Loading

الأحد، 27 يونيو، 2010

هوامش حرة : هيبة الدولة مرة أخري‏..‏


هوامش حرة
هيبة الدولة مرة أخري‏..‏

بقلم: فاروق جويدة
6/24/2010





 




كثيرا ما تحدثت عن قضية شائكة وخطيرة وتدعو للانزعاج وهي هيبة الدولة‏..

‏ وقد حذرت أكثر من مرة بأن هيبة الدولة هي أولي ضمانات الاستقرار‏..‏ والإحساس بالأمن‏..‏ وحين تختل هذه المنظومة التي تقوم علي مجموعة من الركائز المادية والمعنوية فإن ذلك يحمل مخاطر كثيرة‏..‏ ومن الخطأ أن يتصور البعض أن هيبة الدولة تتجسد فقط في قدرات أجهزة الأمن علي مواجهة المشاكل والأزمات وان الردع الأمني يمكن أن يكون بديلا للحوار أو المكاشفة‏..‏ إن الأمن في نهاية الأمر جناح واحد لأن هناك جناحا آخر يجب أن نحافظ عليه وهو العدالة‏..‏ إن قدرات الأمن مهما كانت كبيرة ومؤثرة لا يمكن أن تحقق وحدها هيبة الدولة ولكن العدل هو هذه القيمة المعنوية التي تضع الضوابط لكل شيء في المجتمع في السلوك والحقوق والواجبات والمسئولية وحين تهتز راية العدالة فإن ذلك يؤكد أننا أمام مؤشرات خطيرة أهمها فقدان هيبة الدولة‏..‏
أن الواضح الآن أن هناك ضربات متلاحقة تصيب هيبة الدولة المصرية وتهز مقوماتها‏..‏ وأستطيع أن أضع الكثير من هذه المؤشرات‏..‏
‏*‏ إن ما يحدث الآن بين القضاة والمحامين ليس مجرد‏'‏ خناقة‏'‏ بين فصيلين أو طائفتين من أبناء هذا الشعب ولكنها مواجهة خطيرة بين مؤسستين من مؤسسات العدالة‏..‏ وحين تهتز العدالة في مجتمع من المجتمعات فإن ذلك يعني اختلال أهم ثوابت هذا المجتمع‏..‏ ما شهدته الخناقة بين القضاة والمحامين في التراشق بالألفاظ والبيانات والشعارات والاضرابات والمظاهرات في الشوارع يؤكد أن حالة الانفلات التي أصابت الشارع المصري تهدد الآن كل شيء فيه‏..‏ والسؤال هنا كيف سمحت أجهزة الدولة بأن يصل الصدام إلي هذه الدرجة وهل أصبح من حق أي فصيل في هذا المجتمع أن يعلن تمرده وانفصاله واستقلاله عن ثوابت هذا المجتمع‏..‏ كيف فشلت أجهزة الدولة في أعلي مستوياتها في إنهاء هذا الخلاف‏..‏ ليست كل القضايا تعالج بالحوار والآراء والمواقف الشخصية ولكن هناك أمور تحتاج إلي قرار وحسم‏..‏ ولا يعقل أن يصبح من حق كل فئة في المجتمع أن تعلن تمردها وخروجها علي كل شيء‏..‏ بينما تقف الدولة بكل مؤسساتها في حالة عجز مريبة‏..‏ كنت أعتقد أن حسم هذا الخلاف‏..‏ يحتاج إلي أسلوب آخر في التعامل رغم تقديري الشديد لأطراف هذا الخلاف‏..‏ كان ينبغي أن يكون هناك اجتماع حاسم بين الأطراف سواء رضيت أم رفضت يخرج منه الجميع بصيغة واحدة تضمن احترام كل فئة للأخري دون تجاوزات أو تحذيرات أو إشعال الفتن بعض القضايا والمواقف خاصة ما يتعلق بأمن الوطن وهيبة مؤسساته يحتاج إلي مواقف تفرض احترام الثوابت مهما يكن ثمن ذلك‏..‏
‏*‏ ما حدث في حكم المحكمة الإدارية العليا حول الزواج الثاني للأقباط وموقف الكنيسة وقداسة البابا شنودة من الحكم لقد أدي هذا الحكم إلي انقسام الكنيسة علي نفسها ثم تضاعف الموقف بصدور بيانات من هنا وهناك وإصرار علي رفض هذا الحكم لأنه يخالف نصوص الإنجيل‏..‏ وفي مثل هذه المواقف لابد أن تعالج الأمور بحكمة ومسئولية‏..‏ نحن نقدر أحكام القضاء وفي نفس الوقف هناك شرائع لابد أن تحترم وثوابت لا يمكن إغفالها في مثل هذه الأمور‏..‏ هذه القضايا الحساسة تتطلب قدرا أكبر من الإحساس بالمسئولية من أجهزة الدولة ومؤسساتها‏..‏ ولكن يبدو أن العبث في منطقة الأديان والعقائد بدأ يأخذ أشكالا وصورا كثيرة وأكاد أجزم أن في مصر الآن تيارا غريبا يسعي لإشعال الفتنة في أخطر المواقع وهو الأديان السماوية‏..‏ هذا التيار يأخذ أشكالا كثيرة ويمارس دورا مريبا من خلال النخبة وبعض المثقفين الذين تحركهم أهواء وأغراض ومصالح‏..‏
‏*‏ إن اعتماد الدولة علي قوات الأمن في حل مشاكلها قد وصل بها إلي درجة من درجات العجز في مواجهة القضايا الحساسة‏..‏ لقد استخدمت الدولة قوات الأمن في فض تجمعات العمال المتظاهرين حول مجلس الشعب ومجلس الوزراء ونجحت في ذلك دون أن تبحث عن حلول حقيقية لمشاكلهم ومطالبهم مع جهات العمل ومؤسسات الدولة‏..‏
أن الدولة هنا تكيل بمكيالين وهذا يتعارض مع أبسط قوانين العدالة‏..‏ إنها تترك معركة القضاة والمحامين لتصل إلي مداها بل وتجاوزاتها‏..‏ وتترك المواجهة بين الكنيسة والقضاء لتصل إلي مداها‏..‏ بينما تواجه العمال الفئة الضعيفة بقوات الأمن‏..‏ أن ذلك يؤكد منظومة الخلل التي أصابت أجهزة الدولة حيث تأخذ ردود الأفعال عندها أكثر من صورة وأكثر من أسلوب رغم أن القضايا واحدة والمناخ لم يتغير‏..‏ إن التفرقة في أسلوب التعامل مع قضايا المجتمع وفئاته يترك أثارا بعيدة أقلها ضررا شعور البعض بالعجز وشعور البعض الآخر بالقوة وشعور طرف ثالث بالامتهان وهذه أمور تهدد هيبة الدولة‏..‏
