Loading

الأربعاء، 27 أبريل، 2011

هوامش حره : مؤامرات اللهو الخفي

فاروق جويدةهوامش حره
مؤامرات اللهو الخفي
بقلم: فاروق جويدة
08/04/2011
 

منذ قيام ثورة‏25‏ يناير ونحن نكتشف كل يوم أننا نعيش بين شعبين‏..‏ وأننا انقسمنا بالفعل إلي دولتين‏..
وأصبح لدينا حكومتان.. نحن بالفعل أمام شعب ثورة التحرير في ميدان التحرير وفلول موقعة الجمل التي مازالت أوراقها حائرة بين جهات التحقيق.. نحن بالفعل أمام دولتين.. دولة قبل الثورة ويبدو أنها مازالت قائمة وإن استبدلت الرؤوس ودولة ما بعد الثورة وهي مازالت حائرة تبحث عن قيادة بين شبابها.. ولا نبالغ إذا قلنا إننا مازلنا أمام أكثر من حكومة.. هناك حكومة شرعية اختارها الشعب والمجلس العسكري يرأسها د.عصام شرف وهناك حكومة خفية مثل اللهو الخفي لا نعرف ماذا تفعل وماذا تريد لنا وما هي آخر المؤامرات التي تدبرها..
قبل أن تنطلق صفارة الحكم تعلن انتهاء المباراة بين فريق الزمالك وفريق تونس حدثت فضيحة دولية أمام شاشات التليفزيون وعلي الفضائيات حيث هبط إلي الملعب الالاف من البلطجية يرتدون زيا متشابها باللون الأبيض وهو زي نادي الزمالك ومعهم العصي والسكاكين وتحول الاستاد العريق إلي معركة دامية انتهت بتحطيم كل شيء وسالت دماء غزيرة اشتبك آلاف المواطنين بالأيدي والعصي والسكاكين وانطلقوا في أرجاء الاستاد يحطمون الكراسي والأسوار والمنشآت..
كان المشهد يشبه بدرجة كبيرة ما حدث في موقعة الجمل الشهيرة في ميدان التحرير مع غياب عنصر واحد من عناصرها وهو الجمال والحمير.. إن الشيء المؤكد أننا أمام أسلوب واحد في طريقة التفكير.. وأمام وسائل بشرية واحدة تقريبا هم هؤلاء البلطجية بإختلاف أعمارهم.. وأمام نتيجة واحده هي هذا الدمار الذي لحق بكل شيء ثم أننا أمام حالة فزع وخوف وجنون استطاعت موقعة الاستاد أن تضيفها إلي مسلسلات الخوف والغياب الأمني في حياة المصريين منذ قيام الثورة..
إن التشابه الشديد بين موقعة الجمل وموقعة الاستاد يجعلنا نقف أمام مشهد واحد وإن اختلف التوقيت والهدف.. في المباراة مع تونس نحن أمام شاشات التلفزيون العالمية حيث يشاهدنا ملايين البشر وهو نفس ما حدث في موقعة الجمل وفي الاستاد كانت الأزمة مع تونس الثورة والشعب العظيم الذي شاركناه وشاركنا أيام الغضب والثورة.. ومع تونس الشعب الذي استضاف بكرم شديد مئات الالاف من المصريين الهاربين من جحيم الموت في ليبيا.. ومع تونس عاد شبح فضيحة الجزائر التي كانت واحدة من أشهر وأسوأ خطايا النظام المخلوع وأسرته..
وقبل هذا كله فإن صورة الشعب العظيم الثائر المتحضر الواعي في ميدان التحرير والتي اذهلت العالم كله كانت حدثا طارئا وسرعان ما اختفي كل شيء وعادت ريما إلي عادتها القديمة حيث البلطجة والفوضي والوعي المفقود..
أنا لا أصدق أن ما حدث في استاد القاهرة شيء عادي أنه مؤامرة مرسومة في اختيار الحدث والمكان والخصم والنتيجة..
