Loading

الثلاثاء، 6 مارس، 2012

هوامش حره : لغة الحوار‏..‏ والبحث عن الغنائم

هوامش حره


لغة الحوار‏..‏ والبحث عن الغنائم


بقلم: فاروق جويدة

03/06/2011


في زمان مضي كنت دائما أخاف علي القوي السياسية في مصر من حشود البطش والاستبداد وقوي الأمن الضارية‏..
ولكنني للأسف الشديد أصبحت الآن أخاف منها أمام الاندفاع المجنون نحو الغنائم وجني الثمار برغم أن ظروف الوطن وحالته ومعاناته تتطلب أن نقف جميعا يدا واحدة حتي نتجاوز هذه المرحلة الحرجة في تاريخنا المعاصر فليس هذا وقت جني الثمار..
كنا نخاف من الطغيان والآن يحاول البعض منا أن يرتدي نفس الثياب, وما كان بالأمس جرما أصبح اليوم حلالا.. لا يوجد مبرر علي الإطلاق لهذه المعارك التي تشهدها الساحة بين القوي السياسية المختلفة وللأسف الشديد أن الجميع يجري وراء بعض المكاسب الهزيلة حتي وان كانت خسارة للجميع..
عندما نجحت الثورة وأطاحت برؤوس النظام كان ينبغي أن تتوحد إرادة هذا الشعب بكل طوائفه نحو هدف واحد, أن تستعيد مصر عافيتها ولكن الذي حدث أننا أخرجنا المريض من غرفة الإنعاش, وامتدت أيادينا نحوه بوحشية, هذا يجذبه من هنا وهذا يدفعه من هناك وكل طرف يحاول أن يحصل علي شيء من الغنيمة.. أن ما يحدث في الشارع السياسي الآن أكبر دليل علي ذلك.. إن أخطر ما يواجه مصر الآن حالات الاستقطاب والإقصاء التي يشهدها السيرك السياسي..
من يصدق أن الشعب الذي قام بهذه الثورة بكل جوانب الضوء والإبهار فيها غير قادر علي أن يدير حلقة للحوار.. من يصدق أن النخبة المصرية بكل تاريخها العريق غير قادرة علي أن تحسم بعض قضاياها أما اتفاقا أو اختلافا.. من يصدق أن تشهد ساحات الحوار معارك بالأيدي وهي نفس الأيدي التي رفعت علم مصر في ميدان التحرير..
في أقل من أسبوع واحد شهدت مصر مؤتمرين علي درجة كبيرة من الأهمية.. حمل المؤتمر الأول عنوان الحوار الوطني.. وحمل المؤتمر الثاني عنوان الوفاق الوطني وما بين الحوار والوفاق ومحنة الوطن كانت المعارك والشتائم والتجاوزات.. وقبل ذلك كانت هناك مؤتمرات أخري حملت نفس العناوين وأن حملت اسم المجتمع المدني..
إن الهدف عادة من مثل هذه المؤتمرات هو إيجاد صيغة للحوار ومناقشة جميع القضايا بحرية ووعي ومسئولية, ولكن للأسف الشديد شهدت هذه المحاورات خلافات حادة وصلت إلي درجة الاشتباك بالأيادي والكلمات..
والسؤال هنا: كيف عجزت القوي السياسية في مصر عن أن تدير حوارا واعيا مترفعا وأن تسقط في هوة الصراعات والخلافات علي ثمار لم تنضج بعد..
وقفت القوي السياسية تحاول إقصاء بعضها البعض وقد شجع علي هذه الصراعات أن البعض يتصور الآن أن الثمرة صارت بين يديه وأنه أحق بها وأمام محاولات اختطاف الثورة امتدت أياد كثيرة..
< هناك حالة من النشوة والإحساس بالنصر لدي الإخوان المسلمين بعد نجاح الثورة.. وللأسف أن من بين صفوف الأخوان من يعتقد ويعلن أن الأخوان كانوا المحرك والدافع الأساسي للثورة وفي هذا الرأي مغالطات كثيرة.. لقد شارك الأخوان في الثورة ولكنهم كانوا فصيلا منها.. إن هذه الثورة التي أشعل الشباب المصري شرارتها الأولي لم تكن صناعة تيار أو فكر واحد أو حزب أو جماعة.. أن أعظم ما في هذه الثورة أنها عبرت عن كل أبناء الشعب المصري لقد ملأت هذه الأحزاب والجماعات الساحة السياسية زمنا طويلا واكتفت بالصياح ولكن شباب الثورة كانوا أول من أشعلها ومات في سبيلها..
