Loading

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

هوامش حرة : فوضي المسلسلات

هوامش حره

 
بقلم: فاروق جويدة

فاروق جويدة


لا أدري هل تغفر أيام الصوم في شهر رمضان المبارك ما لحق بنا من الذنوب بمشاهده المسلسلات والبرامج طوال الشهر الكريم‏..

وإذا وضعنا الصوم في ميزان الحسنات ووضعنا المسلسلات في ميزان السيئات هل يبقي للصائمين بعد ذلك شيء يلقون به وجه الخالق سبحانه وتعالي‏..‏ سامح الله التليفزيون بكل شاشاته وما فعله بالناس‏,‏ حيث لا ينفع صوم ولا عبادة أمام هذا البركان الهادر من البرامج والمسلسلات بكل ما حملت من مظاهر العري والمخدرات والقيم المختلة‏..‏

لن أتحدث عن النواحي الفنية سواء كانت اكتمالا أم قصورا‏..‏ ولن أتحدث عن الأحداث والمط والمشاهد المملة والتكرار والديكورات الفجة والأداء السقيم والعقيم‏..‏ لن أتحدث عن مئات الملايين من الجنيهات التي تلاشت أمام أعمال رخيصة وهابطة‏..‏ ولن أتحدث عن وجوه تكررت في أكثر من مسلسل‏..‏ ولا أريد أن أتوقف أمام برامج شاهدناها من قبل عشرات المرات بنفس الأسلوب ونفس الوجوه ونفس الأسئلة ونفس الصفقات بيعا وشراء‏..‏ ولكنني أريد فقط أن أطرح هذا السؤال أين منظومة الأخلاق والقيم فيما شاهدنا من البرامج والمسلسلات التي أنفقت عليها الدولة إنتاجا أو شراء ملايين الجنيهات‏..‏ وهل هذه الصورة التي قدمها التليفزيون تمثل الصورة الحقيقية للمصريين بشرا وأخلاقا وحياة وسلوكا‏..‏ ولنتوقف عند بعض المشاهد من هذه الصور الكئيبة والمخجلة‏..‏

‏*‏ صورة المرأة المصرية في هذه المسلسلات‏..‏ أين المجلس القومي للمرأة الذي يطالب بحقوق المرأة ويحتج لأنها لم تعمل قاضية في مجلس الدولة حتي الآن‏..‏ ماذا يقول المجلس الموقر عن امرأة تجمع خمسة أزواج في وقت واحد وتتنقل بينهم مثل قطط الشوارع لتقدم أحط صور المرأة سلوكا وأخلاقـا وبيعا وشراء‏..‏ منذ أعوام ثارت الدنيا ضد مسلسل سمح بتعدد الزوجات وكان الرد عليه هذا العام مسلسل آخر يحمل دعوة صريحة لتعدد الأزواج بالنصب والتحايل والتدليس‏..‏ هل هذه هي المرأة المصرية المكافحة التي تقف بالساعات أمام طابور العيش والمياه وبقايا أجنحة الدجاج التي تشتريها للأبناء والأطعمة الملوثة التي تحمل كل أمراض الدنيا‏..‏ هل هذه هي المرأة المصرية التي تسكن العشوائيات ومنتجعات الخنازير‏..‏ هل هذه هي الممرضة المسكينة التي تسهر الليالي في مستشفيات الحكومة ببضعة جنيهات لترعي المرضي الفقراء‏..‏ ولماذا نسخر من بناتنا اللاتي ينتظرون أبن الحلال وأين هذه الفتاة التي تفرط في كرامتها وصورتها وحيائها بحثا عن عريس بهذه الصورة المخجلة والمضللة‏..‏ وإذا كانت الطبيبة الجامعية أبنه الحسب والنسب والأسرة المحترمة تجري وراء العرسان بهذه الصورة الرخيصة فماذا تفعل الأخريات‏..‏ إنها مشاهد تثير السخرية والضحك والاشمئزاز ولكنها للأسف الشديد تشكل أجيالا‏..‏ هل هذه هي المرأة المصرية الحائرة ما بين خمسة أزواج وأخري لا تجد زوجا واحدا والأكثر من ذلك هو مشاهد الضرب والإهانات التي تعرضت لها المرأة في أكثر من مسلسل لقد وصل الأمر إلي احتجاجات واعتراضات من بعض الدول الشقيقة حول نماذج منحرفة في بعض المسلسلات‏..‏

