Loading

السبت، 10 مارس، 2012

هوامش حرة : المصريون‏..‏ وثمن الكرامة

هوامش حرة
المصريون‏..‏ وثمن الكرامة
بقلم: فاروق جويدة
08/07/2011




شئنا أم أبينا دخلت ثورة‏25‏ يناير التاريخ من أوسع أبوابه‏..‏ وهذه الثورة لن تأخذ مكانها في تاريخ مصر أو العرب فقط ولكنها ستأخذ مساحة كبيرة في تاريخ الثورات العالمية لأسباب كثيرة
فهي ثورة غير مسبوقة من حيث وسائلها وهي أحدث ما وصلت إليه الحضارة المعاصرة من أساليب التواصل الإنساني.. وهي ثورة بدأها الشباب واستطاع أن يجعل منها ثورة شعب.. وهي الثورة الوحيدة التي خرج فيها13 مليون مواطن في لحظة زمنية واحدة يحتفلون بسقوط النظام وتحرير الإرادة.. وهي الثورة التي اجتمعت فيها إرادة الشعب مع إرادة الجيش لتحمي مصر الوطن والدولة من كارثة الانقسام والدم..
هنا لابد أن نعترف أننا الآن أمام حاضر صعب ولكننا أمام حساب التاريخ وسوف يسألنا وهو يسجل ما دار لحظة بلحظة عن أشياء كثيرة أرجو أن تكون لنا وليست علينا:
< سوف يسألنا التاريخ عن دماء الشهداء الذين دفعوا الثمن ولم يشاركوا في جني الثمار والغنائم كما فعلت رؤوس كثيرة.. أن الثورات في تاريخ البشرية كلها حفظت أسماء ثوارها الأوائل الذين قدموا حياتهم فداء لأجيال ستجيء.. أين ملفات الشهداء الذين ستقدمهم مصر للأجيال القادمة وهم يتناثرون علي جدران أيام قاسية ما بين إهمال أسرهم وتلاشي صورهم وحالة الجحود التي عاملناهم بها رغم أنهم سجلوا لنا أشرف وأنبل لحظة في تاريخنا الحديث..
< كيف نهمل الشهداء والمصابين وهم بالآلاف ومازلنا نخفي وجوه القتلة واللصوص الذين أفسدوا حياتنا وسرقوا خيراتنا واستباحوا الوطن والأرض والبشر. لم تنشر صورة لواحد منهم.. لم نشاهد قاتلا منهم خلف جدران السجون والمحاكم.. لماذا كل هذا الحرص بل هذا الخوف من هؤلاء وكأنهم مازالوا في السلطة ومازالوا يحكمون لماذا كل هذا الحرص علي أن تبقي أشباح الماضي شاخصة حولنا..
هل صورة40 شخص من رموز النظام السابق أهم من مشاعر85 مليون مصري.. هل هؤلاء أهم من الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء لهذا الوطن لماذا لا تذهب كاميرات التلفزيون إلي هؤلاء المتهمين ومنهم الآن من صدرت ضدهم أحكام.. أن الشارع المصري يسأل ما هي أسباب كل هذا التعتيم علي رموز النظام السابق في السجون والمحاكم أو كما يتصور البعض أنهم في منتجعات سجن المزرعة..
< هناك حالة من الخوف علي الثورة وأنا أشارك الكثيرين في ذلك ولكن علي الجانب الآخر لابد أن ندرك أن ما أنجزته الثورة في خمسة شهور كان يحتاج إلي خمسة قرون.. ولنا أن نتساءل.. أين النظام السابق بجبروته وحراساته ومواكبه اليومية التي نهبت ثروة هذا الشعب.. أين مواكب الوزراء ورجال الأعمال.. أين مجلس الشعب والشوري والرحلات المكوكية أين الحزب الوطني وأين معاركة الانتخابية المزورة.. أين كذابو الزفة من المثقفين وعملاء التوريث وحملة المباخر.. أين صورة مصر الضائعة عربيا والمنبطحة دوليا والراكعة في ساحة واشنطن وتل أبيب.. هناك مصر الجديدة بكرامة شعبها وكبرياء حاضرها وحلم شعبها في مستقبل أفضل وأكرم.. أننا نواجه مشاكل وأزمات كثيرة وهذا شيء طبيعي لأننا أمام ثورة ولكن لابد أن نعترف أن جزء كبيرا من حملة المباخر الآن من أنصار النظام السابق مازالوا يدبرون المؤمرات ضد الثورة ومن فسد في البداية لن يتردد في أن يمارس الفساد حتي النهاية.. هناك طابور طويل من الفاسدين الذين تنتظرهم العدالة ولابد من الحساب.. إن هؤلاء يتصورون أن اللعب علي الحبال يمكن أن يصل بهم إلي نفس مواقعهم القديمة وهؤلاء لابد من كشف سوءاتهم ومطاردتهم في جحورهم لأنهم يمثلون الخطر الحقيقي علي الثورة..