لقد اندفعت رموز كثيرة من الإخوان تطوف في وسائل الإعلام بعد الثورة وكان بعضها سببا في افتعال معارك كثيرة وأنا أتصور أن المرشد العام د.محمد بديع قادر علي أن يمنع كل هذه المهاترات التي أفسدت الكثير من العلاقات بين الأخوان وبقية القوي السياسية المصرية.. كان بيان الإخوان عن عدم الاشتراك في مظاهرة جمعة الغضب يفتقد الكثير من الوعي السياسي.. وكانت أحاديث عدد كبير من رموز الجماعة للإعلام تحتاج إلي قدر من الضوابط أمام نهم إعلامي تجاوز كل الحدود.. وكانت هناك حالة من التعالي في أحاديث بعض أعضاء جماعة الأخوان تذكرنا بمؤتمرات الحزب الوطني طيب الله ثراه..
من الخطأ الجسيم أن تتصور جماعة الأخوان المسلمين أنها قادرة علي أن تحتكر الساحة السياسة لأن هذا يمثل أسوأ أنواع الاستبداد ويمكن أن يعيدنا لأيام الحزب الوطني.. نريد أن نري الإخوان في صورتهم القديمة حيث التواصل والتسامح والرغبة في الحوار والاختلاف بترفع.. أما هذا الوجه الجديد أو هذا القناع الذي نراه الآن علي وجه الجماعة فهو وجه غريب وقد اتضح ذلك في مواقف كثيرة من القوي السياسية..
< من المشاهد الغريبة في الشارع السياسي الآن حالة الانزعاج التي انتابت القوي السياسية الليبرالية والعلمانية من الأخوان المسلمين.. هناك حقيقة مؤكدة أن للأخوان وجودا تاريخيا صريحا وواضحا في الشارع المصري وقد تأكد ذلك في انتخابات مجلس الشعب في عام2005 وتأكد أيضا في دور اجتماعي ناجح ونقابات مهنية اكتسحها الإخوان ولكن الساحة يمكن أن تتسع للجميع..
إذا كانت جماعة الإخوان تقول إن لديها ثلاثة ملايين مواطن فإن تعداد مصر في آخر الإحصاءات وصل إلي88 مليون نسمه أي أن هناك85 مليون مواطن خارج جماعة الأخوان.. إن حالة الانزعاج لن تفيد أحدا وعلي القوي السياسية أن تفعل ما فعله الإخوان وأن تقترب أكثر من الشعب وأن تسعي إلي تأكيد وجودها..
هناك أحزاب مصرية عريقة لا ينبغي أبدا أن تخشي المنافسة مع الإخوان.. أن حزب الوفد علي سبيل المثال يحمل تاريخا عريقا في وجدان كل مصري.. وحزبي التجمع والناصري وغيرهم يحملون تجربة ثرية مازالت لها جوانب إشعاع مضيئة في حياة الملايين.. أن حالة الخوف والفزع التي أصابت القوي السياسية في مصر من التيارات الإسلامية لها ما يبررها ولكن الخوف وحده لا يفيد, ولا بد أن تتحرك هذه القوي وتتحدي وتواجه أو تعلن إفلاسها وانسحابها لتترك الساحة لمن هو أحق..
< لاينبغي أن يفرط الشباب أصحاب الثورة في حقوقهم لأنهم أصحاب المستقبل ويجب أن يتصدوا لكل محاولات أبعادهم أو تهميشهم أو التشكيك في قدراتهم.. إن الانقسام الحاد الذي حدث في جمعة الغضب في الأسبوع الماضي حمل جوانب سلبية كثيرة ولكنه حمل أيضا جوانب إيجابية فقد كان تأكيدا بأن الثورة مازالت حيه وقادرة علي حشد شبابها باختلاف توجهاتهم بمن فيهم شباب الاخوان المسلمين..
