Loading

السبت، 21 فبراير، 2009

وطني لا يسمع أحزاني

الحزن يطارد عنواني

وسألت الناس عن السلوى..

عن شيء يهزم أحزاني

عن يوم أرقص بالدنيا

أو فرح يسكر وجداني

قالوا: أفراحك أوهام

ماتت كرحيق البستان

ودموعك بحر في وطن

لا يعرف حزن الإنسان

* * *

كانت أحلاما يا قلبي..

أن يسقط سجن مدينتنا

أنقاضا.. فوق السجان

أن تخرس أصوات حبلى

بالخوف تطارد عنواني

كانت أحلاما يا قلبي..

أن أصبح فيك مدينتنا

إنسانا.. مثل الإنسان!

* * *

صلبوا الأحلام على قلبي..

فغدوت طريدا من نفسي

يأس في الليل يطاردني..

من ينقذ نفسي من يأسي..

فالخوف يطارد خطواتي

وتشد الأرض على قدمي

تستنكر موت الكلمات

والدرب الصامت يسألني

أن أنبش يوما.. عن ذاتي

تحت الأنقاض غدت شبحا

ورفاتا بين الأموات

يا ويحي.. بين الأموات!

* * *

قالوا: في بطن مدينتنا

عراف يكتب أدعية

ويلم الجرح.. ويشفيه

ويداوي الناس إذا تعبوا..

والحائر منهم يهديه

جاء العراف يعاتبني:

في قلبك شيء.. تخفيه؟!

فأجبت: دموعي أحلام

وضلال أجهل ما فيه

في جوف ظلام مدينتنا

نحي الإنسان.. و نفنيه

ويموت كثيرا وكثيرا

إن شئنا يوما نبعثه

ويعود النبض.. ونحييه

ما أسهل أن تحفر قبرا

صوتي يتآكل في نفسي

من منكم يوما.. يحميه؟

من يأخذ عمري.. عاما

من يأخذ مني.. أعواما

لأعيش بصوتي.. أياما؟

صوتي يتآكل في قلبي!!!

كانت أحلاما يا قلبي

أن يسقط سجن مدينتنا

أنقاضا فوق السجان

أن أصبح فيك مدينتنا

إنسانا.. مثل الإنسان