Loading

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

هوامش حرة : فوضي المسلسلات

هوامش حره

 
بقلم: فاروق جويدة

فاروق جويدة


لا أدري هل تغفر أيام الصوم في شهر رمضان المبارك ما لحق بنا من الذنوب بمشاهده المسلسلات والبرامج طوال الشهر الكريم‏..

وإذا وضعنا الصوم في ميزان الحسنات ووضعنا المسلسلات في ميزان السيئات هل يبقي للصائمين بعد ذلك شيء يلقون به وجه الخالق سبحانه وتعالي‏..‏ سامح الله التليفزيون بكل شاشاته وما فعله بالناس‏,‏ حيث لا ينفع صوم ولا عبادة أمام هذا البركان الهادر من البرامج والمسلسلات بكل ما حملت من مظاهر العري والمخدرات والقيم المختلة‏..‏

لن أتحدث عن النواحي الفنية سواء كانت اكتمالا أم قصورا‏..‏ ولن أتحدث عن الأحداث والمط والمشاهد المملة والتكرار والديكورات الفجة والأداء السقيم والعقيم‏..‏ لن أتحدث عن مئات الملايين من الجنيهات التي تلاشت أمام أعمال رخيصة وهابطة‏..‏ ولن أتحدث عن وجوه تكررت في أكثر من مسلسل‏..‏ ولا أريد أن أتوقف أمام برامج شاهدناها من قبل عشرات المرات بنفس الأسلوب ونفس الوجوه ونفس الأسئلة ونفس الصفقات بيعا وشراء‏..‏ ولكنني أريد فقط أن أطرح هذا السؤال أين منظومة الأخلاق والقيم فيما شاهدنا من البرامج والمسلسلات التي أنفقت عليها الدولة إنتاجا أو شراء ملايين الجنيهات‏..‏ وهل هذه الصورة التي قدمها التليفزيون تمثل الصورة الحقيقية للمصريين بشرا وأخلاقا وحياة وسلوكا‏..‏ ولنتوقف عند بعض المشاهد من هذه الصور الكئيبة والمخجلة‏..‏

‏*‏ صورة المرأة المصرية في هذه المسلسلات‏..‏ أين المجلس القومي للمرأة الذي يطالب بحقوق المرأة ويحتج لأنها لم تعمل قاضية في مجلس الدولة حتي الآن‏..‏ ماذا يقول المجلس الموقر عن امرأة تجمع خمسة أزواج في وقت واحد وتتنقل بينهم مثل قطط الشوارع لتقدم أحط صور المرأة سلوكا وأخلاقـا وبيعا وشراء‏..‏ منذ أعوام ثارت الدنيا ضد مسلسل سمح بتعدد الزوجات وكان الرد عليه هذا العام مسلسل آخر يحمل دعوة صريحة لتعدد الأزواج بالنصب والتحايل والتدليس‏..‏ هل هذه هي المرأة المصرية المكافحة التي تقف بالساعات أمام طابور العيش والمياه وبقايا أجنحة الدجاج التي تشتريها للأبناء والأطعمة الملوثة التي تحمل كل أمراض الدنيا‏..‏ هل هذه هي المرأة المصرية التي تسكن العشوائيات ومنتجعات الخنازير‏..‏ هل هذه هي الممرضة المسكينة التي تسهر الليالي في مستشفيات الحكومة ببضعة جنيهات لترعي المرضي الفقراء‏..‏ ولماذا نسخر من بناتنا اللاتي ينتظرون أبن الحلال وأين هذه الفتاة التي تفرط في كرامتها وصورتها وحيائها بحثا عن عريس بهذه الصورة المخجلة والمضللة‏..‏ وإذا كانت الطبيبة الجامعية أبنه الحسب والنسب والأسرة المحترمة تجري وراء العرسان بهذه الصورة الرخيصة فماذا تفعل الأخريات‏..‏ إنها مشاهد تثير السخرية والضحك والاشمئزاز ولكنها للأسف الشديد تشكل أجيالا‏..‏ هل هذه هي المرأة المصرية الحائرة ما بين خمسة أزواج وأخري لا تجد زوجا واحدا والأكثر من ذلك هو مشاهد الضرب والإهانات التي تعرضت لها المرأة في أكثر من مسلسل لقد وصل الأمر إلي احتجاجات واعتراضات من بعض الدول الشقيقة حول نماذج منحرفة في بعض المسلسلات‏..‏

‏*‏ مشهد آخر من هذه الصورة الكئيبة‏..‏ هذا الكم الهائل من الأخوة الصعايدة علي شاشات التليفزيون وكأن مصر لم يعد فيها غير مشاكل الثأر والقتل في جنوب الوادي‏..‏ ما هذه القسوة والعنف التي يقدم بها التلفزيون أهالي الصعيد ما هذه السطحية والبلاهة التي نقدم بها المواطن الصعيدي في مسلسلاتنا‏..‏ وما هذا السيل المنهمر من الكتابات الفجة حول الصعيد وهل أصبحت الأزمات والمشاكل والمآسي مقصورة علي الصعيد‏..‏ لقد تداخلت أحداث المسلسلات وتاهت الوجوه في بعضها في مبالغات فجة لا تتناسب أطلاقا مع الصورة الحقيقية لأهل الصعيد ألا يكفي المواطن الصعيدي مشاكله مع الحياة والمياه ورغيف الخبز والمدرسة والمستشفي وأمراض الكبد والأنيميا ونقص التغذية ألا تكفي هؤلاء المواطنين الغلابة قسوة الحياة حتي يواجهوا قسوة المسلسلات التي لم ترحم أحدا‏..‏ من أين جاء هذا الكم من مؤلفي الغفلة الذين سطوا علي كل هذه المسلسلات بالباطل‏..‏

‏*‏ مشهد آخر‏..‏ لماذا كل هذا العري والخمور والمخدرات في رمضان‏..‏ في أكثر من مسلسل حفلات ماجنة ورقص خليع ونساء عاريات ومشاهد جنسية في غاية الفجاجة وإذا حاولت أن تبحث عن أسباب موضوعية أو ضرورة درامية لهذه المشاهد لن تجد شيئـا حيث لا أخلاق ولا دراما‏..‏ لماذا كل هذا الإسراف في مشاهد العري بين نساء عاريات اقتحمن صيام المشاهدين وشوهن حرمة الشهر المبارك‏..‏ ومع العري سجائر المخدرات والشيشة وزجاجات الخمور بكل أنواعها‏..‏ علي شاشات التليفزيون كان هناك أكثر من بار وأكثر من غرزة‏..‏ وأكثر من مشهد فج وقبيح‏..‏

‏*‏ مشهد آخر‏..‏ ما هذه اللغة الهابطة والسوقية التي استباحت قدسية الحوار‏..‏ لقد سمعت كلمات وشتائم بالأب والأم في غاية البذاءة علي لسان فنانات وفنانين وتعجبت كيف تقال علي شاشات التليفزيون ومن الذي سمح بذلك والغريب أنها ليست مرة واحدة أو مرتين ولكنها شتائم تحتل مشاهد كاملة‏..‏ ماذا نقول أمام أبنائنا وهم يرددون نفس الكلمات البذيئة في مدارسهم وبين زملائهم‏..‏ وهل هذه هي لغة الحوار التي نريدها لرجال المستقبل وما هو الهدف من هذا الحوار الرخيص ألا تكفينا بذاءات الشوارع ولغة الحوار الهابط في كل شيء في العمل والشارع والبيوت والمقاهي‏..‏

‏*‏ مشهد آخر‏..‏ لقد أفسدت المسلسلات بعضها البعض أمام تشابة الأحداث مع تكرار الممثلين الذين يؤدون أكثر من دور في أكثر من مسلسل‏..‏ وللأسف الشديد أن هذا التداخل أساء للكثير من الأعمال التي تاهت في بعضها البعض وتداخلت الأحداث والوجوه والصور بحيث أصبح من الصعب أن نتابع مسلسلا دون أن تشعر بأنه يشبه الآخر ومع تفكك النصوص وسطحيتها تداخلت الشخصيات في أكثر من عمل‏..‏

ومن أين جاءت كل هذه الوجوه التي تكدست علي الشاشات فيما يشبه الأوكازيون السنوي‏..‏ يبدو أن كل من كان يمر أمام مبني التليفزيون يجد لنفسه دورا في أحد المشاهد‏..‏

لا أعرف كم أنفقت الدولة علي هذه المسلسلات هناك من يقول إن عددها تجاوز الخمسين مسلسلا وأن ميزانيات الإنتاج اقتربت من مليار جنيه فلماذا كل هذا العدد ولماذا كل هذا الإنفاق وهل استطاعت الدولة تسويق هذا العدد الضخم واستردت أموالها‏..‏ أم أنها كانت خسارة في كل الحالات ماليا وأخلاقيا وإعلاميا‏..‏

‏*‏ نأتي إلي كارثة أخري هي البرامج الحوارية‏..‏ لا اعتقد أن الشاشة شهدت فكرة جديدة لبرنامج جديد هذا العام‏..‏ أنها نفس المساجلات ونفس الوجوه ونفس الأسئلة‏..‏ وقبل هذا نفس المذيعين والمذيعات يتجولون بين عدد محدد من الضيوف تراهم علي كل الشاشات وفي كل البرامج‏..‏

ولكن الجديد هذا العام هذا الكم الرهيب من الفضائح التي انتشرت مثل تلال القمامة علي المشاهدين‏..‏ الخيانات والعلاقات والفضائح من كل لون‏..‏ لقد سمعت ألفاظا كثيرة يعاقب عليها القانون وتخدش الحياء العام وظهرت صورة الفنانين المصريين وكل واحد يتاجر في جزء من فضائحه ونزواته وتجاوزاته‏..‏ واختلطت صورة الفضائح بين الفنانين المصريين وأضيفت إليها صور أخري من الفنانين اللبنانيين واستطاعت فضائية مصرية موسمية أن تفسد علي الناس شهر الصوم وأن تشوه تاريخ أسماء فنية لها تقديرها بين الناس‏..‏ وبعد ذلك كله كانت هناك روائح كريهة علي الشاشة في كل البرامج المباعة‏..‏ كانت الصفقات واضحة تماما‏..‏

هل هي لعنة المال التي اجتاحت كل شيء وجعلت الفنان يبيع كل تاريخه من أجل حفنة دولارات يحصل عليها في مسلسل من التجاوزات والفضائح‏..‏ إن أصغر فنان مصري في العمر أو القيمة يمثل جزءا من تاريخ عريق من الفن صنعه نجوم كبار علي أعينهم بالجهد والصبر والمعاناة‏..‏ومن الخطأ الجسيم أن يجري البعض وراء حفنة دولارات ويقبل أن يتعرض لأسئلة لا ينبغي أن يسمعها أحد‏..‏ إذا لم تكن المسلسلات والبرامج إضافة لتاريخ الفن المصري فلا ينبغي أن تسحب من رصيده وإذا لم يكن الفنان قادرا علي أن يضيف لنفسه شيئـا فليحافظ علي ما وصل إليه‏..‏