‏*‏ لم تستطع الدولة أن تتحمل بضعة أشخاص في مجلس الشوري ينضمون إلي صفوف المعارضة واستطاع حزب الأغلبية أن يطيح بجميع المرشحين من كل صفوف المعارضة ولم يسمح إلا بعدد من المقاعد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة‏..‏ وهذا يؤكد أن حزب الأغلبية مازال يصر علي احتكار الساحة السياسية مهما يكن ثمن ذلك‏..‏ إن تقليص دور المعارضة وإجهاض الأحزاب السياسية والإصرار علي سيطرة الحزب الواحد كل ذلك يترك أثارا سيئة علي هيبة الدولة لأنه ينسف كل رصيد إيجابي يمكن أن يضيف لها ابتداء بنزاهة الانتخابات وانتهاء بفتح الأبواب أمام معارضة قوية ومؤثرة‏..‏
أن إحساس الأحزاب السياسية المنافسة بعدم تكافؤ الفرص وغياب العدالة في موقف الدولة من الانتخابات يترك الكثير من الآثار السلبية‏..‏ وربما كان هذا هو السبب في امتناع المواطنين عن الإدلاء بأصواتهم أمام قناعات قديمة تتأكد كل يوم بعدم جدوي هذه الانتخابات وهذه الأشياء جميعها تسحب الكثير من رصيد هيبة الدولة‏..‏
‏*‏ وسط هذا الضباب الكثيف تطرح بعض القضايا نفسها حول استغلال النفوذ وغياب المصداقية والشفافية‏..‏ إن قصص تخصيص الأراضي وبيع مشروعات القطاع العام واستيلاء فئة قليلة من الأفراد علي ثروة الشعب أصاب المجتمع كله بحالة من الإحباط الشديد‏..‏ يدخل في ذلك قضايا دولية مثل رشاوي شركة مرسيدس التي لم يعلن عنها حتي الآن و‏400‏ مليون جنيه تعويضات حصل عليها وجيه سياج في قضية تحكيم دولي‏..‏ وبيع تراث مصر الفني ببضعة قروش لشركة روتانا‏..‏ وبيع جزيرة آمون ومساحتها‏300‏ فدان بسعر المتر‏80‏ جنيها لم يدفع المشترون منها سوي أربعة ملايين جنيه وقبلها أرض هدي شعراوي في ميدان التحرير وقصة الزواج الباطل بين رأس المال والسلطة‏..‏
كل هذه القصص التي تتناولها الفضائيات والصحف وأجهزة الإعلام تؤكد غياب الدولة في أهم مجالات مسئوليتها وهي حماية المال العام‏..‏ إذا كانت مؤسسات الدولة لا تحمي أموال الشعب‏..‏ ولا تحمي حقوق المواطنين ولا تستطيع الفصل بين طوائفه المتصارعة وتطيح بكل ثوابت هذا المجتمع في العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وعقاب المنحرفين فماذا يبقي لها بعد ذلك‏..‏
لقد ترتب علي هذا الوضع نتائج خطيرة أولها أن اعتماد الدولة علي قوة الأمن في حل مشاكلها جعلها تفتقد الوسائل البديلة للحلول الأمنية سواء كان ذلك بالتفاهم أو الحوار‏..‏ ولهذا طفت علي السطح مشاكل أخطر لا يمكن حلها أمنيا مثل الزواج الثاني للأقباط والخلافات بين القضاة والمحامين‏..‏ من هذه النتائج أيضا أن بعض الفئات وضعت نفسها فوق إرادة الدولة وهذا هو أخطر ما حدث في الأيام الأخيرة حين عجز كبار المسئولين عن حسم الخلاف بين القضاة والمحامين‏..‏
حين تتصور فئة من المواطنين أنها أكبر من الدولة بكل مؤسساتها فهذه بداية كارثة أكبر وماذا تفعل الدولة أمام فئات كثيرة أصبحت تري في نفسها دولة داخل الدولة وسلطة أكبر من كل السلطات إن إدارة شئون الدول تختلف كثيرا عن إدارة شئون العزب الخاصة‏..‏
وقد يكون السؤال الآن‏..‏ وما هو الحل‏..‏
نقطة البداية أن تعود مؤسسات الدولة إلي مواقعها في تحمل مسئولياتها كل في اختصاصه بدون تجاوزات أو إهمال أو استعراض القوة أو إلقاء المسئولية علي بعضها البعض‏..‏ أن أكبر الشواهد علي ذلك فشل هذه الأجهزة في مواجهة ما حدث بين القضاة والمحامين وبين الكنيسة والقضاء‏..‏
علي جانب آخر فإن الإفراط في استخدام سلطة الأمن جعل الدولة تسقط من حسابتها إمكانياتها الأخري في وضع الضوابط التي تكفل تحقيق هيبتها ومنها العدالة ممثلة في القضاء‏..‏ والثوابت ممثلة في رجال الفكر والدين ومنها الحوار من خلال سلطتها المدنية والفكرية ومنها السلوك والأخلاق والقيم وهذه الجوانب المعنوية التي قد لا نراها بالعين ولكننا نشعر بوجودها في كل شيء حولنا‏..‏
أن اهتزاز منظومة القيم في السلوك والتعامل بين المواطنين من اخطر الأشياء التي تهدد هيبة الدولة لأن المجتمع لا تحكمه فقط قوانين السلطة الأمنية ولكن هناك جوانب أخري لا يمكن إغفالها تبدأ بالعدالة‏..‏ وتنتهي بالحوار‏..‏
‏..‏ ويبقي الشعر
مت صامدا
واترك عيون القدس تبكي
فوق قبرك ألف عام‏..‏
قد يسقط الزمن الرديء
ويطلع الفرسان من هذا الحطام
قد ينتهي صخب المزاد‏..‏
وتكشف الأيام أقنعة السلام
إن نامت الدنيا‏..‏
وضاع الحق في هذا الركام
فلديك شعب لن يضل‏..‏ ولن ينام‏..‏
مت صامدا
واترك نداء الصبح يسري هادرا
وسط الجماجم والعظام
اترك لهم عبث الموائد
والجرائد والمشاهد والكلام
اترك لهم شبق الفساد
ونشوة الكـهان بالمال الحرام
أطلق خيولـك من قيود الأسر
من صمت المآذن
والكنائس والخيام
إن الشعوب وإن تمادي الظلم
سوف تدق أعناق السماسرة العظام
إن الشعوب وإن توارت
في زمان شالقهر
سوف تـطل من عليائها
ويعود في يدها الزمام‏..‏
فارفع جبينك نحو ضوء الشمس
إن الصبح آت
لن يطول بنا الظلام
‏'‏من قصيدة إلي آخر شهداء الانتفاضة سنة‏2003'‏
 ‏fgoweda@ahram.org.eg‏
 

