Loading

الثلاثاء، 2 فبراير، 2010

حول مزاد بنك القاهرة

هوامش حرة

حول مزاد بنك القاهرة

يكتبها‏:‏ فاروق جـــويـدة



منذ فترة طويلة وأنا أطالب المسئولين في الدولة بالرد علي ما تنشره الصحافة حتي لا يتحول الحوار بيننا إلي‏'‏ حوار للطرشان‏'‏ وكنت أقول أن ما حدث من تجاوزات في لغة الحوار في الصحافة المصرية في الفترة الأخيرة تتحمل مسئوليته أجهزة لا ترد ومسئولون لا يسمعون وأصحاب قرار لا يؤمنون بشيء اسمه الحوار‏..‏ وفي الأسبوع الماضي كتبت عن مساحات من الأراضي عرضها بنك القاهرة للبيع في مزادات تزيد مساحتها علي‏70‏ فدانـا في مدينة نصر والغردقة‏..‏ وقد أسعدني أن يبادر السيد محمد كمال الدين بركات رئيس بنك مصر بالرد علي بعض ما جاء في مقالي من تساؤلات حول هذه الصفقة‏..‏ وبداية أشكر رئيس بنك مصر وأتمني أن يكون هذا هو الأسلوب الأمثل الذي يتعامل به المسئولون مع الصحافة‏..‏ يقول السيد بركات في رسالته‏:‏



قرأت بمزيد من الاهتمام مقالكم القيم‏'‏ افيدونا‏..‏ افادكم الله‏'‏ بجريدة الأهرام يوم الجمعة الموافق‏7‏ سبتمبر‏2007‏ بخصوص إعلان بنك القاهرة عن بيع أراضي بمدينة نصر والغردقة ويسعدني أن أضع تحت نظركم المعلومات التي تستفسرون سيادتكم عنها‏:-‏


*‏ أن الأراضي المذكورة بالاعلانات امتلكها بنك القاهرة سدادا لقروض ممنوحة للعملاء‏'‏ سداد عيني‏'-‏ أن الأصل هو السداد النقدي للقروض إلا انه نتيجة تعثر بعض العملاء فإن البنوك تضطر أحيانـا إلي قبول السداد العيني من املاك العميل بعد تقييمها بمعرفة مكاتب استشارية مستقلة ويتم اعتماد القيمة التي تؤول بها للبنك من مجلس الإدارة‏..‏


*‏ أن قانون البنوك رقم‏88‏ لسنة‏2003‏ يحظر علي البنوك التجارية اقتناء أصول ثابتة ويعطي مهلة قدرها خمس سنوات للتخلص منها لذلك فإن البنوك التي تضطر إلي قبول السداد العيني عليها أن تتصرف فيها خلال تلك المدة‏,‏ ويقبل البنك المركزي تجديد هذه المهلة لمدة سنة حتي لا تضطر البنوك إلي بيع اجباري قد تترتب عليه خسائر‏..‏


*‏ فيما يتعلق ببيع أرض مدينة نصر فقد سبق الاعلان عن بيعها قبل موعد جلسة المزاد باسبوعين وفقـا للتعليمات المنظمة لذلك وتم نشرة بتاريخي‏8/181‏ بجريدة الاخبار‏,8/24‏ بجريدة الاهرام‏_‏ وقد راي الخبير المثمن المسند إليه مباشرة العملية نشر إعلان تذكيري إضافي علي نفقته الخاصة يوم‏2007/8/31..‏


*‏ أن بنك القاهرة مملوك بالكامل للدولة‏,‏ وبذلك فإن البنكين مصر والقاهرة بمثابة كيان واحد مملوك للدولة‏..‏ وعليه فإن حصيلة البيع تؤول بما لا يدع مجالا للشك للمالك الفعلي وهو الدولة‏..‏ وفي حالة عدم البيع وابقائها ضمن أصول البنك لحين طرح البنك للبيع فإن قيمتها ستؤول أيضا للدولة كجزء من ثمن بيع أسهم البنك‏..‏ إذ انه للوصول إلي سعر بيع السهم لابد من تقييم الأصول المملوكة للبنك ومنها هذه الأراضي‏.‏


*‏ إن الابقاء علي الأراضي وعدم التصرف فيها يلقي اعباءا مالية علي البنك إذ ان قيمة هذه الاراضي ممولة من اموال المودعين‏..‏ ويعني عدم التصرف فيها تجميد قيمتها وعدم استثمارها وعدم تحقيق عوائد منها في حين يلتزم البنك بسداد العوائد المستحقة لأصحاب الودائع بالإضافة إلي مصاريف صيانتها وحراستها‏..‏ واستراتيجية إدارة البنك هي الأستغلال الأمثل للأصول التي يمتلكها أو التصرف فيها وإعادة استثمار حصيلتها ويترقب البنك الأوقات الانسب لطرح تلك الأصول للبيع لتحقيق أعلي عوائد ممكنة‏..‏


*‏ أن بنك القاهرة المملوك للدولة يخضع لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات بالإضافة إلي مراقب حسابات ثان يعينه الجهاز‏,‏ وأن التصرف في الأصول تحكمه لوائح البنك وتختص به لجان ذات سلطات محددة من قبل مجلس إدارة البنك‏_‏ كما أن طرح الاصول التي الت ملكيتها للبنك للبيع يكون بموجب كراسة شروط تصدرها الإدارة القانونية للبنك تتضمن أن اعتماد نتيجة المزاد رهن بموافقة مجلس إدارة البنك‏..‏