قلت.. إن في مصر شعبين.. وكان شعب موقعة الاستاد هو نفسه شعب موقعة الجمل وهو يمثل حكومة اللهو الخفي التي لا تتصور أن نفوذها زال وأن الشعب الحقيقي قد استعاد حريته..
هناك أطراف في مصر لا تريد أن تعترف بالثورة وان هناك زمان مضي وانتهي وان علينا ترتيب واقع جديد لشعب جديد..
هناك رؤوس كثيرة مازالت لا تتصور مصر بدونها ولا تتخيل السلطة بعيدا عنها ومازالت حتي الآن تحلم بأن تعود عجلة الزمان للوراء لتصدح مرة أخري في مجلس الشوري وتحت قبة مجلس الشعب وتعد السفن العابرة في قناة السويس كل ساعة وتراقب عداد الغاز المندفع إلي إسرائيل وحصيلة العمولات اليومية وحسابات البنوك الخرافية.. وصادرات الكويز وصفقات القمح ومزادات الأراضي.. وصفقات الخصخصة..
هناك حكومة خفية لا تريد أن تعترف أن النظام قد سقط وأن فضائحه علي كل لسان وأن الشعب قد أفاق علي كارثة حيث اكتشف أنه لم يكن أمام حكومات مسئولة ولكنه كان أمام عصابة سرقت ماله وعمره وتاريخه..
إن الذين دبروا موقعة الجمل هم أنفسهم الذين دبروا موقعة الاستاد.. وإذا كانت موقعة الجمل قد أسقطت النظام وأطاحت برأسه فإن موقعة الاستاد يجب أن تضع نهاية لما بقي من رموز العصابة ويجب أن نعرف كيف دخل2000 بلطجي إلي الاستاد بأسلحتهم قبل أن تبدأ المباراة بساعات ولماذا لم يتم تفتيشهم ومن الذي فتح أبواب الملعب لينزل الالاف إلي ساحة المعركة..
مازالت عصابة الفساد تتصور أن غياب الأمن وحالة الفوضي والارتباك وعدم الاستقرار سوف تجعل المصريين يتباكون علي النظام المخلوع.. وحين تحل عليهم الأيام العجاف ربما بعد أسابيع أو شهور سوف يصرخون ياريتها دامت أيام.. أن الأزمة الحقيقية في فكر عصابة الفساد أنهم تجاهلوا صحوة الشعب المصري الذي أفاق من غيبوبة الأمن الكاذب والاستقرار الوهمي..
أن غيبوبة الأمن الكاذب هي التي اكتشف فيها المصريون ما كان يحدث في أمن الدولة والاستخدام الغاشم لقوة الأمن والاعتداء علي حرمات المواطنين ومسلسلات القتل والتعذيب واعتقال الشرفاء ومطاردة كل صاحب فكر..
أن الاستقرار الوهمي هو سطوة المغامرين والنصابين الذين سرقوا أموال الشعب ونهبوا ثروته وتراثه وتاريخه.. إن هذه العصابة التي ابتلعت ثروة مصر خلال ثلاثين عاما وتركت خلفها تلالا من البؤساء والجوعي من سكان العشوائيات وتركت خلفها وطنا مهلهلا حيث لا إعلام ولا تعليم ولا صحة ولا ثقافة ولا زراعة ولا صناعة ولا وطن.. هذه العصابة التي أقامت لنفسها بروجا مشيدة وانفصلت تماما عن واقع شعبها وعاشت حياتها لكي تمارس كل ألوان النهب والبطش والاستبداد لا تتصور أن تجد نفسها بعيدا عن السلطة.. إن ما سمعناه حتي الآن وما قرأناه عن أرقام الاعتداء علي المال العام ونهب الأراضي والبنوك وتخريب مؤسسات الدولة كل هذه الأشياء تحتاج إلي محاكمات سريعة..