الجمعة، 18 يونيو، 2010

هوامش حرة : الانفصال الشبكي‏..‏ بين الحكومة والشعب

هوامش حرة
الانفصال الشبكي‏..‏ بين الحكومة والشعب

بقلم: فاروق جويدة


فاروق 
جويدة

 

في مصر الآن صورتان متناقضتان لاشيء يجمع بينهما علي الإطلاق‏..‏ الصورة الأولي هي صورة السادة الوزراء وهم يجلسون في الصفوف الأولي في الاجتماعات الرسمية أو المناسبات الخاصة وكأنهم في معرض للأزياء الراقية‏,‏ حيث الملابس الأنيقة والابتسامات العريضة والإحساس الغريب بالسعادة والهدوء النفسي‏..‏
الصورة الثانية كنت أراها كل يوم وأنا أخترق شارع قصر العيني حيث يتمدد العمال مع أطفالهم علي أرصفة مجلس الشعب وأمام مبني مجلس الوزراء وهناك من اختار مجلس الشوري‏..‏ سيارات السادة الوزراء ومواكبهم تلقي غبارها كل صباح علي العمال النائمين علي الأرصفة وكأنها لا تشاهد أحدا صورة لم نشاهدها من قبل حيث تتجمع فئات متنوعة من العمال الذين طردتهم الحكومة من مصانعهم وأعمالهم وألقت بهم في متاهات المعاش المبكر‏..‏
هناك جانب آخر يبدو مع الصورتين تستطيع أن ترصده بدقة وهو عامل الوقت‏..‏ فلا أحد يحسب الزمن‏,‏ لا الوزراء العابرين ولا العمال النائمون‏..‏ كم من الوقت قد مضي علي هذه الصور الكئيبة‏..‏ إحساس غريب بالزمن حين يموت بين سلطة لا تشعر بما حولها‏..‏ ومواطنين أصبح الزمن لا يعني لهم شيئـا أمام تكرار الهموم والأزمات وضياع الأحلام وسنوات العمر‏..‏
هناك انفصال شبكي شديد بين الدولة والمواطنين‏..‏ بين الحكومة والشارع‏,‏ وهذا الانفصال ترك تلالا من الضباب الكثيف حيث تندفع السيارة بكامل سرعتها إلي المجهول لأن الجميع فقد القدرة علي أن يري أو يسمع أو يتكلم‏..‏
أكاد أجزم إن الحكومة أبعد ما تكون عن هموم الشارع المصري‏,‏ وان السادة المسئولين يشعرون بسعادة كاملة في مكاتبهم وأفراحهم ولياليهم الملاح‏,‏ فقد رتب كل مسئول منهم حياته ومستقبل أبنائه وكأن هذا هو مسئولية المنصب ودوره في الحياة‏..‏ وهذا الإحساس الغريب يجعل المسئول يهرب من كل شيء‏,‏ يغير حالته النفسية والمزاجية‏,‏ انه يشاهد كل ما يملأ نفسه بالراحة والسعادة وليس لديه استعداد أن يسمع كلاما يغير مزاجه أو يشاهد صورا تكدر عليه يومه السعيد‏..‏ إن حوله مواكب من المستفيدين من الموظفين واللصوص وتجار الأراضي والسماسرة وأرباب السوابق وأعضاء مجلس الشعب والإعلاميين والصحفيين وحين يطل النهار تبدأ جلسات النميمة وحفلات نفاق وتأليه وأحاديث عن شعب لا يقنع‏..‏ وبطون لا تشبع‏..‏ وحين يأتي الليل تضيء الأفراح ويجلس المسئولون معا يتبادلون أنخاب الزواج السعيد وربما الطلاق أيضا‏..‏ وأمام الأضواء المبهرة لا احد يري مشاكل الناس وكيف تتسلل مشاكل الغوغاء إلي مواكب الكبار وأفراحهم السعيدة‏..‏
لا يخلو يوم في حياة كبار المسئولين في المحروسة من مؤتمر أو مهرجان أو احتفالية كبري‏..‏ ولا يخلو مساء من فرح أو عيد ميلاد أو اجتماع للونز أو الروتاري‏..‏ يواكب هذا كله احتفال غنائي يشدو فيه أبو الليف بأحدث أغانيه ويغني فيه الجالسون بحبك يا حمار‏,‏ أو تظهر أمامهم علي الشاشات مطربة لبنانية وتحت أقدامها مليون جنيه من ملايين الخصخصة وديون اتحاد الإذاعة والتليفزيون التي تجاوزت عشر مليارات جنيه‏..‏ وحين ترتفع حرارة الجو وتلقي السحابة السوداء غبارها علي القاهرة الساحرة تنتفض مواكب المسئولين وتنطلق في رحلات مكوكية في مهمات عاجلة للخارج لإنقاذ الموقف الاقتصادي وتمويل عجز الميزانية‏,‏ وربما تشهد هذه الرحلات عمليات لشد الوجه وشد الحيل وإعادة الشباب الذي رحل‏..‏ خلف هؤلاء المترفون الجالسون علي الكراسي ينفقون مئات الملايين‏,‏تجد ملفات غاية في الخطورة لا أحد يقترب منها حتي أكلتها الفيران في غياب أصحاب القرار والسلطان‏..‏
‏*‏ تجد فضيحة دولية حول ملف مياه النيل وأن‏80‏ مليون مصري مهددون بالموت عطشا رغم أن تحت أقدامهم نهرا كان يقال في العصور القديمة أنه يأتي من الجنة‏..‏ أمام الثقة العمياء والإهمال الجسيم وعدم الجدية والتكاسل أصبحت مصر مهددة بكارثة‏..‏ الغريب في الأمر أن كل الناس يتحدثون عن كارثة قادمة‏,‏ ولكن السادة المسئولين كعادتهم لا يصدقون ما يقال بل أنهم يتحايلون علي الحقيقة ويظهرون للشعب أن القضية ليست بهذه الخطورة رغم أن الموت علي الأبواب‏..‏ تركنا ملف مياه النيل سنوات طويلة أمام مسئولية قومية وتاريخية كرسنا لها كل الوقت وهي توفير الغاز لإسرائيل‏..‏ كنا نقدم الغاز للصهاينة وهم يدبرون المؤامرات لنا حول مياه النيل‏,‏ كنا نضيء بيوتهم بدماء شهدائنا وهم يسممون لنا مياه النهر الذي نعيش عليه‏..‏ كنا ندير لهم اللقاءات والمفاوضات في شرم الشيخ وهم يتآمرون علي مستقبلنا ومستقبل أبنائنا عند منابع النيل ماذا نسمي هذا الموقف هل هو استهتار أم بلاهة؟ وأين كانت أجهزة الدولة من ذلك كله‏..‏ أن مؤامرة مياه النيل لم تظهر أمامنا فجاة ولكن سبقتها ترتيبات وقصص وحكايات والمسئولون عندنا نائمون في العسل الأسود‏..‏