< كان التحام الجيش بالشعب في ثورة25 يناير من أكثر صفحات التاريخ المصري الحديث إيمانا بوحدة هذا الوطن ولابد أن نغلق كل الأبواب أمام من يشكك في هذه اللحظة إننا نقدر حساسيات كثيرة تفرض نفسها ولكن لا ينبغي أبدا أن يتصور أحد مهما شطح خياله أن يكون هناك صدام بين جيش مصر وشعبها.. إننا ننتظر من الجيش أن يكون أكثر حسما في مواجهة هذه الظروف الصعبة بحيث نجد أنفسنا أمام مواجهة أمينة وصادقة مع رموز النظام السابق من حيث سرعة العدالة.. والحرص علي مصالح هذا الشعب وأن نعيد له حقوقه المنهوبة في بلاد الدنيا.. إننا علي ثقة أن جيش مصر لن يفرط في حق شعبها وعلي الشعب أن يحافظ علي ثورته ولا يعطي الفرصة لفلول العهد السابق أن تهدد وحدته..
< في ظل واقع غاية في الصعوبة ونحن أمام ثورة تلملم أحلامها وشبابها ودماء شهدائها لا ينبغي أن تشهد الساحة كل هذه الصراعات الفكرية حول الانتخابات والدستور نريد أن نتجاوز هذه اللحظة وبعد ذلك سيكون أمامنا الكثير من الزمن لنغير ونعدل ونجرب ولكن لا يعقل أن نستهلك عمر الشعب المصري في كل هذه المعارك والصراعات الفكرية إنها رفاهية لاتتحملها هموم ومسئوليات هذه المرحلة الصعبة.. نحن أمام مجتمع تفتحت أبوابه مرة واحدة بعد زمن طويل من القهر والاستبداد والظلام ولا يمكن لنا أو لغيرنا أن يحقق الديمقراطية بصورتها المثلي في خمسة شهور.. هناك تيارات فكرية متعارضة وهناك صراعات قديمة وتصفية حسابات تجددت وهناك تيارات دينية وأخري سلفية وهناك العلمانيون والملحدون والمؤمنون وقبل هؤلاء جميعا تقف مصر تدعو هؤلاء جميعا أن يرفعوا صوت الحكمة وأن يكونوا أمناء علي هذا الشعب بلا اتهامات أو صراعات أو معارك.. إن مصر الآن في حاجة للجميع إنها في حاجة لحماية جيشها.. وإنصاف شعبها وهي تطلب من جميع التيارات أن يؤجلوا قليلا معاركهم حتي تتجاوز محنتها وتبرأ من جراحها وهي كثيرة.. لابد أن يرتفع صوت الحكمة وأن نتحاور بلا إسفاف ونختلف بلا خسائر لأن الوقت الآن ثمين جدا وكل لحظة فيه تحتاج منا إلي الصبر والإيمان والانتماء وحب هذا الوطن ليكن هذا الوقت وقتا للتواصل والاتفاق والوحدة وبعد ذلك أمامنا زمن طويل يمكن أن نختلف فيه.. أن المعارك وصراعات النخبة وأهل السياسة تمثل تهديدا حقيقيا لمستقبل الثورة ولا ينبغي أن تغامر هذه النخبة باستقرار85 مليون يحلمون بحياة كريمة..
< وسط هذا الضجيج مازالت عيني علي شباب الثورة أحاول أن أرصدهم في أي مكان وفي اي موقف وأري أننا ينبغي أن نحرص عليهم حتي لا نضيع منهم أو يتوهوا منا في زحمة الصراعات والمعارك بين تلك القوي التي غابت كثيرا وجاءت الآن لتجني الثمار.. أن هذه الثورة أحق بشابها لأنهم مستقبل هذا الوطن لقد كانوا اول شرارة وكانوا أول صرخة ولا ينبغي أن يختفي صوتهم أمام المزايدين وسارقي الثورات..
لا ينبغي أن نترك شباب الثورة فريسة لرجال الأمن أو ضحايا البلطجية أو يحاربون فلول النظام السابق او في مواجهة مع الباعة الجائلين في ميدان التحرير.. هذا ليس مصير الثوار ولا نهاية آخر ما بقي من الشهداء وهذا دور القوي السياسية التي نسيت دورها الحقيقي في حماية واستمرار الثورة وليس فقط الهرولة نحو الغنائم وجني الثمار هناك قوي الثورة المضادة وراءها تاريخ طويل من الفساد والمال والتآمر وهذه القوي لم تستسلم ولن تهادن وهي تستخدم كل الأساليب ابتداء بالبلطجية وانتهاء بطابورها الخامس الذي مازال يحتل مواقع كثيرة في إدارة شئون الدولة..
< لا أحد يشكك في قضاء مصر العادل ولا أحد يزايد علي مواقف المجلس العسكري ولكن هناك مواقف غريبة لا تتناسب مع سياق الثورات.. أحكام قضائية متلاحقة دون مراعاة للحساسية البالغة في الشارع المصري.. تهاون في أشياء لا ينبغي التهاون فيها.. أداء بطيء للحكومة في لحظة تاريخية مشحونة وشعب يبحث عن الخلاص يجب أن تراعي كل هذه الأشياء حتي نعبر بهذا الوطن إلي بر الأمان وبعد ذلك يمكن أن يكون هناك وقت طويل للحساب..