نريد أن نسأل حكومات اللهو الخفي التي مازالت تتربص بثورة هذا الشعب أين ذهبت ديون مصر التي بلغت في شهر أكتوبر الماضي2010 أكثر من تريليون ومائة مليار جنيه أي أن النظام المخلوع ترك ديونا تبلغ13 ألف جنيه علي كل مواطن مصري بمن فيهم الأطفال الصغار.. أي أن كل أسرة مصرية مكونة من خمسة أشخاص عليها دين يبلغ70 ألف جنيه فمن يتحمل هذه الديون..
حدث هذا رغم إسقاط الديون علي مصر خمس مرات هي بالترتيب بعد توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل في سبعينيات القرن الماضي وحرب العراق وإيران.. وحرب الخليج الأولي.. وحرب الخليج الثانية.. واحتلال العراق.. هناك تعويضات ضخمة حصلت عليها مصر في كل هذه الأحداث وهذه الحروب ولم تصل إلي مستحقيها ودخلت جيوبا فاسدة..
أين ذهبت كل هذه الأرقام وفي مقدمتها ديون مصر التي تحولت إلي عبء ثقيل علي الأجيال القادمة..
نريد أن نسأل حكومة اللهو الخفي عن المعونات الخارجية ابتداء بالمعونة الأمريكية التي دفعنا ثمنها آلاف المرات دورا وكرامة أين ذهبت هذه البلايين..
نريد أن نسأل عن إيرادات قناة السويس.. والبترول والسياحة وتهريب الآثار واستخراج الذهب وتسويات البنوك مع رجال الأعمال.. وتوزيع الأراضي.. وصفقات الكويز والغاز لإسرائيل وعمولات القمح والسكر والسلع التموينية.. وأرقام الدعم المخيفة التي لم يصل شيء منها لسكان العشوائيات..
نريد أن نسأل عن20 مليون مواطن لا يقرأون ولا يكتبون في زمن الانترنت و15 مليون مواطن سحقهم فيروس سي والفشل الكلوي والسرطان ومسلسلات انفلونزا الطيور والخنازير وسرقة الاعضاء..
نريد أن نسأل حكومة اللهو الخفي من أين جاء السادة المسئولون بكل هذه البلايين ولا أقول الملايين.. وأين عمولات بيع مشروعات الأسمنت والحديد وشركات الاتصالات والبنوك والأغذية والمشروبات وشركات الخدمات وأين ملايين أراضي السياحة والمنتجعات وأين مضاربات البورصة التي ضاعت فيها أموال الفقراء..
هذا التاريخ الطويل من الفساد مازال يدافع عن حصونه ويستخدم أقذر الوسائل في سبيل ذلك ابتداء بموقعة الجمل وانتهاء بموقعة الاستاد..
ولهذا كان شيئا مثيرا للإزعاج والدهشة أن يتضمن جدول الحوار الوطني بندا غريبا يطلب المصالحة مع النظام المخلوع.. إنه طلب غريب ومريب وساذج ويطرح الكثير من الهواجس والظنون.. إذا كنا أمام جرائم مالية وأخلاقية وسياسية لم تحسم بعد مع عدد قليل جدا من رموز هذا الفساد فكيف نغلق من البداية الملفات القادمة ولمصلحة من يحدث هذا وكيف نطلب من الشعب أن يتصالح مع عصابة سرقت ماله وأفسدت حياته وخربت وطنه.. وهل يعقل أن تتم المصالحة ونحن نسعي لاسترداد أموالنا المنهوبة وأراضينا المغتصبة وكرامتنا المهدرة.. ليس المطلوب الآن هو المصالحة مع هذا الفساد ولكن المطلوب هو محاكمة هذا الفساد أولا وقبل كل شيء..
أن حكومة اللهو الخفي من بقايا الحزب الوطني مازالت تتسلل حتي الآن في الشارع المصري وتمارس مؤامراتها لأن رموزها مازالت حرة طليقة تملك المال الذي نهبته.. وتملك البلطجية الذين دربتهم.. وتملك قبل هذا أعدادا كبيرة من أصحاب المصالح ولصوص الشعب..