‏*‏ وبعد ذلك كله يأتي مشهد آخر يضاف إلي هذه السلسلة من المشاهد المخجلة وهي الإعلانات التي شوهت أشياء كثيرة ابتداء بالأغاني الوطنية وهي آخر ما بقي من الزمن الجميل وانتهاء بهذا السعار الذي أصاب الشاشات كل الشاشات بحالة من الجنون‏..‏

من الظلم أن ندمر ونتجاهل كل عمل جاد لأنه لا يجلب الإعلانات‏,‏ ومن الخطأ أن نجعل الإعلان مقياسا لنجاح مسلسل أو برنامج أو نجم أو مذيع‏..‏ يجب أن تبقي القيمة فيما يقدم من فكر ومواقف وسلوكيات ولاشك أن لعنة الإعلانات قد أفسدت الكثير من البرامج والمسلسلات وفرضت علي المشاهد أن يقبل كل هذه الوجبات المسمومة في السلوك والحوار والضيوف‏..‏

في مسلسلات هذا العام وأمام التكدس وكميات الإنتاج ضاع الحابل في النابل واختفي النجوم أمام الكومبارس وضاع الجد في الهزل وكان الضحايا هم المشاهدين الغلابة وبعض الأعمال الفنية التي حافظت علي شيء جميل أسمه الفن ولكنها ضاعت وسط هذا الزحام‏..‏

سوف نحتاج عاما كاملا من الاستغفار عسي الله أن يغفر لنا ما ارتكبنا من خطايا في الشهر المبارك بسبب مشاهدة هذه المسلسلات كل سنة وأنتم طيبون ولكن بدون مسلسلات‏..‏

‏..‏ ويبقي الشعر

آمنت بالإنسان عمري كلــــه

ورسمته تاجا علي أبيــــــاتي

هو سيد الدنيا‏..‏ وفجر زمانها

سر الإله وأقدس الغايــــــات

هو إن سما يغدو كنجم مبــهر

وإذا هوي ينحط كالحشرات

هل يستوي يوم بكيت لفقـــــــــده

وعذاب يوم جاء بالحسرات ؟‏!‏

هل يستـوي صبح أضاء طريقنـا

وظلام ليـل مر باللعنـــــــات ؟‏!‏

هل يستوي نهر بخيل جاحـــــــــد

وعطاء نهر فاض بالخيرات ؟‏!‏

أيقنت أن الشـعر شاطئ رحـلتــــي

وبأنه عند الهلاك نجاتــــــــــي

فزهدت في ذهب المعز وسيفــــــه

وكرهت بطش المستبد الـعاتـــي

وكرهت في ذهب المعز ضـــــلاله

وخشيت من سيف المعــز مماتي

ورفضت أن أحيا خيالا صــــــامتـا

أو صفحة تطوي مع الصفحــات

واخترت من صخب المزاد قصائدي

ورفضت سوق البيع والصفقـات

قد لا يكون الشعر حصنـــــا آمنـــــا

لكنه مجد‏..‏ بلا شـبهـــــــــــــات

والآن أشعر أن آخر رحـلتــــــــــــي

ستكون في شعري وفي صرخاتي

تحت التراب ستختفي ألقابنــــــــــــا

لا شئ يبــقي غير طيف رفـــــات

تتشابك الأيدي‏..‏ وتنسحب الــــروي

ويتوه ضوء الفجر في الظلـمـــات

وتري الوجوه علي التـراب كأنــــــها

وشم يصافح كل وشـــــــــــــم آت

ماذا سيبقي من بريق عيوننـــــــــــا ؟

لا شئ غير الصمت والعبــــــرات

ماذا سيبقي من جواد جـــــــــــــامح

غير البكاء المر‏.._‏ والضحكـــــات؟

أنا زاهد في كل شيء بعدمــــــــــــا‏..‏

اخترت شعري واحتميت بذاتـــــي

زينت أيامي بغنوة عاشــــــــــق

وأضعت في عشـق الجمال حياتي

وحلمت يوما أن أراك مدينتـــي

فوق السحاب عزيزة الرايــــــــات

ورسمت أسراب الجمال كأنـها

بين القلوب مواكب الصــــــــلوات

قد قلت ما عندي ويكفي أنني

واجهت عصر الزيف بالكلمــــات

‏fgoweda@ahram.org.eg‏

فوضي المسلسلات

هوامش حرة : اللغة العربية في إسرائيل

هوامش حره

اللغة العربية في إسرائيل

بقلم: فاروق جويدة

فاروق جويدة

 
في الأسبوع الماضي أعلنت وزارة التربية والتعليم في إسرائيل أنها قررت تعليم اللغة العربية في جميع المدارس

ابتداء من الصف الخامس الابتدائي اعتبارا من العام الدراسي القادم وقررت زيادة عدد مدرسي اللغة العربية لسد حاجة المدارس حيث يوجد في إسرائيل‏1000‏ مدرس لغة عربية من اليهود وتسعي هذه الخطة في تعليم اللغة العربية إلي مد جسور التواصل الثقافي مع دول المنطقة‏..‏

توقفت كثيرا عند هذا الخبر الذي حملته وكالات الأنباء ووسائل الإعلام ودار في رأسي هذا السؤال‏..‏ ما الذي يدفع المؤسسات التعليمية في إسرائيل إلي اتخاذ مثل هذا القرار وماذا يحمل من مؤشرات للمستقبل البعيد والقريب‏..‏ ولماذا يدرس الأطفال في إسرائيل اللغة العربية بينما يهرب منها أبناؤها الضائعين ما بين سراديب الأمية والمدارس الأجنبية والمسلسلات التافهة في العالم العربي‏..‏ لا أعتقد أن المؤسسات التعليمية في إسرائيل اتخذت مثل هذا القرار حبا في اللغة العربية أو تعاطفـا مع شعوبها ولكنها الأهداف والأدوار والمصالح والبحث عن جوانب القوة في مستقبل الصراع بين دول المنطقة‏..‏

منذ شهور قليلة كنت قد كتبت مقالا تساءلت فيه هل يبقي الخليج عربيا‏..‏ وطرحت فيه أزمة اللغة العربية في دول الخليج أمام التعليم الأجنبي والأجيال الجديدة التي لا تعرف لغتها‏..‏ وقد فوجئت يومها بأحد أساتذة كلية دار العلوم يبعث إلي برسالة يطرح فيها هذا السؤال أنت تتساءل عن دول الخليج‏..‏ وهل هناك ما يضمن أن تبقي مصر عربية أمام هذا الإهمال المخيف للغة العربية في مدارسنا ووسائل إعلامنا‏..‏ هناك أجيال كاملة في المدارس الأجنبية في مصر الآن لا تعرف شيئـا عن اللغة العربية‏..‏

دارت في رأسي هذه الأفكار وأنا أتساءل ما الذي جعل إسرائيل تقرر تعليم اللغة العربية في مدارسها ابتداء من المرحلة الابتدائية‏..‏

منذ سنوات بعيدة وأنا أصرخ في البرية ولا يسمعني أحد وأقول ان هناك مخاطر كثيرة تهدد الدور الثقافي المصري في العالم العربي وان هناك أطرافا كثيرة في الخارج والداخل تسعي لتهميش هذا الدور‏..‏

أن وراء القرار الإسرائيلي أهداف ثقافية وسياسية وتاريخية لا يمكن لنا أن نتجاهلها‏..‏ ورغم أن القضية تمس العالم العربي كله بمؤسساته التعليمية والثقافية والفكرية إلا أنني رأيت أن أتوقف عند قضية اللغة العربية في مصر لأننا جميعا ندرك أن دور مصر الثقافي كان دورا مصريا عربيا إسلاميا علي الأقل في القرنين الأخيرين وربما قبل ذلك بكثير‏..‏

هناك شواهد كثيرة لا أريد أن أكررها تؤكد أن دور مصر الثقافي عربيا وإسلاميا قد تراجع وان أخطر مظاهر هذا التراجع هو أزمة اللغة العربية لأن مصر بجامعاتها وازهرها وفنونها وآدابها ومثقفيها كانت القلعة العتيقة التي صانت وحافظت علي اللغة العربية‏..‏

هنا يمكن ان نتوقف عند بعض الشواهد التي ينبغي أن نقرأها قراءة صحيحة في ظل القرار الإسرائيلي بتدريس اللغة العربية‏..‏

في الوقت الذي اتخذت فيه المؤسسات التعليمية الإسرائيلية هذا القرار نجد التعليم المصري يتجاهل تماما اللغة العربية ويسقطها من قائمة الأولويات أمام التوسع الرهيب في إنشاء المدارس والجامعات الأجنبية ومعظمها لا يقوم بتدريس اللغة العربية لأن كل دولة تفرض برامجها التعليمية بما فيها اللغة‏..‏ لدينا مدارس أمريكية وإنجليزية وكندية تعتبر اللغة الإنجليزية هي الأساس ولدينا مدارس فرنسية تعتبر اللغة الفرنسية هي الأساس ولدينا مدارس ألمانية تعتبر اللغة الألمانية هي الأساس ولن يكون غريبا أن نجد مدارس صينية وهندية ويابانيه في مصر قريبا‏..‏ ليس هناك اعتراض علي وجود هذه المدارس وإن كانت قد حولت التعليم في مصر إلي كيان هولامي بلا ملامح وبلا جذور وبلا هوية‏..‏ ومن هنا سنجد أمامنا أجيالا لا تعرف لغتها ولا تعرف شيئـا عن تاريخها أو جذورها وبعد ذلك نتباكي علي شيء يسمي الانتماء في ظل هذا الهجوم الشرس من المدارس والجامعات الأجنبية كان غياب دور الأزهر وتراجعه وهو أهم حصون اللغة العربية واختفاء أسماء الجامعات المصرية من قوائم الجامعات المتميزة علي مستوي العالم‏..‏

علي الجانب الثقافي نحن أمام مشروع ثقافي مشوش لا يدرك المسئولون عنه الهدف الحقيقي للثقافة وما تمثله من أهمية في بناء الفرد والمجتمع نحن أمام شعارات ثقافية لا علاقة لها ببناء الشخصية وأمام تلال من المنشآت الخرسانية التي حملت اسم الثقافة‏..‏ وأمام مهرجانات واحتفالات ومناسبات أبعد ما تكون عن الثقافة الحقيقية التي تحمي جذور المجتمع وثوابته لنا أن نتصور كيف تراجع دورنا الثقافي ولماذا تراجع‏..‏