‏*‏ تجد ملفـا ولغما موقوتـا يسمي تنمية سيناء‏..‏ كل الحكومات ضللت الشعب في هذا الملف‏..‏ استثمارات قيمتها‏83‏ مليار جنيه لم يتحقق منها شيء‏,‏ ترعة للسلام تحمل مياه النيل وتنتظر استكمالها إلي تل أبيب وليس العريش‏,400‏ ألف مواطن يسكنون مساحة تعادل ثلث مساحة مصر رغم أن القاهرة وحدها تؤوي‏20‏ مليون مواطن ما بين القطامية ومزارع الخنازير‏..‏
وفي كل عام نحتفل بتحرير سيناء التي عاشت ثلاثين عاما تنتظر انتقال خمسة ملايين مواطن مصري إلي ربوعها الخالية‏..‏ أزمة في الجنوب مع مياه النيل‏..‏ وأزمة في الشمال مع تنمية سيناء‏..‏ والعمال نائمون حول مجلس الشعب‏..‏ ومواكب المسئولين تخترق الشوارع كل يوم في رحلات مكوكية صاخبة تعطل المرور وتزيد التكدس والزحام‏..‏ وتلقي غبار الشوارع علي الغلابة النائمين علي الأرصفة‏..‏
‏*‏ برغم أن المسئولين يعيشون بيننا إلا أن الانفصال الشبكي يجعلهم لا يشاهدون أحدا إن مواكب التجار والسماسرة تعيد عصر المماليك حيث ترتفع الأسعار علي كل شيء وتحاصر الناس في بيوتهم‏..‏ أسعار الطعام والخضراوات واللحوم والأراضي والمساكن والأسمنت والحديد والمواصلات والمستشفيات حتي المدافن ارتفعت أسعارها‏...‏ كل فريق يختار السلع التي يلعب فيها أمام الحكومة وأجهزة الدولة حيث لا رقابة علي شيء‏..‏ ولا حساب لأي شيء‏..‏ إن مافيا الأسعار تحاصر الناس من كل جانب وإذا ثار أحد هنا أو هناك يثور رجال الأعمال الكبار في الحزب والحكومة ويهددون بكارثة لأن الاقتصاد الحر يرفض الرقابة‏,‏ والاستثمارات الأجنبية سوف تخرج ولن تعود‏,‏ وما بين حكومة رجال الأعمال وحزب رجال الأعمال وقع الشعب فريسة مجموعة من التجار‏..‏ لم تتدخل الحكومة لوقف ارتفاع أسعار سلعة واحدة‏,‏ ولم يشهد مجلس الوزراء مناقشة قضية الأسعار وانفلات الأسواق في أي جلسة من جلساته‏..‏
في الأسبوع الماضي وقفت أمام أحد محلات الفاكهة في باب اللوق ولم أجد نوعا واحدا من الفاكهة المصرية التي كنا نعرفها في زمان مضي‏..‏ هذا مشمش سوري وهذه كمثري لبنانية‏..‏ وهذا تفاح إيراني‏..‏ وهذا برقوق إسرائيلي‏..‏ وهذا بطيخ صيني‏..‏ وبحثت عن فاكهة مصرية فلم أجد فاشتريت كيلو مشمش ومضيت‏..‏
‏*‏ إذا أردت أن تتأكد من كل هذه الأشياء شاهد علي شاشات التليفزيون كل أوجه الحقيقة المؤلمة‏..‏ إن ولائم الحزب الوطني وحفلات المسئولين في الحكومة واستقبالات السادة الوزراء والوفود القادمة والمسافرة تقول إن مصر لا تعيش أزمة اقتصادية‏,‏ والدليل أن هناك نفقات للعلاج شملت عمليات التجميل وزرع الشعر وإعادة الشيخ إلي صباه‏,‏ وحفلات وأفراحا دفعت فيها الحكومة مئات الآلاف من الجنيهات في الغردقة والجونة والأقصر‏..‏ وتشاهد علي تليفزيون الدولة المصرية الفقيرة مطربات لبنانيات من شارع الهرم كل واحدة تقدم وصلة رقص علي شاشة القناة الأولي ثلاث ساعات كاملة وتحمل المليون جنيه وتعود إلي بلدها شاكرة الكرم المصري الرسمي بكل تاريخه العريق‏..‏
علي الجانب الآخر وفي الفضائيات الخاصة تري وطنـا آخر حيث طوابير العمال وضحايا الدويقة والقطارات والعبارات الغارقة‏..‏ وتشاهد قضايا نهب المال العام وسرقة أراضي الدولة والرشوة وأموال التأمينات الضائعة والضريبة العقارية والزواج الباطل بين السلطة ورأس المال‏..‏ علي الفضائيات الخاصة تشاهد الشارع المصري بكل انكساراته وهمومه‏..‏ وعلي فضائيات الدولة تشاهد العري الغنائي الأصيل‏..‏
هذا الانقسام الواضح بين حكومة لا تري ولا تشعر بآلام المواطنين‏,‏ وبين شعب لم يعد أمامه من وسيلة للحياة غير أن ينام علي رصيف مجلس الشعب ومجلس الوزراء وبينهما مجلس الشوري‏..‏ أنها دراما سوداء تحكي قصة الانفصال الشبكي الذي أصاب المسئولين ومعهم مواكب المنتفعين‏,‏ بينما المواطنون يهرعون في الشوارع وكأننا نواجه يوم القيامة‏..‏
إذا كان الانفصال الشبكي في طب العيون يعني فقدان البصر فهو في عرف الشعوب يعني فقدان البصيرة‏..‏ وما يحدث في مصر الآن بين الحكومة والمواطن المصري فقدان للبصر والبصيرة‏..‏
 
