإنقاذ ثورتهم من مخالب سلطة لم تتعلم من دروس الماضي حين عادت أكثر رعونة وقسوة.. وقف الشباب مرة أخري يردد نفس الهتافات ويعلن نفس المطالب وكأن الثورة لم تقم وكأن الشهداء عادوا إلي الميدان مرة أخري..
نحن الآن أمام جيل من الشباب انكرنا عليه ثورته وحرمناه من أجمل وأعظم إنجازات عمره القصير, فلم يجد الحماية من أحد.. فلا المجلس العسكري انصفه ولا الحكومة وفرت له الحماية ولا القوي السياسية وقفت, معه بل إنها باعته في أول مزاد.. وجد جيل الشباب.. شباب الثورة نفسه في الميدان محاصرا من جيل الآباء الذي تخرج في مدارس الطغيان فلم يعرف قيمة المسئولية والأمانة في حكم الشعوب ولم يعرف كيف يفي بما وعد.. ولم يتعلم بعد لغة الحوار..
كان الرصاص أسرع من لغة الحوار.. وكانت القنابل المسيلة للدماء وليس للدموع أقوي من كل الكلمات- وكان الموت هو شهادة ميلاد لجيل جديد دفع الثمن من أجل بناء وطن أفضل وزمان أكثر إنسانية..
والآن هل لدينا الشجاعة أن نعترف بان الجميع سقط في الامتحان وارتكب نفس الخطايا والأخطاء كما فعل النظام السابق من حيث التحايل والتسويف وغياب المصداقية.. فلم تعد المسئولية أمانة.. ولم تعد السلطة حماية.. ولم يعد القرار ضميرا.. وكان الجزاء أن تلحق مواكب الحاضر المتراخية بمواكب الأمس الكئيب ولا عزاء للمتآمرين..
لا تغضبوا لأن الأولاد كبروا وفقدوا الثقة في كل شيء.. في سلطة عقيمة.. وأحزاب مهترئة وآباء باعوا أنفسهم للشيطان..