ومع اختلال منظومة الثقافة والتعليم وحالة التشويش التي أصابت العقل والدور المصري نجد أيضا اختلال المنظومة الإعلامية بكل جوانبها في الرسالة والدور والمسئولية أن أخطر ما تعرض له العقل المصري هو فساد المنظومة الثقافية في التعليم والإعلام والثقافة‏..‏ وكان هذا هو السبب الرئيسي في تراجع دور مصر الثقافي في العالم العربي ولعل هذا ما يفتح الآن الباب أمام أدوار جديدة لأطراف أخري من بينها إسرائيل‏..‏

هنا يبدو أمامي أكثر من سؤال‏..‏

‏*‏ أين السينما المصرية التي تم بيعها لأطراف أخري عربية وأجنبية وما هو مصيرها في النهاية‏..‏ وما الذي يجعل الملياردير اليهودي روبرت مردوخ يدخل شريكـا في شركة روتانا التي تحتكر الآن الجزء الأكبر من السينما المصرية‏..‏ كلنا يعلم أن الفيلم المصري كان من أهم الجوانب التي قام عليها دور مصر الثقافي ومنه انتشرت اللهجة المصرية وسادت في ربوع العالم العربي‏..‏

‏*‏ من بين القضايا التي تحقق فيها النيابة الآن بيع ذاكرة الغناء المصري إلي نفس المؤسسة التي احتكرت السينما المصرية وهي في طريقها أيضا إلي مؤسسة مردوخ سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة‏..‏

‏*‏ تحتفظ إسرائيل الآن بمكتبة موسيقية ضخمة لا أحد يعلم عنها شيئـا وهناك أفلام مصرية لا توجد منها نسخا في مصر ومنها أحد أفلام الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب وتوجد نسخته الأصلية في إسرائيل‏..‏

لقد جمعت إسرائيل طوال خمسين عاما الجزء الأكبر من تراث مصر الغنائي وفي المكتبة الإذاعية الإسرائيلية الآن آلاف التسجيلات النادرة لكتابنا ومفكرينا وفنانينا ولا أحد يعلم كيف حصلت إسرائيل علي هذه التسجيلات وكيف وصلت إليها‏..‏ لقد تم نسخ كل تراثنا الموسيقي والغنائي من مصادره الأصلية وتم بيعه في الخارج‏..‏

‏*‏ قامت إسرائيل في السنوات الأخيرة من خلال أنصارها ومريديها في العواصم العربية بجميع أعداد هائلة من الوثائق التاريخية التي تتناول تاريخ فلسطين في مختلف العصور خاصة ما يتعلق بمدينة القدس والمناطق التاريخية الأخري وكلنا يعلم ما هو الهدف من ذلك تاريخيا وسياسيا‏..‏

وبعد أن قررت إسرائيل تدريس اللغة العربية في كل مدارسها من المرحلة الابتدائية نستطيع الآن أن نفهم لماذا اشترت إسرائيل كل هذه الأعمال ولماذا حرصت علي إنشاء مكتبة تراثية في جميع الفنون العربية‏..‏ ولماذا دفعت بالمستثمر اليهودي روبرت مردوخ لكي يدخل سوق الفضائيات العربية ويحاول شراء تاريخ السينما والغناء في مصر‏..‏

هنا أيضا نستطيع أن نتفهم حالة الصمت التي أصابت المسئولين عن الثقافة والإعلام والتعليم في مصر حين تم بيع تراثنا كاملا وحين أهملنا اللغة العربية في مدارسنا وجامعاتنا وحين فتحنا الابواب لهذه التوليفة الغريبة من التعليم الأجنبي بكل مستوياته في مصر‏..‏

نستطيع الآن أن نفهم لماذا انسحبت مصر ثقافيا وتخلت عن دورها العربي ولماذا فسدت منظومة التعليم الحكومي وتراجع دور الجامعات المصرية وما هي أسباب هذا المسلسل الطويل في تسطيح العقل المصري وتخريب ثوابته ودوره ومواقفه‏..‏

وقد يقول البعض وماذا ستفعل إسرائيل ثقافيا وما هو الدور الذي تستطيع القيام به وهي لا تملك الإمكانيات وغير مؤهلة لكي ترث هذا الدور‏..‏

كلنا يعلم أن الثقافة تحولت إلي نشاط استثماري وتجاري وان من يمتلك المال هو الذي يسيطر الآن علي الساحة الثقافية ومن يتابع تجارة المسلسلات وما يدفعه المنتجون فيها لابد وأن يتساءل من أين كل هذه الأموال ومن الذي يقف وراء كل هذه التفاهات وكيف تحولت الثقافة إلي تجارة والفن إلي بوتيكات والإعلام إلي صفقات والتعليم إلي مضاربات ومن هنا يمكن أن ندرك الأسباب الحقيقية أمام انهيار هذه المنظومة وتشوية رسالتها‏..‏

أن ما حدث للثقافة المصرية في السنوات الأخيرة يؤكد أن ذلك كله كان تمهيدا لما تقوم به إسرائيل الآن وما تحلم به‏..‏

أن المشروع الصهيوني ليس فقط مشروعا استيطانيا اغتصب أرض فلسطين ولكنه مثل الاخطبوط له أكثر من ذراع‏..‏ هناك الصناعة الإسرائيلية التي ترصد من بعيد الأسواق العربية وسوف تسعي في اللحظة المناسبة للانقضاض عليها‏..‏ وهناك الاستثمار الثقافي والفكري وسوف ترصد له المؤسسات الصهيونية آلاف الملايين خاصة أن الكل يبيع والأسواق والأيادي ممتدة ومفتوحة‏..‏ وهناك القدرات العسكرية وما تمثله من مظاهر التهديد‏..‏

نخطيء إذا تصورنا أن إسرائيل لا تعد نفسها لكي ترث ما تستطيع الحصول عليه من الدور المصري في العالم العربي وقد أعدت نفسها لذلك‏..‏

في ظل المنظومة الثلاثية التي فقدت ثوابتها ودورها وتأثيرها في مصر وهي التعليم والثقافة والإعلام لم يكن غريبا أن تقرر إسرائيل تعليم اللغة العربية لأطفال المدارس الابتدائية كبداية انطلاق نحو دور ثقافي يراه البعض بعيدا ولكن كل الشواهد تؤكد أنه قريب وقريب جدا‏..‏

أريد تفسيرا لما يحدث‏..‏ انهيار كامل للغة العربية في بلادها وبين مواطنيها وفي مدارس أطفالها في حين تشهد برامج التعليم في إسرائيل كل هذا الاهتمام باللغة العربية لا يمكن أن يأتي ذلك بالصدفة لأن كل شيء عندنا يقوم علي العشوائية والارتجال وكل شيء في إسرائيل له حسابات وأهداف ومصالح فهل وصلتنا الرسالة‏..‏

هوامش حرة : أين متحف ثورة يوليو ؟

هوامش حره

أين متحف ثورة يوليو ؟

بقلم: فاروق جويدة

فاروق جويدة

حين ينفلت زمام الأشياء تختلط الأسباب بالأشخاص بالنتائج ويصبح من الصعب تحديد المسئوليات وإيجاد الحلول والخروج من مستنقع الإهمال والسلبية‏..‏ في أيام قليلة كانت هناك مجموعة من الشواهد تؤكد هذا الانفلات بدا ذلك واضحا في انقطاع الكهرباء‏..

‏ والبحث عن نقطة ضوء أو شربة ماء أو رغيف بشري وليس حيواني‏..‏ ولم يكن هذا بعيدا عن فضيحة سرقة أهم لوحة تملكها مصر وهي زهرة الخشخاش للفنان العالمي فان جوخ من قلب متحف محمود خليل بالزمالك واللوحة رمز لكل ما بقي لنا من زمن الفن الجميل والرجال العظام أمثال محمود خليل صاحب المتحف الشهير‏..‏

وما بين انقطاع الكهرباء وانقطاع أجهزة الإنذار في المتحف العتيق تبدو لنا المأساة‏..‏ جهاز إداري منفلت‏..‏ ومسئوليه بلا حساب‏..‏

في مسلسل الإهمال والنسيان والانفلات ظهرت أمامي هذه الأيام قصة من قصص الانفلات وهي قرار إنشاء متحف ثورة يوليو علي ضفاف نهرنا الخالد‏..‏

في عام‏1996‏ أصدر الرئيس حسني مبارك القرار الجمهوري رقم‏204‏ بتحويل مبني مجلس قيادة الثورة المطل علي نهر النيل في منطقة الجزيرة بجوار فندق الشيراتون إلي متحف لثورة يوليو‏,‏ يضم ما بقي من آثارها ووثائقها وذكريات رموزها وفي هذا الوقت تشكلت لجنة برئاسة المؤرخ الراحل د‏.‏يونان لبيب رزق لجمع شهادات من بقي من أعضاء مجلس قيادة الثورة‏..‏ وظلت اللجنة عامين كاملين تجتمع مع من بقي من الضباط الأحرار تستمع إليهم وتحاورهم وتكتب شهاداتهم عن الأحداث والقرارات والمواقف‏..‏

والغريب في الأمر أن المبني لم يتم ترميمه حتي الآن برغم مرور‏14‏ عاما علي قرار رئيس الجمهورية‏..‏ فمازال مجموعة من بقايا الأطلال التي تحيط بها تلال من الأسمنت والرمال والانقاض‏..‏

كانت الحكومة قد خصصت مبلغ‏40‏ مليون جنيه لترميم المبني ولا أحد يعرف أين ذهبت هذه الملايين ولماذا لم يتم ترميم المبني وإقامة المتحف برغم مرور هذا الوقت الطويل‏..‏ ومن يشاهد أطلال المبني والسقالات التي حاصرته كل هذا الوقت يتساءل هل يحتاج ترميم مثل هذا المبني إلي‏14‏ عاما أن بناء السد العالي لم يستغرق هذا الوقت‏,‏ خاصة أن هذا المبني بدأ إنشاؤه في عام‏1949‏ ليكون مقرا لليخوت الملكية وتم افتتاحه بعد عامين فقط في عام‏51‏ وتكلف‏118‏ ألف جنيه في هذا الوقت ومازلنا ننتظر اكتمال عمليات الترميم التي فاقت في الوقت ترميم أبو الهول ومعبد أبو سمبل وقلعة صلاح الدين‏..‏

إن القضية الأخطر في متحف ثورة يوليو أن هناك شهادات كثيرة سجلتها لجنة التاريخ في مقر المجلس مع عدد كبير من رموز الثورة‏..‏ ولقد شاركت في جلسات هذه النخبة مع السيد زكريا محيي الدين ودارت مناقشات طويلة حول دوره في قيام الثورة والمناصب التي تولاها ابتداء بإنشاء جهاز المخابرات وانتهاء بترشيحه رئيسا للجمهورية ليلة التاسع من يونيه بعد خطاب التنحي الشهير للزعيم الراحل جمال عبد الناصر بعد نكسة يونيو‏..‏