‏..‏ ويبقي الشعر
من أي شيء تهربين‏..‏
من وحشة الأيام بعدي
أم من الذكري
وأطياف الحنين‏..‏
من لوعة الأشواق
والحلم المسافر‏..‏
وانطـفاء الضوء في القلب الحزين‏..‏
لا شيء بعدي غير حزن صامت
ينساب في عينيك حين تفكـرين‏..‏
لا شيء بعدي
غـير بيت صامت
يروي حكايا الراحلين
لا شيء بعدي
واسألي العشاق
كيف يطول ليل العاشقين
فلتهربـي ما شئت عن عيني
فإنك في الضلوع تسافرين
قصيدة لا شيء بعدي سنة‏1998‏
  ‏fgoweda@ahram.org.eg‏

الجمعة، 11 يونيو، 2010

هوامش حرة : النيل .. يرفع راية العصيان

هوامش حرة 
النيــل‏..‏ يرفـع رايـة العصـيان
بقلم: فاروق جويدة

رحل الزمان وما برحت مكانــــي ... فأنا الخلود‏..‏ ومالديكــــــم فـــــان 
 
سجد الزمان علي ضفـــافي رهبة
واستسلمــــــت أمم علي شطآنـــي
لم يركع التاريخ إلا في يــــــــدي
لم تسمع الدنيا سوي ألحـــانــــــي
أنا من جنان الله أحمل سرهـــــــا
وكم انتشيتم من رحيــق جـنانــــي
مهد الخليقة كان سرا في دمــــــي
ومواكب التاريخ من أعــــــوانـي
نام الزمان علي ضفافي آمنــــــــا
وبقيت وحـدي كعبـــــة الأوطـــان
لا تسألوا كيف انتهي سلطانـــــــي
وتكسـرت في غفلــــــــة تيجــــاني
لم تحفظوا عهدي وخنتم رايتــــــي
حين استبحتم حرمــــــة الإنســــان
لم تحفظوا مائي فصـار خطـــــــيئـة
حقت عليها لعنـــــــــة الرحمـــــن
‏***‏
الله سطرني علي وجـــــــــه الوري
نهرا يصــــــــلي بعــــــــد كل أذان
في كل أرض للمـآذن صرخــــــــة
وبكل ركن رتلــــــــوا قرآنــــــــي
أنا وحي هذي الأرض سر وجودهـا
والله كرمنـي بكـــــــل زمــــــــــان
عندي من الصلبان ألف تميمـــــــة
ملأت بنور هلالــــها وديانـــــــــــي
كم لاح وجــه الله بين ربوعهـــــــــا
سجد الزمان وكبـر الهـــــــرمــــان
فحملت للدنيا رسالـــة خالقــــــــــي
ورسمت نهر الحــــــب والإيمــــان
منذ استبحتم حرمـــة الشطـــــــآن
جحــد الرفاق وخانني جيـــــرانـــي
أنا لم أكن نهرا وضـل طريقـــــه
بل كنت دمـا ذاب فـي شريــــــــان
أنا لم أكن في الأرض ماء جاريا
بل كنت قلبا ضمـــــه جســـــــــدان
في مصر شريان يذوب صبابــــة
والعشق داء في ربـي الســـــــودان
‏***‏
وحدت أوطانـا‏..‏ جمعت عشائرا
والكل في عشق العـلا إخوانــــــي
الما بين يدي عهد مسالــــــــــم
فإذا غضبـت فإنـــــــه بركـــــــاني
سجد الفراعنة العظـام علي يدي
وتزاحمــــــــت أمـم علي سلطـاني
كان الوجود خرائبا منسيـــــــــة
شيدتها بشوامــخ البنيــــــــــــــــان
في كل شبر كنت أغرس نخلة
وعلي الضفاف يتيه سحـــر جـنانـي
أهديتكم دربا طويــلا للعــــــــــلا
ديني‏..‏ وعلمي‏..‏ نخوتي‏..‏ وبياني
واخترت أن أبقي رسولا للهــــوي
بين الأحبة‏..‏ واسألوا شطآنـــــــــي
في كل ركن عقد فــل عاشـــــــق
وحبيبة رحلت‏..‏ وطيـف حنــــــان
‏***‏
يوما غرست علي الضفاف مهابتي
ورفعت في قمم الجبـال مكانــــــي
ماء طهورا للصلاة فــــإن بــــدت
عين الخيانة أشعلــت نيرانـــــــــي
في واحتي تبدو الطيــــور أليفــــــة
لكنــها أســــد علي العــــــــــدوان
كم صرت نارا حين راوغنـي العدا
ورأيت طيف الغــدر في سجـانــي
من باع إيمانـي وخان فضائلــــــي
وأعادنـي للشـرك والبهتـــــــان؟‏!‏
كيف ارتضيتم محنتي وهوانـــــي ؟‏!‏
فتــمردت خيلــــي علي فرســانــي
هل يسكن القلب العنيــد إلي الثـــري
وتلفني في وحشــة أكفـــــــــاني؟‏!‏
هل يصبح الماء الجسور وليمـــــــة
للشامتين علي ثــــري جثمــــاني؟‏!‏
هل يخفت الضوء العتيق‏..‏ وتختفـي
فوق السنابل فرحــة الأغصــان؟‏!‏
هل ينتهي صخبي‏..‏ وتخبو أنجمــي
وتكف أطيـاري عن الـــــدوران؟‏!‏
أو تجلسون علي شواطي نيلكــــم
تترنحون كعصبـــة الشيطــــــان؟‏!‏
ماذا سيبقي للحيــــــاة إذا اختفـــــي
وجهي‏..‏ وسافر في دجي النسيان؟‏!‏
أأكــون تاريخـا‏..‏ تــواري باكيـــــا
بين السفوح ولوعة الأحـــــزان‏..‏؟‏!‏
‏***‏
من ألف عام كنت أركض شامخـــا
بين الجموع يحيطنــي فرســـــاني
والآن ترصدني الوجوه فــــــلا أري
غير الخنـــوع وخســـة الكهـــــان
فالجالسون علي العروش تسابقــــوا
عند الفـرار وأحرقـــوا شطـــــآنـي
قد علموني الصمت‏..‏ صرت كدميـة
سـوداء شاخصـــة علي الجــــدران
والآن أقرأ في دفاتـــر رحلتـــــي
فأري الجحـــود‏..‏ وجفــوة الخـلان
ماذا جنيتــم من ســلام عاجـــــــز
غير الهوان‏..‏ يسوقنا لهــــــوان؟‏!‏
تتراقصــــــون لكــــــل ذئب قادم
وتراوغون‏..‏ كرقصة الحمــــلان‏!‏
وتهــرولون إلــي الأعــــادي خلســـة
خلف اللصوص‏..‏ وباعة الأوطان‏!‏
خنتم عهـود الأرض‏..‏ بعتـــم ســرهـا
للغاصبين بأبخــس الأثمـــــــــــان
من باعني أرضــــا وخــــان قداسـتـــي
من دمر التاريخ في وجدانـــــــي؟‏!‏
يتزاحم الكهــــان حـــــول مضاجــعـــي
يتعانقــون علي ثــري أكفانــــــــــي
وحدتكم زمنـا فكنتـــم ســــــــــــــــــادة
للعالمين علي هــــدي سلطانــــــــي
والآن صرتــم لعبـــــــــــة يلهو بـهــــا
شر العباد‏..‏ وعصبـــة الكهـــــــان
ما اخترت أرضي‏..‏ ما اصطفيت زماني
لكنـــه قـدري الذي أشقانـــــــــــــي
فلقد تبدلـــت الليـــــــــالي بيننــــــــــــا
ورأيت عمرا جاحـــــدا أدمانـــــــي
‏***‏
يا أيها الوطن العريق قـم‏..‏ انتفــض
واكسر كهوف الصمت والقضبـــان
أطلق أســود النيـــــل من ثكنــاتها
واهدم قلاع البطـش والطغيــــــان
في الأفق شـــي لا أراه وإن بـــدا
خلف السحاب كثـــــورة البركــــان
يعلو صهيل المـاء‏..‏ يصـرخ حولنا
يتزاحم الفرســان‏..‏ في الفرســـــان
تهتــــز أرض‏..‏ تستغيث مواكـــب
ويهـرول الكهـــان‏..‏ للكهــــــــــان
وأنا أطـل علي الربــــوع معاتبــــا
أشكو إليــهــا محنتــي وهوانـــــــي
منذ استبحتم حرمــــة الشطــــــآن
صدئت علــي أطلالكــم تيجانـــــــي
حتي عيون الناس ضــــل بريقهــا
ما بين ليــل القهـر والهذيـــــــان
‏***‏
سأزوركم في كــــل عـام كلــمـــا
حنت حنايــــا الأرض للفيضــــان
أتسلق الأفـق البعيـــــد لكـــــي أري
خلف السدود شواطئـي وجنانــــي
أنا لن أكف عن المجــــئ لأننـــي
كـــالأرض ما كفـت عن الـدوران
سأطل من خلــــف الحـدود وربمــا
تبدو علي مـرارة الحرمـــــــــان
عودوا إلي الحب القديم‏..‏ وعلمـــوا
أبناءكم أن يحرسوا شطـآنـــــــــي
أعطيتكم عمري‏..‏ وهانت عشرتي
والآن ارفع راية العصيان
لو كنت أعلم ما طواه زمانـــــــــي
لاخترت أرضا غيركـم أوطانــــي