لقد شاهدت الشيخ الهلباوي وهو أخواني عتيق وسط الميدان وحوله مئات الشباب وهو يقول لهم إنني أخواني فعلا ولكنني جئت مشاركا لأن الوطن أكبر من الأخوان.. هذا هو الفكر والموقف الذي نريده أن يكون الوطن هو الهدف والحلم والغاية.. علي شباب الثورة أن يتمسك بثورته وأن يحافظ عليها ويدافع عنها لأن زمانه قادم ولأن الصراعات التي تدور حوله بحثا عن الغنائم لن تصل إلي شيء بحكم العمر والزمن فالمستقبل سيكون من حق الشباب.. والشباب وحده..
وإذا كانت الصراعات والانقسامات قد أطاحت بالقوي السياسية فإن وحدة الشباب يجب أن تجسد مستقبل هذا الوطن.. يجب أن تستفيد أجيال الشباب من دروس ومحن وأخطاء سبقت, حيث كانت الصراعات والأيديولوجيات والمعارك التي ضاعت بسببها أجيال كاملة علي جيل الشباب أن يختلف في الفكر حتي آخر نقطة في هذا الكون وأن يتفق في الانتماء والحرص والخوف علي مصالح هذا الوطن..
< لا ينبغي أبدا أن نفتح أبوابا للصراع في أي صورة من صوره بين الشعب وجيشه.. هذا الجيش لم يأت من دول أخري ولم يتشكل من بشر آخرين. هذا الجيش هو أبناء مصر وشبابها ورجالها باختلاف مواقعهم وقد حافظ دائما علي عهده معها ولا ينبغي أن نسمح لأحد أن يشكك فيه موقفا أو تاريخا.. وإذا كانت ألاعيب السياسية والسيرك السياسي تسمح بمثل هذه المغامرات الإعلامية أو السياسية فيجب أن يكون ذلك بعيدا عن الجيش المصري..
أن المجلس العسكري يدير شئون البلاد حتي تتجاوز هذه المرحلة الصعبة ويجب أن نقف معه ونسانده حتي يعبر بنا.. أما محاولات الوقيعة بين الشعب والجيش فهي جريمة كبري يجب أن يتصدي لها عقلاء هذا الشعب.. لقد كان توحد الجيش والشعب في ثورة25 يناير هو أهم إنجازاتها علي الإطلاق ويجب أن نحافظ علي ذلك كله..
< مع تقديري الشديد للدكتور عبد العزيز حجازي والدكتور يحيي الجمل فأنا اختلف معهما تماما في مشاركة رموز الحزب الوطني في مؤتمرات الحوار.. لقد كانت هذه المشاركة سببا في فشل مؤتمر الحوار الوطني ومؤتمر الوفاق الوطني ولا أعتقد أن هؤلاء المشاركين من الحزب الوطني أضافوا شيئا أو أن لديهم ما يضاف..
يجب أن تختفي هذه الوجوه من حياة المصريين بعض الوقت.. ولاشك أن العزل السياسي وعدم المشاركة السياسية عرف متداول في كل بلاد الدنيا.. لقد ألغت ثورة يوليو جميع الأحزاب السياسية.. وحددت إقامة زعيم الأمة مصطفي النحاس بكل تاريخه وسجنت فؤاد سراج الدين.. ومنعت هيكل باشامن ممارسة العمل السياسي وأبعدت مئات الرموز في الفكر والثقافة حدث هذا برغم أن هؤلاء لم يفسدوا الحياة السياسية في مصر كما أفسدها الحزب الوطني ولم يسرقوا أموال هذا الشعب كما نهبها لصوص الحزب الوطني.. أن المطلوب الآن هو أسدال الستار علي ما بقي من الحزب الوطني حتي لا يفسد علينا عرس الثورة ويكفي أنه مازال يرسل لنا كل يوم آلاف البلطجية الذين يروعون المواطنين الأمنين في بيوتهم..
نرجو إغلاق ملفات الحزب الوطني وإبعاد رموزه ونوابه وتجاره وسماسرته حتي نعيد الأمن والاستقرار إلي ربوع المحروسة.