Loading

السبت، 17 مارس، 2012

هـوامــش حـرة : السياحة بين العرب وإسرائيل

هـوامــش حـرة
السياحة بين العرب وإسرائيل
بقلم: فاروق جويدة
12/03/2012


منذ سنوات ظهرت فكرة إنشاء جسر بري يربط بين مصر والسعودية يمتد من منطقة تبوك عبر مضيق تيران إلي مدخل خليج العقبة‏..
كان من المقدر أن يقطع الجسر المسافة وهي50 كيلومترا بين البلدين في20 دقيقة وتبلغ تكاليفه3 مليارات دولار.. كان هناك حماس شديد لإقامة هذا الجسر في عهد خادم الحرمين الملك الراحل فهد بن عبد العزيز.. ولا أحد يعرف لماذا تأجل وضع حجر الأساس للمشروع أكثر من مرة كان آخرها عام2010 حين تحدد الموعد بين الملك عبد الله والرئيس السابق وتم تأجيله في ظروف غامضة.. يومها ظهرت تكهنات وتفسيرات كثيرة حول سبب التأجيل قيل أن إسرائيل رفضت المشروع ومارست ضغوطها علي الرئيس السابق وأجل المشروع.. وقيل إنه كان يخشي علي مدينة شرم الشيخ وقد اختارها مقرا دائما لإقامته من التلوث بسبب أعداد المسافرين بين البلدين في هذه المناطق وبقي الجسر سرا ما بين التنفيذ والإلغاء.
وقد نشرت الصحف السعودية أخيرا أن المشروع الضخم عاد مرة أخري إلي دائرة أصحاب القرار للبدء في تنفيذه بحيث ينتهي في عام2013 وتقوم بتنفيذه شركة فرنسية وسوف يغطي تكاليف إنشائه في عشر سنوات.. في تقديري أن المشروع المقترح مكسب كبير للبلدين ولأول مرة في التاريخ يتم الربط بريا بين آسيا وإفريقيا وسوف يشجع حركة التجارة والسياحة بين مصر والسعودية ودول الخليج ويفتح طريقا بريا بين مصر ودول شمال إفريقيا والعراق وسوريا ولبنان والأردن وهناك تقديرات تؤكد أن يصل حجم التجارة في ظل هذا المشروع بين مصر والسعودية إلي13 مليار دولار ويصل عدد السياح إلي1.2 مليون سائح. أن أي خطوه نحو تكامل عربي تصب في مصلحة هذه الأمة, وما أحوجنا إلي هذه الروح في هذا الوقت العصيب.
هناك من يخاف علي منطقة شرم الشيخ من التكدس والتلوث في مواسم الحج والعمرة والسياحة العربية وفي تقديري أن هذا أفضل كثيرا من وفود السياحة الإسرائيلية وشواطئها العارية وسياحها المخمورين.