 
 
 
fgoweda@ahram.org.eg
 
مدونة فاروق جويدة 

السبت، 5 يونيو، 2010

هوامش حرة : في رحاب المجمع العلمي



هوامش حرة 
في رحاب المجمع العلمي
بقلم: فاروق جويدة 


03/06/2010








بقيت عندنا بعض الذكريات وبعض الأماكن وبعض الرموز كثيرا ما نستعيد معها زمانـا جميلا مضي‏..‏ وأحلامـا في صباح قادم حتي وإن كست الغيوم سماءنا‏..
‏ ولابد أن اعترف أن هذه الرموز وهذه الأماكن تعوضني كثيرا عن واقع قبيح كثيرا ما اهرب منه وإن كان يطاردني وحتي الآن مازلت أحاول أن أرفضه وأن أعريه واكشف سواءاته حتي وإن كان الثمن باهظـا‏..‏
تلقيت دعوة كريمة من المجمع العلمي المصري أقدم وأعرق مؤسسة علمية في مصر تجاوز عمرها الآن مائتي عام فقد أنشأه نابليون بونابرت عندما هبطت جيوشه علي القاهرة في عام‏1798..‏ في مصر مجمعان للخالدين المجمع اللغوي والمجمع العلمي وكلاهما من حصون العلم والثقافة في مصر والعالم العربي وطوال تاريخهما لم يجمع رئيس واحد بينهما إلا د‏.‏طه حسين عميد الأدب العربي ود‏.‏محمود حافظ العالم الجليل وهو حاليا رئيس المجمعين الخالدين العلمي واللغوي أطال الله عمره‏..‏
كان موضوع اللقاء مع هذه النخبة العريقة من عقول مصر قضية واضحة وهي مصر الحاضر والمستقبل‏..‏ لم أتحدث كثيرا عن مصر الماضي رغم أنني من عشاق التاريخ ولكن أزمات الحاضر تفرض الآن نفسها فرضا علي كل صاحب فكر أو موقف‏..‏ كان السؤال الأول الذي طرحته أي الأولويات ينبغي أن يسبق الآخر قضايا الديمقراطية أم قضايا العدالة الاجتماعية‏..‏ وقلت بلا تردد العدالة الاجتماعية تسبق كل شيء في مصر الآن وعندي ما يؤكد ما أقول‏..‏
نحن أمام فريقين لا ثالث بينهما فئة استطاعت في لحظة ما الاستيلاء علي ثروات وطن بالكامل دون جهد أو عرق أو تميز وأفسدت منظومة تاريخية كاملة من القيم التي عاش عليها المصريون في العمل والإنتاج والإبداع والوصول والأخلاق والسلوك‏..‏ هذه الفئة كان لديها ذكاء شرير بأن تضع يدها علي مفاتيح كل شيء فكان الزواج الباطل بين السلطة ورأس المال وما بين أصحاب القرار وأصحاب الثروة تمت أكبر صفقة لنهب ثروات هذا الشعب من الأراضي والمشروعات والعقارات والموارد الطبيعية‏..‏ وقد اكتفت هذه الفئة بأن تضع يدها علي الثروة وسلطة القرار فلم يبق لباقي المصريين شيء آخر وبعد فترة قليلة تم زواج آخر ربما كان عرفيا حتي الآن بين الإعلام والسلطة ورأس المال‏..‏
الفريق الثاني هو فريق المهمشين في الأرض الذين بيعت مصانعهم وأعمالهم وأراضيهم وجلسوا علي أرصفة الحياة وهم لا يصدقون كل ما حدث لهم ولوطنهم الذي كان يوما وطنـا للجميع هذا الفريق المهمش وجد لعبة ظريفة اخترعها الفريق الأول وهي لعبة الكلام‏..‏
لقد سمحت لهم السلطة أن يقولوا ما أرادوا ابتداء بتعرية كل شيء وانتهاء بالتشكيك في كل شيء وكانت النتيجة هذا الصراخ الإعلامي الرهيب الذي انطلق من الصحافة والفضائيات وفي الشوارع وعلي أرصفة مجلس الشعب تحت شعار الديمقراطية‏..‏ ووجدنا أنفسنا بين فريق يصرخ بلا جدوي وفريق ينهب بلا حساب‏..‏
وهنا ظهرت منظومة بديلة في حياة المصريين هي منظومة الفساد الذي أصبحت له مؤسسات تحميه وأسماء تدافع عنه وأشخاص يرسخون مبادئه وأساليبه‏..‏ أن الفريق الأول يتحدث عن الشفافية والاستثمار والتنمية ورأس المال القادم والفريق الثاني ينتقد ويهاجم ويكشف ولكن دون أن يصل إلي شيء‏..‏ أن أخطر ما في هذا الانقسام مجموعة أشياء كان أبرزها‏..‏
اختلال منظومة القيم والتي جعلت من الفساد أسلوب حياة‏..‏
اختلال منظومة العدالة الاجتماعية التي شوهت تماما صورة العلاقات بين أبناء المجتمع الواحد دون مراعاة لحقوق أو التزامات أو واجبات‏..‏
اختلال أساليب العمل في مؤسسات الدولة حيث اختلط المال العام بالمال الخاص دون سؤال أو محاسبة عن مصادر الثروة ومن أين حصل عليها المسئولون الكبار والصغار معا‏..‏
اختلال قيمة العمل كوسيلة للثراء أو التميز أو تحقيق الأهداف في الحياة‏..‏ وحين يصبح للفساد منظومة تحكم أسلوب الحياة هنا يصبح الحل صعبا والمواجهة أمرا مستحيلا‏..‏
أمام هذا الانقسام اكتفي الفريق الأول بالثروة والسلطة ورضي الفريق الثاني بالفقر والصراخ وسادت بينهما منظومة للفساد‏..‏ من هنا فإن الحل عندي أن تتدخل الدولة المصرية لإعادة التوازن لمنظومة العدالة الاجتماعية‏..‏ إذا كنت قد اشتريت مصنعا بمائة مليون جنيه من الحكومة ثم قمت ببيعه بألف مليون جنيه أين حق الشعب في أرباحي إذا كانت تسمي أرباحا لأنها في الحقيقة سرقة‏..‏ إذا حصلت علي قطعة أرض بمائة ألف جنيه بقرار تخصيص علي ورقة بيضاء ثم بعتها بعشرة ملايين جنيه‏..‏ أين حق الشعب‏..‏ دخلت الوزارة ولا أملك غير شقة وأصبح عندي الآن خمس قصور وخمسة شقق وحسابات في البنوك ليس لها نهاية‏..‏ من أين جاء كل هذا‏..‏ في تقديري أن العدالة الاجتماعية ممكنة إذا صدقت النوايا وعفت النفوس عن الحرام ولا يعقل أن يبقي الحال علي ما هو عليه‏..‏