*‏ أن أرض مدينة نصر سبق طرحها للبيع بالمزاد العلني لعدد ثلاث مرات سابقة ورفض مجلس الادارة قبول السعر الذي رسا به المزاد في كل مرة‏..‏ كما تقدمت أربعة جهات لشراء أراضي الغردقة لم يقبلها مجلس الإدارة سعيا للحصول علي أسعار أفضل‏,‏ كما أن نتيجة مزاد يوم‏2007/9/2‏ الخاص بأرض مدينة نصر سيتم عرضها علي مجلس الإدارة يوم‏2007/9/12‏ للنظر في اعتمادها من عدمه‏..‏



ويتبين لسيادتكم من العرض المتقدم أن الموضوع له جوانب قانونية ومهنية ومصرفية قد تكون غير معلومة لغير المتخصصين‏.‏



أرجو أن يكون في الإيضاحات المتقدمة ردا علي استفساراتكم ونؤكد لسيادتكم أن جميع قرارات إدارة البنك معلنة وواضحة وملتزمة بالقوانين والتعليمات المنظمة للعمل المصرفي وتتوافق والمصلحة العليا للمالك‏(‏ الدولة‏)..‏



هذه هي رسالة رئيس بنك مصر السيد محمد بركات‏..‏ ويبقي عندي أكثر من سؤال‏:‏


*‏ لم يذكر الرد شيئـا عن صاحب هذه الأراضي التي آت ملكيتها للبنك كسداد عيني لقروض متعثرة وكيف حصل علي هذه المساحة المخيفة‏30‏ فدانـا أراضي بناء في مدينة نصر و‏40‏ فدانـا في قلب مدينة الغردقة وكم دفع فيها وما هي مسوغات ملكيتها وما هو حجم المديونيات المستحقة للبنك مقابل هذه الاراضي ؟‏..‏


*‏ إذا كانت هناك حالات أخري مشابهة لماذا لا تدرس أوضاع كل هذه الأصول ويتم بيعها لحساب بنك القاهرة سدادا للديون بحيث يمكن أن يستعيد البنك توازنه المالي ولا تلجأ الحكومة إلي بيعه؟‏..‏


*‏ لا أحد يعرف إلي أي المسارات تتجه حصيلة بيع مثل هذه الاصول وهل تذهب إلي وزارة المالية كموارد وكيف يتم استخدام هذه الحصيلة وفي أي الأغراض ؟‏..‏


*‏ مازلت أعتقد أن الشفافية تقتضي عرض الحقائق علي الرأي العام خاصة إذا كان الموقف يتعلق ببيع بنك كبير في حجم بنك القاهرة‏..‏ وأن يكون الشعب علي علم بكل ما يجري من تسويات سواء مع المتعثرين أو الهاربين وأن يحاط مجلس الشعب علما بذلك كله‏..‏ لأن هذا المال الذي تتصرف فيه الحكومة بيعا وإنفاقـا هو مال الشعب‏..‏ أليس من حق الشعب أن يعرف حجم الأصول التي آلت إلي بنك القاهرة سدادا لديون متعثرة حتي يطمئن الناس علي أموالهم ولماذا تتعامل الحكومة مع كل هذه الإجراءات بسرية غريبة كأنها أسرار حربية‏..‏


*‏ لماذا أصر البنك في إعلان المزاد علي أن يكون البيع لمشتر واحد ولماذا لا يتم تقسيم هذه الاراضي وبيعها مجزأة علي أساس أن ذلك أفضل كثيرا‏..‏

ومازال في ملف بيع بنك القاهرة تساؤلات أخري‏..‏



ويبقي الشعر

ما زلت أركض في حمي كلماتـي

الشعر تاجي والمدي ملكاتـــــي

أهفو إلي الزمـن الجميـــل يهزنـــي

صخب الجياد وفرحة الرايات

مازلت كالقديـــس أنشـــر دعوتـــي

وأبشـــر الدنيــــــا بصبـــح آت

مازلت كالطفـل الصغيــــر إذا بـــدا

طيف الحنـان يذوب في لحظات

مازلت أعشق رغـــم أن هزائمــــي

في العشق كانت دائما مأساتــــي

وغزوت آفاق الجمــــال ولم يـــزل

الشعر عندي أجمل الغـــــزوات

واخترت يوما أن أحلـق في المـــدي

ويحوم غيري في دجي الظلمات

كم زارني شبح مخيـف صــــــامت

كم دار في رأسي وحاصر ذاتي

وأظل أجــري ثم أهــــرب خائفـــــا

وأراه خلفي زائغ النـظــــــــرات

قد عشت أخشي كل ضيـف قـــــادم

وأخاف من سفه الزمان الـعــاتي

وأخاف أيـام الخريـــــف إذا غــــدت

طيفـا يطاردنـي علـــــي المـــرآة

مازلت رغم العمر أشعــــر أننـــــي

كالطفــل حين تزورنــي هفواتي

عنـدي يقيــــن أن رحمــة خالقـــــي

ستكون أكبر من ذنوب حياتـــي

‏'‏من قصيدة لكل عمر مرايا سنة‏2002'‏