Loading

السبت، 3 مارس 2018

مصطفى صادق الرافعي : سعوا بيننا حتى لقد كنتُ راضياً

مصطفى صادق الرافعي




مصطفى صادق الرافعي



سعوا بيننا حتى لقد كنتُ راضياً

فأصبحتُ من قولي احبكَ تغضبُ

ولم أجنِ ذنباً غيرَ أني ذو هوىً

وأنكَ لي دونَ الأنامِ محببُ

وقالوا ستنسى إن تباعدَ بيننا

فيا ليتَ داري من دياركَ تقربُ

ويا ويلنا إن بتُّ أستعطفُ الهوى

وبتَّ على حكمِ الهوى تتجنَّبُ

فلا تمكنِ الواشينَ من ذاتِ بيننا

فليسَ لهم غيرَ التفرقِ مطلبُ

وإنكَ لو ابصرتَ ما بينَ أضلعي

لأبصرتَ قلبي في لظىً يتقلبُ



 المدونة شاملة وغير مخصصة للكاتب والشاعر المصري فاروق جويدة فقط فهي تضمن كُتاب فى مجالات الشعر والقصة والرواية والمقالة وغير ذلك هي تنشر بعض الفيديوهات العامة التى يستفاد منها الزائر وتنشر بعض الصور المعبرة
مصطفي عبد الحفيظ