Loading

السبت، 17 مارس، 2012

هـوامــش حـرة : ضحايا كليات التربية

هـوامــش حـرة
ضحايا كليات التربية
بقلم: فاروق جويدة
26/02/2012


بعد أكثر من عشر سنوات من الحظر والعقوبات قررت الحكومة تعيين خريجي كليات التربية في المدارس المصرية‏..‏ لا أحد يعلم أسباب هذه العقوبة التي قررتها الدولة طوال السنوات الماضية ضد هؤلاء الخريجين‏..
كان البعض يري أنها أسباب سياسية لان جماعة الإخوان المسلمون تسربت بقوة بين خريجي هذه الكليات الذين حمل الكثيرون منهم توجهات دينية وتحولوا إلي دعاة.. بينما رأي البعض الآخر أن قرار المنع جاء بعد أحداث11 سبتمبر في أمريكا تحت ستار محاربة الإرهاب وأن الإدارة الأمريكية نصحت بذلك وتكدس عشرات الآلاف من خريجي كليات التربية في الشوارع بلا عمل رغم أن في مصر27 كلية تتبع الجامعات المصرية المختلفة ويتخرج فيها سنويا دفعات مختلفة في جميع التخصصات العلمية والأدبية.. ومنذ عام2001 لم يتم تعيين خريج واحد من كليات التربية في وزارة التربية والتعليم في حين عينت الوزارة ألاف التخصصات الأخري سواء بالعقود أو بالقطعة حتي وصل الأمر إلي تعيين المدرسين باليومية وبالحصة ماعدا خريجي كليات التربية.. ولجأت الدولة في السنوات الأخيرة إلي تقليص عدد المقبولين في هذه الكليات تحت شعار تجفيف منابع الإرهاب اعتقادا بأن هؤلاء الخريجين إرهابيين بالفطرة والحقيقة أن كل هذه الإجراءات الشاذة كانت بإيعاز من البعثات التدريبية والمعونات التي جاءت من أمريكا وأوربا تحت دعوي إصلاح التعليم في مصر وتطوير المناهج الدراسية.. وفي الوقت الذي ساءت فيه أحوال التعليم حتي وصلت إلي أسوأ درجاتها مع هذه السياسات التعليمية والتربوية المشبوهة كان خريجو كليات التربية يبحثون عن عمل.. في فترة من الفترات كانت كليات التربية تحتل المقدمة في رغبات الطلاب من الحاصلين علي أعلي الدرجات في الثانوية العامة.. وكانت وزارة التربية والتعليم تبعث لهم خطابات تكليف ملزمة للعمل كمدرسين بمجرد تخرجهم.. وتحت ضغوط خارجية وجدناهم طوابير في الشوارع بلا عمل.. فهل صحيح أن الحكومة أفرجت عنهم ورفعت العقوبات أخيرا أم أن قرار الحظر مازال ساريا.. أرحموا كليات التربية..