كان حوارا طويلا مع السيد زكريا محيي الدين وهو مسجل بكل تفاصيله وأذكر يومها أني نشرت هذا الحوار في الأهرام وكان أول حديث ينشر منذ غياب زكريا محيي الدين عن الساحة السياسية ويومها أعلن صراحة وبكل وضوح أنه لن يكتب مذكراته ولم يكتبها حتي الآن وهذا يعني أن شهادته أمام لجنة التاريخ هي كل ما لدينا من اعترافات الرجل‏..‏

كان اللقاء الثاني مع السيد حسين الشافعي رحمه الله وتحدث يومها حديثـا طويلا عن علاقة الضباط الأحرار باللواء محمد نجيب معترفـا أنهم اخطأوا في حقه وأنهم تعاملوا معه بأسلوب لم يحفظ كرامته كرئيس للدولة‏,‏ ولكنه أصر علي أن نجيب لم يكن القائد الحقيقي للثورة وأن قائد الثورة هو جمال عبد الناصر‏..‏ ولم يخف حسين الشافعي يومها خصومته مع الرئيس الراحل أنور السادات‏..‏

لقد كنت شاهدا علي هذه اللقاءات التي دارت بين لجنة التاريخ وأعضاء مجلس قيادة الثورة الأحياء في ذلك الوقت ولا أدري أين ذهبت الملايين التي تقررت لترميم هذا المبني وتحويله إلي متحف‏..‏ إن المبني ليس من الضخامة بحيث يحتاج إلي كل هذا الوقت فهو يتكون من‏40‏ غرفة يمكن إنشاؤها وليس ترميمها في ستة شهور وليس‏14‏ عاما‏..‏

أن الشيء المؤكد أن كثيرا من وثائق ثورة يوليو قد ضاعت واختفت ولا أحد يعرف أين هي الآن‏,‏ ولهذا فإن المؤرخين يعزفون عن الاقتراب من كتابة تاريخ الثورة لعدم وجود وثائق يعتمدون عليها وقد كان من المفروض أن يتم جمع ما بقي من الوثائق والشهادات والمقتنيات لكي يبدأ بها مشروع متحف ثورة يوليو‏..‏

وبعد رحيل د‏.‏يونان لبيب رزق رئيس اللجنة المشرفة علي هذا المتحف من الناحية التاريخية لا أحد يعرف أين الوثائق التي جمعتها هذه النخبة‏..‏

كان من المقرر أن يخصص جناح لكل من الرئيس محمد نجيب والرئيس جمال عبد الناصر والرئيس أنور السادات خاصة أن مبني مجلس قيادة الثورة كان يضم مقتنيات نادرة من التحف والنجف والأثاث ووثائق الثورة ولا أحد يعرف أين ذهبت هذه المقتنيات الآن أخشي أن تكون قد لحقت بزهرة الخشخاش‏..‏ لقد شهد هذا المبني عددا من المحاكمات التاريخية أهمها محاكمات سلاح الفرسان في عام‏54‏ ومحاكمات مراكز القوي في عام‏71‏ وفي هذا المبني عاش الزعيم الراحل جمال عبد الناصر المواقف الصعبة في تاريخه السياسي ومنها حرب‏56..‏ ومن هذا المبني أيضا خرجت جنازة جمال عبد الناصر في عام‏70..‏ ومن هذا المبني أيضا صدرت قرارات الثورة في أعوامها الأولي والمفروض أن يضم‏12‏ ألف قطعة من مقتنيات عبد الناصر والسادات‏..‏

من حيث المبدأ أري في تأجيل ترميم هذا المبني نوعا من الإهمال الجسيم والتراخي الذي يصل إلي درجة الخطأ خاصة إذا كان الأمر يتعلق بتنفيذ قرار جمهوري صدر في عام‏1996‏ ولم ينفذ حتي الآن‏..‏

الجانب الثاني أن ترميم المبني لا يحتاج لكل هذا الوقت خاصة أن تكاليف عمليات الترميم سوف ترتفع الآن بعد الزيادة الرهيبة في أسعار الحديد والأسمنت خاصة إذا استخدمت الدولة حديد الحزب الوطني وهذا يعني أن الميزانية التي قدرتها الدولة وهي‏40‏ مليون جنيه لن تكفي الآن‏..‏

الجانب الثالث أن هناك ارتباطـا وثيقـا بين مشروع ترميم المبني وإنشاء المتحف ومشروع كتابة تاريخ الثورة وجمع وثائقها وشهادات من كانوا علي قيد الحياة من أعضائها وقد رحل عدد كبير من هذه الرموز في السنوات الأخيرة الماضية‏..‏

لا أدري ما هي أسباب هذا التأخير خاصة أن الدولة مازالت تحتفل كل عام بذكري ثورة يوليو حتي وأن كان الاحتفال شاحبا وهزيلا‏..‏

منذ أعوام تقرر تشكيل لجنة لكتابة تاريخ الثورة وجمع وثائقها ولم تجتمع هذه اللجنة إلا مرة واحدة وانتهت مهمتها دون أن تصل إلي شيء‏..‏ وتناثرت أحداث الثورة وقراراتها ما بين شهادات جاءت من هنا أو هناك‏..‏ البعض كتب مذكراته بصراحة كما فعل السيد خالد محيي الدين وعبد اللطيف البغدادي وبقيت أحداث كثيرة مجهولة المعالم في تاريخ هذه الثورة‏..‏ وما بين المدافعين بشدة والرافضين بعنف اختفت حقائق كثيرة في تاريخ مصر المعاصر‏..‏

وما بين صفحات عن تاريخ عبد الناصر وصفحات أخري عن تاريخ السادات انقسم المجتمع المصري تجاه الثورة بين من يرفضها ومن يدافع عنها‏..‏ وكان الحل في تقديري أن يجمع هذا المتحف‏,‏ الذي أصدر الرئيس مبارك قرارا بإنشائه آثار الثورة وما بقي من وثائقها ليكون نواة لتسجيل كامل ومحايد عن هذا الحدث الكبير في تاريخ مصر المعاصر‏..‏

أنني فقط أريد الاطمئنان علي حصاد عمل لجنة التاريخ وقد كنت شاهدا علي جزء من كتاباتها وشهادات رموز الثورة في هذا المكان فأين اختفت هذه الشهادات وما هو مصيرها الآن؟‏!..‏

وأريد أيضا أن أطمئن إلي أن الميزانية التي قررتها الدولة لإنشاء هذا المتحف لم تذهب إلي مهرجان الرقص الذي أقيم في مصر في الشهر الماضي وشاركت فيه مجموعة كبيرة من الدول الأجنبية لمدة ثلاثة أسابيع فهل جاء علينا وقت نقيم فيه مهرجانـا للرقص ولا نقيم متحفـا يحمي ذاكرة هذا الشعب‏..‏

أحيانـا يختلط الهزل عندنا بالجد وللأسف الشديد فإن الهزل دائما يكسب‏..‏

القضية ليست فقط ترميم مبني وإقامة متحف لثورة يوليو ولكن القضية ترتبط في الأساس بتاريخ هذا الشعب حتي لا يفقد ذاكرته أمام عشوائيات كثيرة تطارد الأجيال الجديدة في الفكر والسلوك والأخلاق‏..‏

أن الأمر لا يخص ثورة يوليو وحدها ولكنها محنة التاريخ في بلد يقولون إنه مهد الحضارات الإنسانية وأول من صنع التاريخ‏..‏ حين يتنكر الإنسان لماضية تصبح الأجيال الجديدة بلا ذاكرة وأمام دولة عجزت عن ترميم مبني أثري طوال‏14‏ عاما ليكون شاهدا علي جزء من تاريخ هذا الوطن فهذا يعني أننا نريد أجيالا بلا ذاكرة ونريد شعبا بلا ماضيه‏..‏

إنه التخبط واللامبالاة التي أصبحت تحكم أشياء كثيرة في حياتنا ونحن لا ندري‏..‏

أن الغريب في الأمر أن تجد مشروعات يتم تنفيذها بسرعة غريبة بينما تبقي مشروعات أخري دون اهتمام أو حرص علي تنفيذها في الوقت المناسب وبالسرعة المطلوبة‏..‏ في ترميم الآثار علي سبيل المثال هناك اهتمام ببعض المناطق وبعض الآثار مع الإهمال الكامل للبعض الآخر‏..‏

في أقل من عامين تم إنشاء مبني مجلس قيادة الثورة تحت رعايةالملك السابق وبلغت التكاليف الكاملة للمبني‏118‏ ألف جنيه‏..‏ لم تكن هناك معدات ثقيلة ولا أوناش ضخمة ولكن كان هناك انضباط والتزام ومسئولية

في ظل هذا الأسلوب في الفكر والعمل لن يكون غريبا أن تضيع أهم لوحة تملكها مصر وأن يبقي قرار رئيس الدولة بإنشاء متحف لثورة يوليو‏14‏ عاما معلقا دون تنفيذ‏..‏



‏..‏ ويبقي الشعر

مازلـت أركض في حمي كلماتي

الشعر تاجـي‏..‏ والمدي ملـكــــاتي

أهفـو إلي الزمن الجميل يهزني

صخب الجياد‏..‏ وفرحة الرايـــات

مازلـت كالقديس أنـشر دعوتي

وأبشر الدنـيا بصبــــــــــــــــح آت

مازلـت كالطـفـل الصغير إذا بدا

طيف الحنـان يذوب في لحظــــات

مازلـت أعشق رغـم أن هزائمي

في الـعشق كانت دائما مأســــــاتي

وغزوت آفاق الجمال ولم يزل

الشعر عنـدي أجمل الـغـــــــزوات

واخترت يوما أن أحلق في المدي

ويحوم غيري في دجي الظلـــمات

كم زارني شبح مخيف صامت‏!‏

كم دار في رأسي‏..‏ وحاصر ذاتي‏!‏

وأظل أجري‏..‏ ثم أهرب خائفـا

وأراه خـلفي زائغ النـظــــــــــرات

قد عشت أخـشي كـل ضيف قادم

وأخاف من سفه الزمان الـعـــــاتي

وأخاف أيام الخريف إذا غدت

طيفـا يطاردني علي المـــــــــــرآة

مازلـت رغم العمر أشعر أنني

كالطــفـل حين تزورنــــي هفواتي

عنـدي يقين أن رحمة خالقي

ستـكـون أكـبر من ذنـــوب حياتي

‏fgoweda@ahram.org.eg‏

الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

هوامش حرة : هـل جــاء وقـت الحســــاب؟

هوامش حره

هـل جــاء وقـت الحســــاب؟

بقلم: فاروق جويدة

فاروق جويدة

في زحمة مسلسلات رمضان جاء مسلسل توزيع الأراضي وعمليات التخصيص العشوائي لعدد كبير من رجال الأعمال والمسئولين ليسحب الأضواء من كل ما قدم التليفزيون من المسلسلات‏..‏ لقد بدأت رحلة الكشف عن أسماء كثيرة حصلت علي مساحات من أراضي الدولة بأرقام تجاوزت حدود الخيال

