Loading

الجمعة، 9 سبتمبر، 2016

مصطفى صادق الرافعي : سحرُ عينيكِ سالَ في تشبيبي

مصطفى صادق الرافعي
مصطفى صادق الرافعي : سحرُ عينيكِ سالَ في تشبيبي
سحرُ عينيكِ سالَ في تشبيبي     فانتشى منهُ عِطْفُ كل أديبِ
وتمشى إلى القلوبِ كبشرى     يوسفٍ إذ مشتْ إلى يعقوبِ
يستميلُ المشوقُ نحوكِ هزَ الخم     رِ عطفَ الطروبِ نحو الطروبِ
فاعجبي كيفَ شاءَ حسنكِ ما     التيهُ إذا شاءَهُ الهوى بعجيبِ
واخضبي بالقلوبِ لحظكِ إنا     لا نحبُّ الحسامَ غير خضيبِ
وتجني كما بدا لكِ فينا     وبدا للدلالِ في تعذيبي
واتركيني تراقبُ النجمَ عيني     ودعيني وما يشاءُ رقيبي
كلُّ ما تكرهُ النفوسُ من الضرِّ     حبيبٌ إن مسها من حبيبِ
يا دعاةَ السهادِ في كلِّ ليلٍ     وعداةَ الكرى وأهلَ النحيبِ
وذوي المدنفاتِ والكبدُ الحرُّ     أعليها من كلِّ صبٍ كئيبِ
أطلعوها على القلوبِ عساها     تستحي من فعالها بالقلوبِ
لا تضّني يا ظبيةٌ إن تحيي     عاشقاً هامَ في النقا والكثيبِ
من بعيدٍ إذا اغتدى من بعيدٍ     وقريبٍ إذا اغتدى من قريبِ
أنا أيوبُ في هواكِ فأينَ الصب     رُ يسرو الهمومَ عن أيوبِ
وفؤادي في راحتيكِ وخير     أن يكونَ العليلُ عندَ الطبيبِ









 المدونة شاملة وغير مخصصة للكاتب والشاعر المصري فاروق جويدة فقط فهي تضمن كُتاب فى مجالات الشعر والقصة والرواية والمقالة وغير ذلك هي تنشر بعض الفيديوهات العامة التى يستفاد منها الزائر وتنشر بعض الصور المعبرة
مصطفي عبد الحفيظ