إن المطلوب من حكومة الشعب أن تدرك أن حكومة اللهو الخفي لن تترك الساحة ببساطة ولن تنسحب بهدوء فمازالت حتي الآن تمارس عملياتها القذرة في كل شيء في حياة المصريين..
شيء غريب أن يطرح البعض مبدأ المصالحة مع الفساد في حوار عن مستقبل العمل الوطني.. والأغرب من ذلك كله أن يتصور البعض أن الثورة حققت أهدافها برحيل رأس النظام فمازالت حكومة اللهو الخفي في كل مؤسسات الدولة..
مطلوب من حكومة الشعب والمجلس العسكري وهما مصدر الحماية والأمان للشعب وثورته أن يتأكدا أن اصابع اللهو الخفي مازالت تعبث في الشارع المصري ولابد من قطعها قبل أن تجهض الثورة..
يبقي عندي ثلاثة أسئلة حائرة..
ماذا حدث في نتائج تحقيقات موقعة الجمل في ميدان التحرير وما مصير دماء الشهداء التي لم نعرف عنها شيئا حتي الآن ؟!..
من الذي سمح بدخول2000 بلطجي إلي ساحة الاستاد صباح يوم المباراة بين الزمالك وتونس ومن الذي فتح جميع أبواب الملعب ؟!..
هل تلحق موقعة الاستاد بموقعة الجمل وتلقي نفس المصير.. ونري أنفسنا كل يوم أمام مؤامرة جديدة من اللهو الخفي تحاول إجهاض الثورة وإعادة عقارب الزمن إلي الوراء حيث إمبراطورية الفساد وعصابة الطغيان في الحزب الوطني وتوابعه, نحن أمام لحظة تاريخية يجب أن نمسك بها ونحافظ عليها لأن مثل هذه اللحظات لا تتكرر كثيرا في مسيرة الشعوب والأوطان..

..ويبقي الشعر
من يا تري يشجيه صوت المنـشد
واللـحن يخـبو في الضـلـوع
ورعشة الأوتار تهرب من يدي
ولمن أغنـي ؟
والمزاد يدور حولي..
والمدي ليـل سحيق..
والعواصف مرقدي
لا تنزعج يا سيدي
الآن أعرض في المزاد قصائدي
من يشـتـري عبق الزمان البكـر..
أيام الصبا
وشواطيء الذكري.. مع الـعمر النـدي ؟
من يشتري ترنيمة الزمن الجميل..
وسورة الرحمن تسري
في رحاب الـمسجد ؟
من يشتري حلـم الطـفـولة..
لوعة الأب العجوز..
رفات أجدادي.. وساعة مولدي ؟
لم يبق غير مواكب الذكـري
تـحلـق كالهواجس في شحوب الموقد
ووقفـت تنظـر في المزاد
وحولك الأوطان والفرسان
والماضي الذبيح.. علي جدار المعبد
ومضيت تصرخ..
والمزاد يدق أعناق الشـعوب..
ويستبيح الأمس..
يجهض كل الأحلام الغد
فلمن تبيع الشعر يا مسكين
والأنهار حولك أجدبت
والركب قد ضل الطريق
متـي يفيق.. ويهتدي ؟
ماذا تبيع الأن يا مسكين في هذا المزاد ؟
لا شيء غير قصائد ثكـلي
تـحدق بين أطلال الرماد
لا شيء غير عناكب الكهان تنفـث سمها
والأرض حاصرها الجراد
خرجوا يبيعون المصانع.. والمزارع
والمساجد.. والكنائس.. والعباد
وكتائب الزمن القـبيح
تدور في صخب المزاد
كأنهم كهان عاد
مات الفوارس وانتهي
زمن البراءة.. والترفــع.. والعناد
وغدوت تجلـس فوق أطلال السنين
قد استكان النـهر..
وارتاحت شواطئه.. وكبـلها الفساد
سيقـول بعض النـاس
إن قصائدي شيء معاد
حلم معاد
جرح معاد
حزن معاد
موت معاد
هي بعض ما تركت ليالي القهر
في هذي البلاد