Loading

الأحد، 25 سبتمبر، 2016

مصطفى صادق الرافعي : علمَ اللهُ أنني بكَ صبٌّ

مصطفى صادق الرافعي



مصطفى صادق الرافعي : علمَ اللهُ أنني بكَ صبٌّ


علمَ اللهُ أنني بكَ صبٌّ     ولذكرى حماكَ ما عشتُ أصبو
يا خليفَ الوفا أما ليَ عذرٌ     يغفرُ الذنبَ إن يكنَ لي ذنبُ
قد سعوا بي إليكَ بالعيبِ فالعي     بُ وما لي سوى المحبةِ عيبُ
وأرادوا أن يلزموا القلبَ صبراً     لهم الويلُ هل لذي الحبِّ قلبُ
أتَخذت السحابَ داركَ في الجو     فليست تجيئنا منكَ كُتْبُ
أم فما أوجبَ القطيعةَ والبغ     ضا وقلبي كما عهدتَ محبُّ
لو سألتَ النسيمَ عني لأمسى     بزفيري على حماكَ يَهِبُّ
أو أذنتَ السحابَ ان تذكرَ الدم     عَ لباتتْ من الدموعِ تَصُبُّ
أو تعرضتَ للحمامِ بذكري     طالَ منهُ على جفائكَ عتْبُ
سقمي قاتلي وأنتَ طبيبي     ما لسقمي سوى رضائكَ طِبُّ




 المدونة شاملة وغير مخصصة للكاتب والشاعر المصري فاروق جويدة فقط فهي تضمن كُتاب فى مجالات الشعر والقصة والرواية والمقالة وغير ذلك هي تنشر بعض الفيديوهات العامة التى يستفاد منها الزائر وتنشر بعض الصور المعبرة
مصطفي عبد الحفيظ