‏*‏ مشهد آخر من هذه الصورة الكئيبة‏..‏ هذا الكم الهائل من الأخوة الصعايدة علي شاشات التليفزيون وكأن مصر لم يعد فيها غير مشاكل الثأر والقتل في جنوب الوادي‏..‏ ما هذه القسوة والعنف التي يقدم بها التلفزيون أهالي الصعيد ما هذه السطحية والبلاهة التي نقدم بها المواطن الصعيدي في مسلسلاتنا‏..‏ وما هذا السيل المنهمر من الكتابات الفجة حول الصعيد وهل أصبحت الأزمات والمشاكل والمآسي مقصورة علي الصعيد‏..‏ لقد تداخلت أحداث المسلسلات وتاهت الوجوه في بعضها في مبالغات فجة لا تتناسب أطلاقا مع الصورة الحقيقية لأهل الصعيد ألا يكفي المواطن الصعيدي مشاكله مع الحياة والمياه ورغيف الخبز والمدرسة والمستشفي وأمراض الكبد والأنيميا ونقص التغذية ألا تكفي هؤلاء المواطنين الغلابة قسوة الحياة حتي يواجهوا قسوة المسلسلات التي لم ترحم أحدا‏..‏ من أين جاء هذا الكم من مؤلفي الغفلة الذين سطوا علي كل هذه المسلسلات بالباطل‏..‏

‏*‏ مشهد آخر‏..‏ لماذا كل هذا العري والخمور والمخدرات في رمضان‏..‏ في أكثر من مسلسل حفلات ماجنة ورقص خليع ونساء عاريات ومشاهد جنسية في غاية الفجاجة وإذا حاولت أن تبحث عن أسباب موضوعية أو ضرورة درامية لهذه المشاهد لن تجد شيئـا حيث لا أخلاق ولا دراما‏..‏ لماذا كل هذا الإسراف في مشاهد العري بين نساء عاريات اقتحمن صيام المشاهدين وشوهن حرمة الشهر المبارك‏..‏ ومع العري سجائر المخدرات والشيشة وزجاجات الخمور بكل أنواعها‏..‏ علي شاشات التليفزيون كان هناك أكثر من بار وأكثر من غرزة‏..‏ وأكثر من مشهد فج وقبيح‏..‏

‏*‏ مشهد آخر‏..‏ ما هذه اللغة الهابطة والسوقية التي استباحت قدسية الحوار‏..‏ لقد سمعت كلمات وشتائم بالأب والأم في غاية البذاءة علي لسان فنانات وفنانين وتعجبت كيف تقال علي شاشات التليفزيون ومن الذي سمح بذلك والغريب أنها ليست مرة واحدة أو مرتين ولكنها شتائم تحتل مشاهد كاملة‏..‏ ماذا نقول أمام أبنائنا وهم يرددون نفس الكلمات البذيئة في مدارسهم وبين زملائهم‏..‏ وهل هذه هي لغة الحوار التي نريدها لرجال المستقبل وما هو الهدف من هذا الحوار الرخيص ألا تكفينا بذاءات الشوارع ولغة الحوار الهابط في كل شيء في العمل والشارع والبيوت والمقاهي‏..‏

