Loading

الاثنين، 12 مارس، 2012

هـوامــش حـرة : لحظات خارج الزمن

هـوامــش حـرة
لحظات خارج الزمن
بقلم: فاروق جويدة
25/01/2012


في ذاكرة الشعوب أيام لا تنساها وفي حياة البشر لحظات خارج الزمن‏..‏ ولأننا أجيال لم تعرف كثيرا تلك اللحظات فقد اهتزت قلوبنا بعنف أمام ثورة‏25‏ يناير‏..
في مثل هذا اليوم من العام الماضي جلست أتابع ما يجري علي شاشات التليفزيون وشباب مصر يتوافد إلي ميدان التحرير.. مئات ثم آلاف ثم عشرات الالآف من شباب مصر في مختلف الأعمار.. كان مشهدا رائعا في الانضباط والالتزام والرقي.. رجال الشرطة يحيطون بمواكب الشباب وهم يهتفون للحرية والحياة الكريمة.. زاد عدد المتظاهرين ومع الوقت كان المشهد يزداد جلالا.. مع آخر اليوم الأول كان ميدان التحرير قد عاد هادئا جميلا والشباب يؤدون الأغنيات الوطنية في مجموعات في قلب الميدان.. عندما انتصف الليل كان الكثيرون منهم قد غلبهم النوم أمام يوم مرهق وحافل وكان من الممكن أن يعودوا في اليوم التالي إلي بيوتهم.. لا أدري لماذا انتابني إحساس غريب بالخوف أن هناك كارثة سوف تقع بعد ساعات أو ربما دقائق تمنيت ساعتها أن ينتصر صوت الحكمة والعقل وأن يقضي الشباب ليلتهم يحتفلون بيوم جميل في حياتهم قالوا فيه ما أرادوا.. فجأة وجدت ميدان التحرير قد تحول إلي كتلة لهب ونيران ودخان وأضواء ساطعة.. سيارات صغيرة غريبة تندفع في قلب تجمعات الشباب القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه وطلقات الخرطوش والمصفحات تندفع نحو الشباب في هجوم عشوائي إجرامي غريب.. قام الشباب في حالة فزع يواجهون الطاغوت.. قلت لنفسي ساعتها هذا نظام يحكمه الغباء ولا يفكر فيما يفعل وقد اختار هذه المرة أن يخوض آخر معاركه.. لا أدري شعرت في هذه اللحظة أن مظاهرة25 يناير التي بدأت سلمية تتغني بحب الوطن سوف تتحول إلي شيء آخر أكبر واعنف واخطر.. كانت ليلة25 يناير هي أول شرارة انطلقت منها ثورة شبابنا الرائع والتي أكملت رحلتها التاريخية بسقوط رأس النظام وخروج ملايين المصريين يحتفلون بهذا الميلاد الجديد..