بين فريق اكتفي بالمال والسلطة وفريق اكتفي بالصراخ يمكن أن نطلق علي ما حدث أنها الحرية الاقتصادية علي الطريقة المصرية وأنها الديمقراطية التي لا يسمعنا فيها أحد ولا يستجيب لمطالب أحد وهي أيضا ديمقراطية علي الطريقة المصرية‏..‏
أن أجهزة الدولة الآن اكتفت بأن تقرأ الصحف كل يوم وتشاهد الفضائيات كل ليلة دون أن تبدي الرغبة في الإصلاح أو المحاسبة‏..‏ وهذا الأسلوب يتعارض تماما مع الديمقراطية الحقيقية التي تعني محاسبة واضحة وصريحة بين سلطات الحكم بما في ذلك المسئولين أنفسهم‏..‏ ولكن الجرائم عندنا تختفي‏..‏ وكوارث نهب المال العام لا تجد من يسأل عنها‏..‏ والاستيلاء علي أموال الدولة أصبح حقـا مشروعـا رغم أن الديمقراطية تتعارض مع ذلك كله ولكنها الديمقراطية المصرية التي حللت كل شيء‏..‏
كان السؤال الثاني الذي طرحته في هذا اللقاء‏..‏ وماذا عن المستقبل‏..‏
‏*‏ لا بديل لمصر عن ثلاث قضايا هي الأهم لمواجهة المستقبل‏..‏ يسبق الحريات والديمقراطية علي الطريقة المصرية قضية العدالة الاجتماعية لأن الاستقرار في هذا الوطن يرتبط برغيف الخبز والمعاناة وضروريات الحياة التي لا تتوافر لأغلبية الشعب المطحون‏..‏ أما الديمقراطية المصرية ديمقراطية الصراخ ودعهم يصرخون ونحن نعمل ما نريد فهذه سلعة زائفة‏..‏
‏*‏ لا بديل لمصر عن عصر العلم ولو ضاعت منا بعض السنوات القادمة ولم نلحق بهذا القطار فسوف ننتظر مائة عام قادمة‏..‏ إن العلم ليس فقط لغة العصر ولكنه لغة القوة ومصر المستقبل لن يكون لها مكان أمام وحوش هذا الزمن إلا إذا كانت قوية‏..‏ والعلم الآن هو أخطر وأهم مظاهر القوة‏..‏ أن العلم بكل مشتقاته حتي الضار منه ضرورة عصرية ويجب أن نحصل عليه بكل الأساليب حتي وأن كانت غير مشروعه فليست هناك جرائم في المعرفة‏..‏ وهذا يعني أن استفيد من كل شيء من أجل اللحاق بالعصر مهما كان ثمن ذلك‏..‏
‏*‏ لا بديل لمصر إلا أن تحافظ علي هويتها‏..‏ في الدين‏..‏ والتاريخ‏..‏ واللغة‏..‏ هذه الثلاثية التي تعرضت طوال السنوات الماضية لهزات عنيفة ضارية لابد أن نحافظ عليها ونستعيد ما ضاع منها‏..‏ ليس ذنب هذه المنطقة أنها جمعت أديان الله فوق سماواتها‏..‏ وليس ذنب المصريين أنهم أول من عرفوا التوحيد‏..‏ وليس ذنب القدس أو مكة أو القاهرة أنها جمعت الرسالات السماوية وكان فيها المسجد والأزهر والكنسية‏..‏ أن هذا التراث الإنساني العريق ليس ملكـا لنا وحدنا ولكننا كنا حماة هذا التراث لأنه ظهر علي أرضنا ولم نكن سببا في ألا يظهر نبي في واشنطن أو لندن أو باريس ولهذا يجب أن نحافظ علي تراث إنساني وأخلاقي ورثناه‏..‏ ينبغي أن تنتهي المعارك بين أبناء النخبة المصرية لأن البعض يحاول تهميش الدين والبعض الآخر يتخذ موقفـا عدائيا من دينه‏..‏ كما أن الدولة بكل مؤسساتها ينبغي أن تحافظ علي هذا الامتداد الروحي في وجدان الناس‏..‏ لا أحد يقبل الإرهاب باسم الدين أو السياسة باسم العقيدة ولكن ينبغي أن ينطلق ذلك كله من الحرص علي مقومات هذا الشعب لأن كل من خاض حروبا ضد الأديان خسرها‏.‏
أما التاريخ فهو ذاكرة هذه الأمة ولا يوجد وطن في العالم جمع مراحل التاريخ كما احتوتها مصر الحضارة التي جمعت فوق ترابها كل الألوان‏..‏ ومهما كانت الرغبة في التطور أو التنوير أو التحرر فلا توجد قطيعة بين الحاضر والأمس ولا يوجد عداء بين دين مستنير وعلم متقدم‏..‏
أما اللغة فهي تراث حضاري لا ينبغي أن نفرط فيه أنها لغة قرآن نؤمن به‏..‏ وتاريخ يجب أن يبقي ميراثـا حضاريا عزيزا وثقافة يجب أن نحافظ علي جزورها‏..‏
من هذه الثلاثية تتأصل فكرة الانتماء وروح تسمي الوطن وإنسان قادر علي أن يواجه الحياة بالوعي والعلم والإيمان واليقين‏..‏
أن مواجهة الأزمات شيء ممكن ولكن يجب أن تصدق النوايا وأن تصحو الضمائر وأن نفكر بروح الفريق‏..‏ مصر قادرة علي تجاوز أزماتها علي أساس من المشاركة لأن كل فريق يبحث عن مصالحه وهذه في الحقيقة هي المأساة‏..‏
كان وقتـا ممتعا قضيته في صحبة كوكبة أفخر بانني واحد من تلاميذها هذه النخبة التي أشعر أمامها أن شمس مصر المضيئة الشامخة أبدا لن تغيب مادامت بيننا هذه الرموز‏..‏