‏*‏ مشهد آخر‏..‏ لقد أفسدت المسلسلات بعضها البعض أمام تشابة الأحداث مع تكرار الممثلين الذين يؤدون أكثر من دور في أكثر من مسلسل‏..‏ وللأسف الشديد أن هذا التداخل أساء للكثير من الأعمال التي تاهت في بعضها البعض وتداخلت الأحداث والوجوه والصور بحيث أصبح من الصعب أن نتابع مسلسلا دون أن تشعر بأنه يشبه الآخر ومع تفكك النصوص وسطحيتها تداخلت الشخصيات في أكثر من عمل‏..‏

ومن أين جاءت كل هذه الوجوه التي تكدست علي الشاشات فيما يشبه الأوكازيون السنوي‏..‏ يبدو أن كل من كان يمر أمام مبني التليفزيون يجد لنفسه دورا في أحد المشاهد‏..‏

لا أعرف كم أنفقت الدولة علي هذه المسلسلات هناك من يقول إن عددها تجاوز الخمسين مسلسلا وأن ميزانيات الإنتاج اقتربت من مليار جنيه فلماذا كل هذا العدد ولماذا كل هذا الإنفاق وهل استطاعت الدولة تسويق هذا العدد الضخم واستردت أموالها‏..‏ أم أنها كانت خسارة في كل الحالات ماليا وأخلاقيا وإعلاميا‏..‏

‏*‏ نأتي إلي كارثة أخري هي البرامج الحوارية‏..‏ لا اعتقد أن الشاشة شهدت فكرة جديدة لبرنامج جديد هذا العام‏..‏ أنها نفس المساجلات ونفس الوجوه ونفس الأسئلة‏..‏ وقبل هذا نفس المذيعين والمذيعات يتجولون بين عدد محدد من الضيوف تراهم علي كل الشاشات وفي كل البرامج‏..‏

ولكن الجديد هذا العام هذا الكم الرهيب من الفضائح التي انتشرت مثل تلال القمامة علي المشاهدين‏..‏ الخيانات والعلاقات والفضائح من كل لون‏..‏ لقد سمعت ألفاظا كثيرة يعاقب عليها القانون وتخدش الحياء العام وظهرت صورة الفنانين المصريين وكل واحد يتاجر في جزء من فضائحه ونزواته وتجاوزاته‏..‏ واختلطت صورة الفضائح بين الفنانين المصريين وأضيفت إليها صور أخري من الفنانين اللبنانيين واستطاعت فضائية مصرية موسمية أن تفسد علي الناس شهر الصوم وأن تشوه تاريخ أسماء فنية لها تقديرها بين الناس‏..‏ وبعد ذلك كله كانت هناك روائح كريهة علي الشاشة في كل البرامج المباعة‏..‏ كانت الصفقات واضحة تماما‏..‏

هل هي لعنة المال التي اجتاحت كل شيء وجعلت الفنان يبيع كل تاريخه من أجل حفنة دولارات يحصل عليها في مسلسل من التجاوزات والفضائح‏..‏ إن أصغر فنان مصري في العمر أو القيمة يمثل جزءا من تاريخ عريق من الفن صنعه نجوم كبار علي أعينهم بالجهد والصبر والمعاناة‏..‏ومن الخطأ الجسيم أن يجري البعض وراء حفنة دولارات ويقبل أن يتعرض لأسئلة لا ينبغي أن يسمعها أحد‏..‏ إذا لم تكن المسلسلات والبرامج إضافة لتاريخ الفن المصري فلا ينبغي أن تسحب من رصيده وإذا لم يكن الفنان قادرا علي أن يضيف لنفسه شيئـا فليحافظ علي ما وصل إليه‏..‏

‏*‏ وبعد ذلك كله يأتي مشهد آخر يضاف إلي هذه السلسلة من المشاهد المخجلة وهي الإعلانات التي شوهت أشياء كثيرة ابتداء بالأغاني الوطنية وهي آخر ما بقي من الزمن الجميل وانتهاء بهذا السعار الذي أصاب الشاشات كل الشاشات بحالة من الجنون‏..‏

