Loading

السبت، 10 مارس، 2012

ويبقى الشعر : هذا عتاب الحب للأحباب 2

ويبقي الشعر
من قصيدة هذا عتاب الحب للأحباب سنة 2009

قد كنت أولي بالحنان.. ولم أجـــــد
في ليل صدرك غير ضـوء خــــــــاب
في قمة الهرم الحزين عصابـــــة
ما بين سيف عاجز.. ومـــــــراب
يتعبدون لكــــل نجــــــــم ساطــــع
فإذا هوي صاحوا: نذير خراب
هرم بلون الموت.. نيل ساكــــــن
أسد محنطـــــــــــة بلا أنـيــــــــاب
سافرت عنك وفي الجوانح وحشــــة
فالحزن كأسي.. والحنين شــرابي
صوت البلابـل غاب عن أوكــــــاره
لم تعبئي بتشــــــردي.. وغيــــابي
كل الرفاق رأيتـهـــم في غربتـــــــي
أطلال حلم.. في تـلال تـــــــراب
قد هاجروا حزنـا.. وماتوا لوعـــــة
بين الحنين.. وفـرقة الأصحــاب
بيني وبينك ألف ميــــــل.. بينمـــــــا
أحضانـك الخضراء للأغــــراب!
تبنين للسفهــــــــاء عشــــــا هادئـــــا
وأنا أموت علي صقيع شبابــــي!
في عتمة الليل الطويـــل يشــــــدني
قلبي إليك.. أحن رغم عــــــذابي
أهفو إليك.. وفي عيونك أحتمـــــــي
من سجن طاغية وقصف رقــاب
هل كان عدلا أن حبـك قاتـــلـــــــي
كيف استبحت القتل للأحبــــــــاب؟!
ما بين جلاد.. وذئــــــــــب حاقــــــد
وعصابـــة نهبت بغير حســــــــاب
وقوافل للبؤس ترتـــــــــع حولنــــــا
وأنين طفــل غاص في أعصـــابي
وحكاية عن قلب شيــخ عاجــــــــــز
قد مات مصلوبا علي المحـــــراب
قد كان يصرخ: لي إلـــــه واحـــد
هو خالق الدنيـا.. وأعلـــــــم ما بي
يارب سطـرت الخلائـــق كلهـــــــا
وبكل سطـر أمـــــــــة بكتــــــــاب
الجالسون علي العروش توحشــــوا
ولكل طاغيـة قطيــــــــع ذئـــــــــاب
قــد قلـــــــت: إن الله رب واحـــــــد
صاحوا: ونحن كفرت بالأرباب؟
قد مزقوا جسدي.. وداسوا أعظـمي
ورأيت أشلائي علي الأبـــــــــــواب