‏..‏ ويبقي الشعر
يضيق الكون في عيني

فتـغريني خيلاتي‏..‏
فأرسم وجهك الفضي
فوق شواطيء الذكري
وتحت ظلال غيماتي
أحلـق فوق وجه البحر
أركض فوق ظهر الريح
أسبح في سماواتي‏..‏
وجوه الناس أشلاء مبعثرة
علي أطـلال مرآتي
فسيح وجه هذا الكـون
لكـني بلا سبب
أضيق بسجنه العاتي‏..‏
أنا النـيران لا الألوان تـخدعني
ولا زيف الشعارات‏..‏
أنا الـبركان لا قيد يحاصرني
ولا عصر النفايات‏..‏
أنا التاريخ والذكري
أنا سرب من الأقمار
أسبح في مداراتي‏..‏
أحب الكون أجزاء مبعثرة
تعانقـها انشطاراتي
أحب الغيم أمطارا مشردة
تـلملمها سحاباتي
أحب الموت في بركان عاصفتي
وبين جحيم أبياتي‏..‏
أحب شواطيء الترحال تحملـني
بعيدا عن حماقـاتي
أحب حدائق النسيان
تـنسيـني عذاباتي‏..‏
أنا المسجون في حلـمي
وفي منـفـي انكساراتي
أنا في الكون عصفور بـلا وطن
أسافر في صباباتي‏..‏
أنا المجنون في زمن بلا لـيلي‏..‏
فأين تكون ليلاتي‏..‏
يضيق الكون في عيني
فتـغريني خيالاتي‏..‏
أحبك نجمة بيضاء
تخطر في سماواتي
أحبـك رعشة بالنور
تمحو زيف ساعاتي‏..‏
أحبك خمرة بالشوق
تؤنس ليل كاساتي
أحبك توبة عذراء
تهرب من ضلالاتي
أراك الضوء حين تضل قافلتي
وتـطـويني متـاهاتي
أراك الأمن
حين يطل جلادي
ويبدو وجه مأساتي
علي أمواجـك الزرقاء
تنبت ألف لؤلؤة
تـعانق دفء موجاتي
أنا وطن بلا زمن
وأنت‏..‏ زماني الآتي‏..‏
 ‏fgoweda@ahram.org.eg‏