Loading

السبت، 17 مارس، 2012

هـوامــش حـرة : الهاربون

هـوامــش حـرة
الهاربون
بقلم: فاروق جويدة
11/03/2012


في اجتماع مشترك تم أخيرا في القاهرة بين وفد من أعضاء مجلس العموم البريطاني ولجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب برئاسة د‏.‏عصام العريان رئيس اللجنة أعلن السفير الإنجليزي جيمس وات أن انجلترا تقف مع حق الشعب المصري في استرداد أمواله المنهوبة.
وأن الحكومة الإنجليزية عرضت علي المسئولين في مصر أن يأتي وفد مصري لمناقشة وضع الأرصدة الخاصة برموز النظام السابق في البنوك والمؤسسات المالية الإنجليزية ولم يحضر أحد.. إن الواضح أن الحكومة المصرية لم تأخذ قضية الأموال الهاربة بالجدية المطلوبة حتي الآن كانت التصريحات الصحفية والمقابلات التلفزيونية غطاء ومناورة مكشوفة لعدم الكشف عن هذه القضايا والدليل أن أكثر من دولة أجنبية عرضت علي مصر كل التسهيلات للكشف عن هذه الأرصدة وان جهات التحقيق والكسب غير المشروع وأجهزة الرقابة المصرية أضاعت الكثير من الوقت ولم تستجب لمطالب هذه الدول التي تسعي فعلا لأن يسترد المصريون أموالهم الهاربة.. أن الشئ المؤكد أن هذه الأرصدة قد اختفت الآن مع الوقت والتأجيل والتحايل وربما دخلت حسابات أخري غير حسابات أصحابها من رموز النظام السابق وأصبح من الصعب الوصول إليها أو متابعة أماكنها ولعل هذا ما دفع السفير الإنجليزي أن يعلن صراحة أن الحكومة المصرية لم تتجاوب في تقديم التحقيقات والأدلة حول هذه الأرصدة الهاربة لقد أغرقتنا ثلاث حكومات متتالية بتصريحات نارية عن إجراءات عودة الأموال ولم تفعل شيئا وهذا يتعارض مع كل النيات الجادة والشفافية المطلوبة.. ان ذلك يعني أن عودة هذه الأموال أو الكشف عنها أصبحت مهمة صعبة للغاية الغريب في هذه القضية أن تصريحات المسئولين كانت تؤكد أن أموالا كثيرة خرجت وكان آخرها ما أكده د.الجنزوري أن عشرة مليارات دولار تم تهريبها في الأيام الأولي للثورة ورغم هذا لم يتحرك أحد مازال هناك أمل وحيد الآن أن تتحمل الجاليات المصرية في الدول الأجنبية هذه المهمة وأن تطارد هؤلاء الهاربين وأن تحاول الضغط علي الحكومات والبنوك لكشف ما لديها من أرصدة مادامت حكومتنا الرشيدة لم تقدم شيئا حتي الآن..