Loading

الأحد، 7 فبراير 2010

لاتنتظر أحداً..لن يأتى أحد

لا تنتظر أحدا

فلن يأتي أحد
 
لم يبق شيء غير صوت الريح

والسيف الكسيح

ووجه حلم يرتعد

الفارس المخدوع ألقي تاجه

وسط الرياح وعاد يجري خائفاً

واليأس بالقلب الكسير قد أستبد

صور علي الجدران ترصدها العيون

وكلما اقتربت ...تطل وتبتعد

قد عاد يذكر وجهه

والعزم في عينيه

والأمجاد بين يديه

والتاريخ في صمتٍ سجد

الفارس المخدوع في ليل الشتاء

يدور مذعوراً يفتش عن سند

يسري الصقيع علي وجوه الناس

تنبت وحشة في القلب

يفزع كل شيء في الجسد

في ليلة شتوية الأشباح

عاد الفارس المخدوع منكسراً

يجر جواده

جثث الليالي حوله

غير الندامة ما حصد

ترك الخيول تفر من فرسانها

كانت خيولك ذات يوم

كالنجوم بلا عدد



الفارس المخدوع ألقى رأسه

فوق الجدار

وكل شيء في جوانحه همد

لا شيء للفرسان يبقى

حين تنكسر الخيول

سوى البريق المرتعد

وعلى امتداد الأفق تنتحب المآذن

و الكنائس .. و القباب

و صوت مسجون سجد

هذا الزمان تعفنت فيه الرؤوس

و كل شيء من ضمائرها فسد



الفارس المكسور

ينتظر النهاية في جلد

عينان زائغتان ، وجه شاحب

وبريق حلم في مآقيه جمد

لا تنتظر أحدا ... فلن يأتي أحد

فالآن حاصرك الجليد ، إلى الأبد

فاروق جويدة 1998