ومع الكشف عن هذه المساحات الخيالية التي تقدر بملايين الأفدنة وليس الأمتار تدخلت أجهزة الدولة خاصة بعد أن طلب الرئيس مبارك وضع قواعد وضوابط موحده تقوم علي أساس حق الانتفاع وليس البيع وأن تكون هناك جهة مسئولة عن أراضي الدولة‏..‏

أجهزة كثيرة تحركت لتجد الحكومة نفسها في موقف لا تحسد عليه خاصة أن أمام القضاء المصري الآن حكم ببطلان عقد مدينتي وأكثر من‏8000‏ فدان والاف المواطنين الذين اشتروا الفيلات والشقق في هذا المشروع‏..‏

علي جانب آخر صدرت تقارير رسمية من الجهاز المركزي للمحاسبات حول أخطاء جسيمة ارتكبتها أجهزة الدولة في عملية توزيع الأراضي والإخلال بعقود ملزمة بالزراعة وتحويلها إلي منتجعات‏..‏ في الجهاز المركزي للمحاسبات مجموعة عمل خطيرة ترصد الآن ما حدث وتواجه الحكومة بأكبر وأسوأ مسلسل للاعتداء علي الاراضي المصرية بالأسماء والأرقام والوثائق كان آخرها وأخطرها تقرير الجهاز حول عدم شرعية عقد بيع أرض مدينتي والذي تقدم به الجهاز إلي مجلس الشعب‏..‏

بدأ الجهاز المركزي للمحاسبات في إعلان ما لديه من بيانات ومعلومات القي بها أخيرا في ملعب مجلس الشعب الموقر‏..‏ فقد تلقي المجلس ورئيسه د‏.‏فتحي سرور في الأسبوع الماضي عملية رصد لما حدث وقدم نموذجا صارخا من عشرات النماذج التي تجسد الاعتداء علي الأرض وإن الحكومة كانت شريكـا فيما حدث من تجاوزات‏..‏

يقول تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات الصادر بتاريخ‏2010/7/26‏ والمقدم إلي رئيس مجلس الشعب ورئيس الحكومة‏..‏

أن شركة‏'‏ اميكو مصر‏'‏ خالفت كل شروط التعاقد باستغلال مساحة‏2775‏ فدانـا كانت مخصصه للزراعة علي الطريق الصحراوي من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية وحولتها إلي نشاط سكني استثماري بدلا من الاستغلال الزراعي‏..‏ وأن هذه المخالفات كانت تستوجب فسخ التعاقد دون حاجة إلي تنبيه أو إنذار أو حكم قضائي‏..‏

أن القانون رقم‏7‏ لسنة‏1991‏ بشأن بعض الأحكام المتعلقة بأملاك الدولة يحظر استخدام الأراضي الخاصة لأحكام هذا القانون في غير الأغراض المخصصة لها‏..‏

‏*‏ أن اللجنة التي شكلها وزير الاستثمار وضمت ممثلين لمجلس الوزراء ووزارات الإسكان والزراعة ومحافظة الجيزة وهيئة الاستثمار والتنمية الزراعية ومركز استخدامات أراضي الدولة قد أوصت بإقرار واعتماد المخالفات الجسيمة التي ارتكبتها الشركة وقررت تغيير النشاط الزراعي إلي نشاط سكني مقابل غرامة‏2000‏ جنيه للفدان علي مساحة‏2025‏ فدانـا بواقع‏47‏ قرشا للمتر المربع‏..‏

يقول التقرير‏..‏ أن المجموعة الوزارية لفض منازعات الاستثمار قد أقرت هذه التسوية وأن مجلس الوزراء الموقر قد اعتمد ذلك في جلسته يوم‏2006/6/28..‏

وقال تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات أن توصية اللجنة التي شكلها الوزير المختص ومثلت فيها الجهات الحكومية المعنية ومن بعدها قرار اللجنة الوزارية ومن بعدها اعتماد مجلس الوزراء الموقر أنما يمثل ضعفـا شديدا في الرقابة الداخلية وتهاونـا من جانب الأجهزة الحكومية ومساسا بهيبة الدولة وإغراء للشركة ذاتها ولشركات أخري بالاعتداء علي القانون والحاق الضرر بالمال العام‏..‏

ويقول التقرير أن الاراضي التي كانت مخصصة للزراعة تحولت إلي فيلات وملاعب جولف ونواد وفنادق وحمامات سباحة ومطاعم ومنشآت خدمية وأن الشركة المذكورة حصلت علي آلاف الأفدنة بأسعار تراوحت بين‏100‏ جنيه و‏200‏ جنيه للفدان واستطاعت نفس الشركة أن تحصل علي مساحة‏750‏ فدانـا وأقامت عليها فيلات سكنية وتطالب الآن بتطبيق نفس شروط التسوية السابقة وهي غرامة‏47‏ جنيها للمتر علي هذه المساحة‏..‏ كل هذه التجاوزات كانت كافية لفسخ عقود البيع وليس تسوية هذه المنازعات كما أقرتها اللجنة الوزارية ومجلس الوزراء‏.‏

هذا ما جاء في تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات وهو الآن أمام رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الشعب‏..‏ والخطير في هذا التقرير يمكن أن نلخصه في عدد من النقاط الأساسية‏:‏

‏*‏ أن التجاوزات والأخطاء التي حدثت في توزيع وتخصيص الاراضي قد تمت جميعها علي مرأي ومسمع من أجهزة الدولة الرسمية والدليل أن مجلس الوزراء قد وافق علي قرار بتغيير نشاط آلاف الأفدنة من الزراعة إلي الإسكان مقابل غرامة‏2000‏ جنيه للفدان وبواقع أقل من‏50‏ قرشا للمتر الواحد‏..‏ وان موافقة مجلس الوزراء من حيث المبدأ علي مثل هذه التسوية وهذه الغرامة قد فتحت المجال أمام تجاوزات أكبر علي الطرق الصحراوية وفي مساحات رهيبة بمئات الالاف من الأفدنة وقد طالب أصحاب هذه التجاوزات من الحكومة المعاملة بالمثل ولعل هذا هو المأزق الذي تواجهه أجهزة الدولة الآن في هذه الأزمة أنها ستكون مطالبة بقبول مبدأ المعاملة بالمثل‏..‏

‏*‏ أن الحكومة ستجد نفسها حائرة الآن بين عقود وتسويات وافقت عليها وغرامات تريد الآن فرضها علي المخالفين‏..‏ هناك آلاف الأفدنة التي تحولت إلي منتجعات وفيلات وقصور تطالب الحكومة بمعاملتها كاراضي بناء وأحالت أوراقها لهيئة التنمية العمرانية بوزارة الإسكان لتحديد أسعارها علي أساس سعر اليوم فماذا ستفعل مع تسويات ماضية أقرتها ووافق عليها مجلس الوزراء وغرامات تطالب المخالفين بها بعيدة تماما عما جاء في هذه التسويات‏..‏ إذا كانت الحكومة قد وافقت علي غرامة‏50‏ قرشا للمتر فكيف ستطالب الآخرين اليوم بغرامة‏300‏ جنيه للمتر‏..‏ وماذا ستفعل حكومتنا الرشيدة في هذه المعادلة‏..‏

‏*‏ نحن أمام ألاف الفيلات التي تم بيعها وفيها آلاف العائلات وعشرات آلالاف من السكان هؤلاء المواطنون دفعوا ملايين الجنيهات لأصحاب هذه المنتجعات ولم يكن أحد منهم يعلم أنها منتجعات مخالفة ومن الذي سيدفع قيمة هذه المخالفات الآن خاصة أن كل صاحب مشروع قد باع الفيلات ومضي إلي حال سبيله‏..‏

الأخطر من ذلك كيف سكتت الحكومة علي هذه التجاوزات كل هذا الوقت واين كانت أمام الكتل الخرسانية التي ترتفع كل يوم وقبل هذا كله ماذا يقول كبار المسئولين وهم يسكنون في هذه المنتجعات المخالفة ؟‏..‏

‏*‏ ماذا ستفعل الحكومة أمام أحكام قضائية تلغي عقودا أبرمتها كما حدث في عقد مدينتي الذي ينتظر حكما نهائيا أمام القضاء خاصة أن الجهاز المركزي للمحاسبات أصدر تقريرا خطيرا عن فساد هذه العقود وغيرها‏..‏ وماذا سيحدث إذا رأت الحكومة بكل أجهزتها أنها أمام طوفان من القضايا التي تشكك في كل إجراءات عقود التخصيص في السنوات الماضية‏..‏ ماذا ستفعل أمام‏100‏ مليون متر مربع حصل عليها خمسة من رجال الأعمال غرب خليج السويس بواقع‏20‏ مليون متر لكل واحد وبعضهم باع مساحات كبيرة منها للمستثمرين العرب والأجانب ماذا ستفعل الحكومة مع أصحاب المنتجعات السكنية في مدينة‏6‏ أكتوبر والشيخ زايد والقاهرة الجديدة من أصحاب الأسماء الرنانة إذا أتضح أن عقود تخصيصها غير قانونية ومخالفة لقوانين الدولة‏..‏

وماذا ستفعل في عمليات التخصيص التي شهدتها المدن الجديدة فيما سمي الحزام الأخضر وهي مساحات كانت مخصصة للزراعة وتحولت إلي مبان وعقارات حصل عليها كبار المسئولين في الدولة ورجال الأعمال وباعوها بأسعار خيالية في‏6‏ أكتوبر والعاشر من رمضان‏..‏

‏*‏ إن المشكلة الكبري أن عددا كبيرا من رجال الأعمال والمسئولين الذين حصلوا علي هذه المساحات الضخمة من الاراضي قد حصلوا علي قروض كبيرة من البنوك بضمان هذه الاراضي فإذا أتضح أن عقود تخصيصها غير قانونية ماذا ستفعل البنوك في هذه القروض وماذا ستفعل الحكومة مع هؤلاء خاصة أصحاب الأسماء الكبيرة والمواقع المهمة في الحزب والحكومة‏..‏

لا أحد يعلم كيف ستواجه الحكومة أزمة الاراضي وللأمانة فهي ليست مسئوليتها وحدها ولكنها مسئولية حكومات أخري سبقت ولا أحد يدري علي من يكون الحساب‏..‏

أن الأزمة الحقيقية في قضية الاراضي الآن أن الحكومة بكل مؤسساتها لا تواجه الصحافة أو الإعلام أو حتي أعضاء مجلس الشعب لكي تتهرب أو تناور ولا تستجيب لأحد من هؤلاء إنها للأسف الشديد تواجه مصيرها مع جهتين في غاية الأهمية والخطورة إنها أمام أحكام للقضاء تلغي عقود البيع والتخصيص وأمام تقارير للجهاز المركزي للمحاسبات تدين موقف الحكومة وتؤكد أنها خالفت القوانين ولهذا نحن أمام معركة دامية بين مؤسسات الدولة التنفيذية والقضائية والرقابية‏..‏

أنها رحلة طويلة من المخالفات والتجاوزات وغياب العدالة والشفافية وإهدار المال العام‏..‏

إن أخطر ما في هذه المواجهة أنها لا تتحدث عن المستقبل وما يمكن أن يحمله من ضمانات في التصرف في أراضي الدولة ولكنها تكشف أخطاء وتجاوزات في الماضي والحاضر وتطالب بالمراجعة والحساب‏..‏

فهل فعلا جاء وقت الحساب وهل يشمل الجميع أم سيكتب علي سطر ويترك عشرات السطور كما يحدث عادة في كل القضايا المهمة‏..‏


ويبقي الشعر..