من الظلم أن ندمر ونتجاهل كل عمل جاد لأنه لا يجلب الإعلانات‏,‏ ومن الخطأ أن نجعل الإعلان مقياسا لنجاح مسلسل أو برنامج أو نجم أو مذيع‏..‏ يجب أن تبقي القيمة فيما يقدم من فكر ومواقف وسلوكيات ولاشك أن لعنة الإعلانات قد أفسدت الكثير من البرامج والمسلسلات وفرضت علي المشاهد أن يقبل كل هذه الوجبات المسمومة في السلوك والحوار والضيوف‏..‏

في مسلسلات هذا العام وأمام التكدس وكميات الإنتاج ضاع الحابل في النابل واختفي النجوم أمام الكومبارس وضاع الجد في الهزل وكان الضحايا هم المشاهدين الغلابة وبعض الأعمال الفنية التي حافظت علي شيء جميل أسمه الفن ولكنها ضاعت وسط هذا الزحام‏..‏

سوف نحتاج عاما كاملا من الاستغفار عسي الله أن يغفر لنا ما ارتكبنا من خطايا في الشهر المبارك بسبب مشاهدة هذه المسلسلات كل سنة وأنتم طيبون ولكن بدون مسلسلات‏..‏

‏..‏ ويبقي الشعر

آمنت بالإنسان عمري كلــــه

ورسمته تاجا علي أبيــــــاتي

هو سيد الدنيا‏..‏ وفجر زمانها

سر الإله وأقدس الغايــــــات

هو إن سما يغدو كنجم مبــهر

وإذا هوي ينحط كالحشرات

هل يستوي يوم بكيت لفقـــــــــده

وعذاب يوم جاء بالحسرات ؟‏!‏

هل يستـوي صبح أضاء طريقنـا

وظلام ليـل مر باللعنـــــــات ؟‏!‏

هل يستوي نهر بخيل جاحـــــــــد

وعطاء نهر فاض بالخيرات ؟‏!‏

أيقنت أن الشـعر شاطئ رحـلتــــي

وبأنه عند الهلاك نجاتــــــــــي

فزهدت في ذهب المعز وسيفــــــه

وكرهت بطش المستبد الـعاتـــي

وكرهت في ذهب المعز ضـــــلاله

وخشيت من سيف المعــز مماتي

ورفضت أن أحيا خيالا صــــــامتـا

أو صفحة تطوي مع الصفحــات

واخترت من صخب المزاد قصائدي

ورفضت سوق البيع والصفقـات

قد لا يكون الشعر حصنـــــا آمنـــــا

لكنه مجد‏..‏ بلا شـبهـــــــــــــات

والآن أشعر أن آخر رحـلتــــــــــــي

ستكون في شعري وفي صرخاتي

تحت التراب ستختفي ألقابنــــــــــــا

لا شئ يبــقي غير طيف رفـــــات

تتشابك الأيدي‏..‏ وتنسحب الــــروي

ويتوه ضوء الفجر في الظلـمـــات

وتري الوجوه علي التـراب كأنــــــها

وشم يصافح كل وشـــــــــــــم آت

ماذا سيبقي من بريق عيوننـــــــــــا ؟

لا شئ غير الصمت والعبــــــرات

ماذا سيبقي من جواد جـــــــــــــامح

غير البكاء المر‏.._‏ والضحكـــــات؟

أنا زاهد في كل شيء بعدمــــــــــــا‏..‏

اخترت شعري واحتميت بذاتـــــي

زينت أيامي بغنوة عاشــــــــــق

وأضعت في عشـق الجمال حياتي

وحلمت يوما أن أراك مدينتـــي

فوق السحاب عزيزة الرايــــــــات

ورسمت أسراب الجمال كأنـها

بين القلوب مواكب الصــــــــلوات

قد قلت ما عندي ويكفي أنني

واجهت عصر الزيف بالكلمــــات

‏fgoweda@ahram.org.eg‏

فوضي المسلسلات