Loading

الأربعاء، 7 مارس، 2012

ويبقي الشعر : كأن العمر ما كانا 2

ويبقي الشعر

من قصيدة كأن العمر ما كانا سنة 2005


قـدمــت عمـــرك للأحــلام قـربــانــا
هل خانك الحلم.. أم أنت الذي خانا؟!
كم عشت تجري وراء الحلم في دأب
وتـغــرس الحــب بـيـن النــاس إيمــانــا
كـم عـشت تهـفـو لأوطـان بـلا فــزع
وتـكـــره الـقيـــد مسـجونــا.. وسـجــانـــا
كم عشت تصرخ كالمجنون في وطـن
مـا عــاد يعـــرف غــير المــوت عـنــوانـــا
كم عشت تنبش في الأطلال عن زمـن
صـلـب العــزائــم يحيـي كــل مـا كـانـــا
كـم عـشـت تـرسـم للأطفـال أغنيــة
عـــن أمـــــة شــيـدت للـعــدل مـــيزانـــا
في ساحة المجد ضـوء مـن مآثرهـا
مــن زلـــزل الكـون أركـانــا.. فـأركـانـــا
صانت عهودا.. وثـارت عندما غضبت
وخـير مـن أنجبـت فـي الأرض إنسـانــا
سادت شعوبا.. وكانت كلما انتفضت
هـبــت عليـهــا ريـــاح الـغــدر عــدوانـــا
هانت علي أهلهـا من يوم أن ركعت
للغـاصبــين.. وويـــل المـــرء إن هــانـــا
يجري بنا الحلم فوق الريح.. يحملنا
ويـرســم الكــون فــي العيـنـيـن بسـتـانــا
حتـي إذا ما خبــا.. يـرتــاح فـي ســأم
وفـــوق أشـــلائــــه تـبكـــي خـطـايــانـــا
لا تســأل النهــر.. مــن بالعـجــز كبلــه؟
وكيــف أضحي هـوان العجـز تيجـانــا؟
لا تسأل النــاي.. من بالصمت أسكتـه
وكيف صارت' غناوي' النـاي أحزانـا؟
نـاي حزيـن أنـا.. قـد جئت فـي زمـن
أضحـي الغنــاء بـــه كفـــرا.. وعـصيــانــا
صــوت غـريـب أنــا.. والأفــق مـقــبرة
فـي كـل شــبر تـــري قتـلي.. وأكفــانـــا
هـذا هـو الفـجـر.. كالـقديـس مـرتحـلا
منكـس الـرأس بـيـن النــاس خـزيــانـــا
غنـيت عمـري.. وكــم أطربتكم زمـنــا
وكــم مـــلأت ضـفــاف النيـــل ألـحــانـــا
غنـيـت للحــب.. حتــي صـــار أغـنيــة
فــوق الشـفـاه.. وطــار النيـــل نشــوانـــا
كيـف البـلابـل غـابـت عــن شـواطئــه
وكيــف يحضــن مــاء النيــل غـربــانـــا؟
عار علي النيل.. هل ينساب في وهن
وتصبـح الأســد فـي شـطيـه جــرذانـــا؟
عـار عـلي النيـل يلقـي الكـأس منتشيـا
وكــل طفــل بـــه.. قـــد نـــام ظمــآنـــا!