ألم أنا‏..‏

لا شيء في البستان يبقي

حين يرتحل الربيع

يشيخ وجه الأرض

تصمت أغنيات الطير‏..‏ يرتعد الوتر

في روضة العشاق

أرسم ألف وجه للقاء‏..‏

وألف وجه للرحيل‏..‏

وألف قنديل‏..‏

أضاء العمر شوقـا‏..‏ وانتحر

حزن أنا‏..‏

إني لأعرف أن أحزاني

ضباب يملأ الكون الفسيح

يسد عين الشمس

يخبو الضوء في عيني

فلا يبدو القمر

أنساب في صحراء هذا الكون

تنثرني الرياح‏..‏ وتحتويني الأرض

ثم أعود أمطارا يبعثرها القدر

وهم أنا‏..‏

ليل‏..‏ وأغنية‏..‏ ونجم حائر

قد كان يتبعني كثيرا‏..‏

ثم في سأم عبر

سطـرت فوق الشمس أحلامي

وفوق اللافتات البيض‏..‏

في الطرقات‏..‏ فـوق مرايل الأطـفال

رغـم الصمت‏..‏ أنطقت الحجر

ماذا سأفعل والزمان المر

يسكـرني من الأحزان

والأمل الوليد يطل في عيني

ويخذلني النظر ؟‏!‏

سافرت ضوءا في العيون

وعدت قنديلا حزينـا‏..‏

ينتشي بالحلم أحيانـا

ويطفئه الحذر

هذا أنا‏..‏

سفر‏..‏ وأشواق‏..‏ وقلب هائم

وشراع ملاح تهاوي‏..‏ وانكسر

ضوء يطل علي جبين الأرض

نار في الضلوع‏..‏ لـهيب شوق يستعر

دمع أمام العشب ينزف‏..‏ تنبت الأوراق

تحملها الرياح إلي الفضاء

ويحتويها الموت في صمت الحفر

روح تـحلــق‏..‏

فوق أنفاسي تلال من جليد

فوق أقدامي جبال من حديد

بين أعماقي حنين للسفر

هذا أنا‏..‏

بالرغم من كل العواصف

تهدأ الأشجار أحيانـا

وتترك نفسها للريح أحيانـا

فيسكـرها المطـر

سأعيش في عينيك يوما واحدا

أنسي به الزمن القبيح‏..‏

أطهر الجسد العليل‏..‏

أذوب فيك‏..‏ وأنصهر

يوم وحيد في ربوعك أشتهـيه

بغير حزن‏..‏ أو هموم‏..‏ أو ضجر

يوم وحيد في ربوعك أشتهيه

وسوف أمضي ليس يعنينـي

زمان‏..‏

أو مكان‏..‏

أو بشر

هوامش حرة : هـل يفعلها أثريــاء مصــر ؟

هوامش حره

هـل يفعلها أثريــاء مصــر ؟

بقلم: فاروق جويدة

فاروق جويدة

تبرع أربعون شخصا من أصحاب المليارات في أمريكا بنصف ثرواتهم إلي الأعمال الخيرية

في إطار مشروع أخلاقي إنساني أطلقوا عليه‏'‏ عهد العطاء‏'‏ تصدر قائمة هذا المشروع الخيري مجموعة من أبرز أغنياء أمريكا في مقدمتهم بيل جيتس صاحب شركة مايكروسوفت الشهيرة‏..‏ وقد اتسعت دائرة المشاركة من أثرياء أمريكا في هذا المشروع وتقدر الأموال التي سيتبرع بها رجال الأعمال الأمريكان بمبلغ‏600‏ مليار دولار وسوف تتجه هذه البلايين إلي توفير الخدمات للمواطنين في أمريكا وإلي فقراء العالم في التعليم والصحة والسكن في ظل الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تجتاح العالم‏..‏ وقد لاقت هذه المبادرة استجابة سريعة من عدد كبير من أصحاب الملايين داخل أمريكا وخارجها‏..‏

حين قرأت عن هذا المشروع الإنساني تذكرت أثرياء مصر في زمان مضي هؤلاء الذين أقاموا المدارس والمستشفيات والجامعات وتبرعوا بأموالهم للفقراء والمحتاجين وقلت لنفسي ما أحوج مصر الآن إلي مثل هذه المبادرة النبيلة في هذا الظرف التاريخي الصعب‏..‏ هناك أسباب كثيرة تتطلب مثل هذه المبارة من أثرياء مصر ابتداء بأصحاب المليارات وانتهاء بأصحاب الملايين وما أكثرهم‏..‏

‏*‏ أن الفوارق الاجتماعية بين الأغنياء والفقراء في مصر قد تجاوزت كل الخطوط الحمراء والسوداء والبيضاء وأننا عدنا نعاني مرة أخري من الانقسام الطبقي البغيض ومجتمع الربع في المائة الذي كنا عليه قبل ثورة يوليو وأن مصر في حاجة إلي مبادرة أخلاقية وإنسانية تعيد التوازن المفقود لهذا المجتمع‏..‏

‏*‏ أن هناك طبقة جديدة مصنوعة استطاعت الدولة ان تشيدها في سنوات قليلة حتي وأن قامت علي أسس تفتقد شرعية الطبقات من حيث الشفافية وطريقة التكوين وأسلوب تراكم الثروات‏..‏ هذه الطبقة الجديدة في مصر لا تحمل مقومات الطبقات الاجتماعية التي تشكلت في مجتمعات أخري عبر سنوات طويلة ومن خلال أساليب مشروعة في التكوين خاصة ما يتعلق بجمع الثروة‏..‏

‏*‏ أن هناك طبقة مطحونة عجزت الدولة عن توفير احتياجاتها الضرورية في الصحة والتعليم والسكن‏..‏ ومن يشاهد التكدس والزحام في المستشفي والمدرسة والمساكن التي تفتقد الآدمية يدرك إلي أي مدي انقسم المجتمع المصري علي نفسه وسقط فريسة الثراء الفاحش والفقر المدمر وما بينهما توارت الطبقة المتوسطة التي كانت تمثل الأساس الفكري والثقافي والحضاري لهذا المجتمع‏..‏

أن الأزمة الحقيقية في مصر الآن هذا الكم الرهيب من الأموال التي تجمعت في يد عدد محدود من المواطنين وهذا الكم الرهيب من الاحتياجات الضرورية الذي تعاني منه الطبقات الفقيرة‏..‏

أن هذه الظواهر الغريبة كانت نتاجـا طبيعيا للفهم الخاطئ للرأسمالية التي يحاول البعض أن يطبقها لصالح فئة من الناس علي حساب مجتمع كامل‏..‏ لقد نشأت هذه الطبقة في مصر في ظل زواج باطل بين السلطة ورأس المال وغياب كامل لمعايير الشفافية والعدالة وتواطؤ غير مشروع بين سلطة المال وسلطة القرار‏..‏

والسؤال الآن هل يمكن أن تتحقق في مصر مبادرة تشبه ما حدث في أمريكا هل يمكن أن يتنازل أثرياء مصر بطيب خاطر عن نصف ثرواتهم التي جمعوها في سنوات قليلة هي بكل المقاييس تتعارض تماما مع قواعد الاقتصاد السليم وأساليب الثراء التي تحدث في كل دول العالم‏..‏

لقد تشكلت الطبقة الجديدة في مصر بدعم كامل من السلطة التي قدمت الأراضي بسعر زهيد والقروض بلا ضمانات وفتحت أبواب خزائنها لأعداد كبيرة من المغامرين وباعت مصانعها ومؤسساتها وأراضيها لمجموعة من رجال الأعمال لم يكن أحد منهم يملك شيئـا منذ سنوات قليلة والآن هم يسبحون في بحار المليارات في الداخل والخارج بينما يحيط بهم فقراء مصر الذين تبددت ثرواتهم‏..‏

هل يقبل أثرياء مصر او بعضهم تقديم جزء من ثرواتهم لمواجهة الأزمات والمشاكل التي يتعرض لها فقراء مصر‏..‏ ليس من الضروري أن تكون المشاركة بالمال ولكن يمكن أن تكون بالدعم العيني سواء في إنشاء المدارس والمستشفيات والجامعات والطرق والمساكن للفقراء‏..‏

هل يستطيع الحزب الوطني حزب الأغلبية ان يطرح هذه المبادرة علي أثرياء الحزب وكلنا نعرفهم‏..‏ أن أثرياء الحزب الوطني حصلوا علي مساحات رهيبة من الأراضي ودفعوا فيها قروشا قليلة وأقاموا عليها المنتجعات والقصور‏..‏ وأثرياء الحزب الوطني هم الذين أشتروا المصانع المصرية وباعوها أرضا في صورة عقارات أو باعوها لشركات أجنبية وربحوا من ورائها مئات الملايين من الجنيهات‏..‏ هناك قائمة طويلة من تجار الأراضي والعقارات‏..‏

لنا أن نتصور العائد الذي حصل عليه هؤلاء من مليون فدان تم تبويرها وتحويلها إلي مساكن وقصور ومنتجعات‏..‏ إن مليون فدان تساوي‏420‏ مليون متر من الأراضي وإذا كان متوسط سعر المتر‏100‏ جنيه فقط فنحن أمام‏420‏ مليار جنيه بالتمام والكمال‏..‏

هناك أصحاب مصانع الأسمنت والحديد والأسمدة والسلع الغذائية والخدمات والمحمول التي تدر دخلا لا يصدقه أحد ويكفي أن المصريين يتحدثون في التليفون المحمول بمبلغ‏35‏ مليار جنيه سنويا فماذا عن إنتاج الحديد والأسمنت والكيماويات والأسمدة‏..‏

لنا أن نتصور نسبة الربح التي حصل عليها هؤلاء بين أسعار بيع الشركات لرجال الأعمال المصريين وإعادة بيعها للشركات الأجنبية التي اشترت مصانع الاسمنت والحديد والاتصالات والفنادق والقري السياحية‏..‏

لا أحد يعرف عدد أصحاب المليارات في مصر هل هم مائة ملياردير أم أكثر من ذلك وكم لدينا من الذين يحملون لقب مليونير أنهم في بعض التقديرات يتجاوزون‏17‏ ألف مليونير وماذا يساوي المليون جنيه الآن وهو لا يشتري شقة في حي متميز‏..‏ ولو تبرع هؤلاء كما فعل أثرياء أمريكا بنصف ثروتهم فسوف نجد أمامنا عددا رهيبا من المليارات مرة واحدة‏..‏ هذه المليارات سوف تخرج بالمجتمع المصري كله إلي مستوي آخر في الدخل والخدمات ومستوي التعليم والصحة والإسكان‏..‏

لنا أن نتصور هذه المليارات بحيث يتم توزيعها لإصلاح أحوال هذا البلد لنا أن نتصور‏50‏ مليارا للخدمات الصحية و‏50‏ مليار للتعليم و‏100‏ مليار للطرق والمواصلات والسكة الحديد و‏50‏ مليارا لتحسين أوضاع العاملين في الدولة و‏50‏ مليارا لتعمير سيناء والمناطق الخالية من السكان و‏50‏ مليار جنيه لمشروعات الطاقة والمياه وتحسين أساليب الزراعة‏..‏

إن‏100‏ مليار جنيه تساوي‏15‏ مليار دولار وهذا الرقم يسكن في حسابات كثيرة لأثرياء مصريين‏..‏

يستطيع الحزب الوطني حزب الأغلبية أن يطرح هذه المباردة أمام الشعب المصري وإذا نجح فيها فسوف يفتح لنفسه قلوب المصريين من كل اتجاه بعيدا عن لجان الانتخابات وأسماء المرشحين والنتائج المزيفة والشعارات الرنانة‏..‏ أن مثل هذه المبادرة يمكن أن يبدأ بها الحزب الوطني عصرا جديدا علي يد أثرياء مصر الذين جمعوا أموالهم بدعم وتأييد من الحزب الحاكم سوف ينضم إلي هذه المبادرة عشرات الالاف من رجال الأعمال من كل لون ومن كل اتجاه‏..‏ سوف يجمع الحزب عشرات المليارات من المضاربين وتجار الأراضي والمقاولين وأصحاب القري السياحية وأصحاب الجامعات وأصحاب المستشفيات الخاصة والمدارس الخاصة ومصانع الأغذية والحديد والاسمنت وأصحاب الطائرات الخاصة والمنتجعات الخاصة‏..‏

لنا أن نتصور مواكب أعضاء الحزب الوطني وهم يتقدمون نحو البنوك ويودعون فيها جزءا من أموالهم في صندوق يمكن أن نسميه‏'‏ صندوق الوفاء‏..‏ أو صندوق العطاء‏'‏ يجمع فيه الحزب الوطني حق الشعب في أموال الأثرياء‏..‏

هناك قوائم كثيرة يمكن أن نرصد فيها عددا كبيرا من أثرياء مصر وهناك أيضا فئات كثيرة يمكن أن توجه جزء من ثروتها من أجل فقراء هذا المجتمع‏..‏ من يشاهد المدارس الحكومية المكدسة بعشرات الالاف من التلاميذ ومن يتابع المستشفيات الحكومية والمرضي النائمين علي الأرصفة‏..‏ ومن يشاهد العشوائيات وكيف تنام أسرة كاملة في غرفة واحدة‏..‏ ومن يشاهد طوابير الفقراء التي تنام في الشوارع والأزقة وفي المدافن والمقابر يدرك حجم المأساة‏..‏

لماذا لا يتبني حزب الأغلبية هذه المبادرة وهو يعلم خريطة الثروة في مصر وكيف حصل أعضاء الحزب ورموزه علي الجزء الأكبر منها‏,‏ إن خمسة أسماء أو عشرة أسماء أو عشرين أسما في قائمة رجال الأعمال في مصر الآن توفر لميزانية الدولة ما جمعته من الضرائب من فقراء هذا البلد في سنوات طويلة‏..‏

كان شيئـا مضحكـا للغاية أن يعلن وزير المالية د‏.‏يوسف غالي أن الدولة حصلت علي‏30‏ مليون جنيه قيمة الضريبة العقارية من سكان مدينة‏6‏ أكتوبر‏..‏ رقم هزيل لا يتناسب مع الضجة التي أثارتها هذه الضريبة وحالة الإزعاج التي كانت سببا فيها لأن هذه الملايين حصل عليها عضو واحد من أعضاء مجلس الشعب في قائمة العلاج علي نفقة الدولة زورا وبهتانـا‏..‏

هل يمكن للحزب الوطني أن يطرح هذه المبادرة ونحن علي أبواب الانتخابات البرلمانية والرئاسية وهل يمكن أن تجد هذه المباردة استجابة من أصحاب البلايين وأصحاب الملايين أعرف أن أقصي ما وصل إليه سقف التبرعات بين أثرياء الحزب الوطني هي موائد الرحمن التي لا تزيد علي قطعة من اللحم وقليل من الارز في إفطار شهر رمضان‏..‏ ولكن حق فقراء مصر أكبر بكثير من موائد الرحمن‏..‏

لقد حركت المبادرة الأمريكية التي قام بها أصحاب المليارات مياها كثيرة راكدة في المجتمعات الغربية فهل يمكن أن تحرك شيئـا في ضمير أثرياء مصر ؟وهل يمكن أن يتبني حزب الأغلبية مثل هذه المبادرة النبيلة؟‏!..‏

ليست مجرد أحلام‏..‏ وليست تخاريف صيام‏..‏ ولكنها دعوة أخلاقية‏..‏ لأثرياء مصر قبل أن يزحف الطوفان‏..‏

لسنا ضد رجال الأعمال والأثرياء‏..‏ ولم نكن يوما ضد الغني والثراء‏..‏ ولكننا ضد الفقر وغياب العدالة‏..‏

كل سنة وأنتم طيبون ورمضان كريم‏..‏

‏..‏ ويبقي الشعر

نغم أنـا‏..‏

ينساب من شفتـيـك

تهدأ وشوشات الموج

تسكن همهمات الريح

تنطلق العصافير الجميلة

في سماء الكـون

يطوي الصمت أعناق الشجر

هل تهربين من ارتعاش القلب

من صخب الحنين

من اندلاع النور

في القلب الحزين المنكسر ؟

حلم أنـا‏..‏

هل تكرهين مواكب العشـاق

والأشواق ترقص في ركاب الحلم

والزمن الجميل المنتظـر

أم تندمين علي الزمان وقد مضي ؟‏!‏

من يرجع الأيام يا دنياي ؟‏!‏

لن يجدي البكاء‏..‏

علي زمان ضاع منـا‏..‏ وانـدثر

خوف أنـا‏..‏

ماذا سيفعل عاشق

والليل يطرده إلي الآفاق‏!‏

تتبعه جيوش الحزن‏..‏

تتركـه بقايا بين أشلاء العمر

في أي جرح في ربوع القلب

كنت تسافرين‏..‏ وتعبثين‏..‏

وجرحي المسكين في ألم يئن وينفطـر؟

سفر أنـا‏..‏

إني أراك علي رحيل دائم

وأنا الذي علمت هذا الكون

ألحان الرحيل‏..‏

وكان شعري أغنيات للسفر

كم عشت أرسم في خيالي

صورة العمر الجميـل

وصرت مثل الناس

تمثالا من الشمع الرخيص

بأي سعر قد يباع‏..‏

بأي سهم‏..‏ ينكسر

‏'‏ من قصيدة ما عاد الحلم يكفي سنة‏1996'‏

هوامش حرة : أرض التحرير بين البيع وحق الانتفاع

هوامش حره

أرض التحرير بين البيع وحق الانتفاع

بقلم: فاروق جويدة

فاروق جويدة

مازالت صفقة بيع أرض هدي شعراوي في ميدان التحرير تثير الكثير من الرفض والغضب لأسباب كثيرة‏,‏ أهمها الأسلوب الذي تمت به هذه الصفقة وإتمام بيعها في ظروف غامضة مما جعل الرئيس مبارك يصدر قرارا بإلغاء عملية البيع

رغم توقيع العقود مع الشركة الفرنسية واستبدالها بحق الانتفاع لمدة خمسين عاما‏..‏ لقد وضع المسئولون عن هذه الصفقة الدولة المصرية في موقف لا تحسد عليه أمام الشركة الفرنسية‏'‏ اكور‏'‏ التي حصلت علي الأرض‏..‏ وقد شهدت المفاوضات حول هذه الصفقة تدخلات سياسية للاستمرار في عملية البيع ولكن الرئيس مبارك أصر علي سريان قرار حق الانتفاع فقط مع إلغاء عقد البيع‏..‏ وقد وصلني هذا الرد من السيد علي عبد العزيز رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق والسينما حول ما كتبت في هذه القضية‏..‏

‏...‏ فاروق جويدة

تحية طيبة وبعد‏..‏

طالعتنا جريدة الأهرام في عددها الصادر يوم الجمعة الموافق‏2010/7/16‏ مقال سيادتكم تحت عنوان‏'‏ ملفات خطيرة‏'‏ والذي عرضتم فيه عدة ملفات يخص الشركة القابضة للسياحة والفنادق والسينما‏,‏ منها الملف الثاني المتعلق بأرض التحرير والذي تشيرون فيه إلي أن عقد حق الانتفاع لم يشمل كامل المساحة الكلية للأرض مما يؤدي إلي خسارة مصر في هذه الصفقة بمبلغ‏56‏ مليون جنيه‏..‏

بداية أود أن أوضح لسيادتكم حقيقة هذا الموضوع حيث أن عقد الانتفاع الموقع أقر نوعين من حق الإنتفاع‏:‏ الأول ثابت‏(‏ وهو ما أشرتم إليه‏)‏ والثاني متغير يضاف إلي العائد الثابت ليحقق في النهاية عائاد مجزيا وعادلا علي معدلات الاستثمار ويعتبر من أفضل العوائد بالمقارنة بأراضي الاستغلال الفندقي الواقعة في مناطق أكثر تميزا وتقع علي النيل فضلا عن القيمة المتبقية المتمثلة في قيمة الأرض وما عليها من مبان والتي ستئول للدولة في نهاية مدة حق الانتفاع‏..‏

وفيما يلي توضيح لبنود حق الإنتفاع الثابت والمتغير‏:‏

‏1-‏ مقابل الإنتفاع الثابت‏:‏

ويتمثل في‏6%‏ من قيمة أرض الفندق والمبني الإداري بواقع مليون جنيه تزاد سنويا ويزاد ليصبح‏2,1‏ مليون جنيه بعد عشر سنوات‏.‏

‏2-‏ مقابل الانتفاع المتغير‏:‏

‏1/2‏ يبلغ‏3%‏ من إجمالي إيرادات الفندق يزاد ليصبح‏4%‏ اعتبارا من العام العاشر‏..‏

‏2/2‏ احتساب نسبة‏5%‏ من قيمة أرض المبني الإداري بواقع‏895‏ ألف جنيه في العام الأول ولمدة عشر سنوات يزاد بعدها ليصبح مليون جنيه سنويا‏..‏

وبذلك يصبح إجمالي العوائد الثابتة والمتغيرة اعتبارا من العام الأول‏:‏

عائد ثابت عن الفندق والمبني الإداري‏2.7‏ مليون جنيه

عائد متغير عن الفندق والمبني الإداري‏3.3‏ مليون جنيه

إجمالي‏6‏ ملايين جنيه

وتعادل هذه القيمة نسبة حوالي‏9.6%‏ من القيمة التقديرية لإجمالي مساحة الأرض‏..‏

ويصبح إجمالي العوائد الثابتة والمتغيرة اعتبارا من العام العاشر‏:‏

عائد ثابت عن الفندق والمبني الإداري‏3.2‏ مليون جنيه

عائد متغير عن الفندق والمبني الإداري‏6.7‏ مليون جنيه

إجمالي‏9.9‏ مليون جنيه

وتعادل هذه القيمة نسبة حوالي‏15.7%‏ من القيمة التقديرية للأرض‏..‏

ولتحقق هذه العوائد قيمة حالية‏78.2‏ مليون جنيه‏(‏ بمعدل خصم‏10%)‏ علاوة علي القيمة المتبقية والمتمثلة في قيمة الأرض وما عليها من مبان والتي ستئول إلي الدولة في نهاية مدة حق الانتفاع أي بعد خمسين عاما‏..‏

أرجو أن أكون قد أوضحت لسيادتكم حقيقة هذا الموضوع وقد سبق أن ذكرنا أن أي عملية تصرف في أي أصل من الأصول لا تتم في غفلة من الزمن وإنما من خلال كم من الإجراءات ولا يتخذ قرار إلا بعد العرض علي جهات الاختصاص المسئولة‏,‏بما فيها الأجهزة الرقابية‏..‏

وبالنسبة لهذه الأرض فقد تم الإعلان عنها في مزايدة علنية في تسع جرائد محلية وعالمية ولمدة أربعة أشهر وقد تقدم لشراء كراسة الشروط سبع جهات متخصصة في التنمية السياحية ولم يتقدم سوي عرض من البنك الأهلي سوسيتيه جنرال وشركة آكور العالمية الفرنسية ولم يعترض أي من الجهات المسئولة عن عملية البيع أو حق الانتفاع‏..‏

إن ما يحكمنا في عملنا هو مراقبة ضميرنا قبل مراقبة الأجهزة المعنية وهدفنا هو العمل علي مصلحة البلد قبل أي مصلحة أخري‏..‏ وقد ذكرتم في برنامجكم المميز علي قناة الحياة يوم الجمعة الماضي عن هيبة الدولة وتعرضتم لقضية سياج وقد كان من الممكن أن نتعرض لمثل هذا الموقف حيث أن فسخ عقد البيع كان بإرادة منفردة من جانب واحد وهو البائع‏(‏الشركة القابضة للسياحة والفنادق والسينما‏)‏ علي الرغم من قيام المشتري بسداد جميع الالتزامات المترتبة علي عملية البيع‏,‏الأمر الذي حدا بالشركة إلي ضرورة مفاوضة المشتري للوصول لأفضل السبل لحل الخلاف القائم علي هذه الأرض‏..‏ وعليه فقد تم تعديل عقد البيع إلي عقد انتفاع بعد تفاوض مع المشترين أستمر أكثر من عام دون أي أعباء علي الدولة واشترك فيه قانونون ومحاسبون محليون وعالميون‏.‏

هناك أناس شرفاء في هذا البلد وحريصون عليه ويحز في أنفسهم أن يوصموا بالفساد أو الإهمال‏..‏

‏***‏

وقبل أن نغلق ملف هذه القضية أطرح هذه النقاط‏:‏

‏*‏ رغم أنني كنت أول من طرح هذه القضية في الصحافة المصرية في عام‏2007‏ فان ما كتبته أخيرا كان مستندا في كل تفاصيله إلي تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات والذي أبدي رفضه الكامل لهذه الصفقة سواء كان ذلك بالبيع في الحالة الأولي أو بحق الانتفاع في الحالة الثانية وأن الجهاز رفض التعاقد الأول بالبيع ثم اعترض علي التعاقد الثاني بحق الانتفاع‏..‏ ولهذا فإن هذا الرد الذي أرسله السيد علي عبد العزيز قد أخطأ العنوان حيث ينبغي أن يرسله إلي د‏.‏جوت الملط رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات خاصة أنه يؤكد أن الأجهزة الرقابية في الدولة ومنها بالضرورة الجهاز المركزي للمحاسبات قد وافقت علي عقد البيع ثم عقد الانتفاع ولم تعترض علي أي منهما‏..‏

‏*‏ إن كل ما قام علي خطأ فهو خطأ ولهذا فإن الخطيئة الأولي التي وقعت فيها الحكومة المصرية في تعاقد البيع الأول هي تقدير سعر الأرض علي أساس غير صحيح‏,‏فلا يعقل أن يكون سعر المتر في ميدان التحرير عشرة الاف جنيه أي اقل من‏1500‏ دولار وهي لا تعادل ثمن استئجار غرفة لليلة واحدة في فنادق باريس الكبري والتي ينزل بها كبار المسئولين المصريين‏..‏ ولهذا فإن جميع الحسابات والأرباح والإيجارات التي تقررت في عقد حق الانتفاع بعد إلغاء عقد البيع كانت ضد حكومة مصر فقد كانت الشركة الفرنسية في الموقف الأقوي لأن إلغاء عملية البيع جاء من الطرف المصري وقام علي تقدير جزافي غير حقيقي لسعر الأرض‏..‏ إن الخطأ الاساسي في هذه الصفقة هو سعر الأرض الذي وافقت عليه مصر في البداية ومن هنا فإن حساب الأرباح والإيجارات وحق الانتفاع بالأرض قامت جميعها علي أساس خاطيء وتقييم غير سليم‏..‏

‏*‏ بعد إتمام هذه الصفقة منذ ثلاثة أعوام اتصل بي أحد رجال الأعمال المصريين الذين يعيشون في أمريكا وقال لي‏:‏ عرضت شراء هذه المساحة من الأرض علي د‏.‏عاطف عبيد رئيس مجلس الوزراء السابق أمام السيد محمود عبد العزيز وكان يومها رئيسا للبنك الأهلي بسعر‏24‏ ألف جنيه للمتر الواحد وقد اعترف السيد محمود عبد العزيز لي بهذا العرض والغريب أن مصلحة السجون باعت قطعة مجاوره لأرض التحرير منذ سنوات بسعر‏22‏ ألف جنيه للمتر‏..‏ ولهذا فإن المكاسب التي حققتها مصر من هذه الصفقة لا تتناسب أطلاقـا مع السعر الحقيقي للأرض في هذه المنطقة كما أنها فرضت علي مصر التزامات كانت في غني عنها‏..‏

‏*‏ جاء في تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات حول الصفقة أن التقييم أغفل قيمة الأساسات الموجودة بالأرض والمؤهلة لحمل مبني بارتفاع‏108‏ أمتار وهي عبارة عن‏2000‏ خازوق سمبكس حمولة‏50‏ طنا و‏151‏ خازوق حفر حمولة‏100‏ طن وستائر معدنية جانبية من نوع لارسن‏..‏ وأوصي الجهاز المركزي برفض الصفقة بيعا أو حق انتفاع لأنه لا يتسم بالعدالة وأن يعاد طرح الأرض في مناقصة جديدة‏..‏

‏*‏ إن قيمة الأرض التي تم التعاقد عليها بحق الانتفاع هي‏2600‏ متر فقط في حين أن المساحة الكلية للأرض هي‏5867‏ مترا وقد ترتب علي هذا التخفيض المريب تخفيض العائد السنوي علي امتداد خمسين عاما هي فترة حق الانتفاع‏..‏ لقد أكد الجهاز المركزي للمحاسبات أن الصفقة في العقدين سواء عقد البيع أو عقد حق الانتفاع قد شابها قصور واضح في حفظ حق الدولة تجاه المشترين ثم المنتفعين مما يترتب عليه الاضرار بالمصلحة الاقتصادية لمصر‏..‏

هذا ليس كلامي بل هو كلام الجهاز المركزي للمحاسبات وعلي المسئولين عن هذه الصفقة أن يعودوا إلي ملفات الجهات الرقابية وما أكدته من أسباب رفضها لهذه الصفقة‏..‏



‏..‏ ويبقي الشعر

يقولـون‏:‏ سافر‏..‏ ولا يعـلمون‏..‏

بأني أموت‏..‏ وهم يضحكون

فمازلت أسمع عنــك الحكـايا

وما أسوأ الموت بين الظـنون

ويخفيك عني ليل طويل

أخبيء وجهك بين العيون

وتـعطين قلبك للعابثين

ويشقـي بصدك من يخـلصون

ويقـصيك عنـي زمان لقيط

ويهنأ بالوصل من يخدعون

وأنثـر عمري ذرات ضوء

وأسكـب دمي‏..‏ وهم يسكرون

وأحمل عينيك في كـل أرض

وأغرس حلـمي‏..‏ وهم يسرقـون

تـساوت لديك دماء الشـهيد

وعطـر الغـواني‏..‏ وكأس المجون

ثلاثـون عاما وسبع عجاف

يبيعون فيك‏..‏ ولا يخجلـون

فـلا تـتـركي الفجر للسارقين

فعار علي النـيل ما يفـعلـون

لأنـك مهما تناءيت عنـي

وهان علي القلـب ما لا يهون

وأصبحت فيك المغـنـي القـديم

أطـوف بلـحني‏..‏ ولا يسمعون

أموت علـيك شهـيدا بعشــقي

وإن كان عشــقي بعض الجنـون‏..‏

فـكـل البـلاد الـتي أسكرتـني

أراها بقلـبي‏..‏ تـراتيل نيل

وكـل الجمال الـذي زار عيني

وأرق عمري‏..‏ ظلال النـخيل

وكـل الأماني الـتي راودتـني

وأدمت مع اليأس‏..‏ قـلـبي العليل

رأيتـك فيها شبابا حزينـا

تـسابيح شوق‏..‏ لعمر جميل‏..‏

يقـولـون‏:‏ سافر‏..‏

أموت عليك‏..‏ وقبل الرحيل

سأكتب سطرا وحيدا بدمي

أحبك أنت‏..‏

زمانـا من الحلم‏..‏

والمستحيـل‏..‏

‏'‏ من قصيدة أنشودة المغني القديم سنة‏1989'‏

‏fgoweda@ahram.org.eg‏