Loading

الأربعاء، 27 أبريل، 2011

هوامش حره : مـن أيـن نبـدأ ؟

فاروق جويدةهوامش حره
مـن أيـن نبـدأ ؟
بقلم: فاروق جويدة
25/02/2011
 

لاشك أن مصر علي أبواب مستقبل جديد وفكر جديد‏,‏ وينبغي أن يأخذ كل واحد منا موقعه ومكانه في رحلة البحث عن هذا المستقبل‏..
سوف يشغلنا الماضي بعض الوقت لتصفية بعض الحسابات وسداد بعض الفواتير ورحيل كثير من الشخصيات من ذاكرة الوطن, وقبل هذا كله إعادة أموال الشعب التي نهبها مجموعة من الأشخاص تحت مسميات كثيرة وإن كانت جميعها تخضع لمبدأ النهب والسرقة. من هنا ينبغي ألا تشغلنا حسابات الماضي عن رؤي المستقبل لأن ما حدث في مصر في أقل من شهر واحد انتظرناه كل عمرنا ينبغي ألا تسقط منا هذه اللحظة التاريخية الفريدة فيجب أن نمسك بها, ونحافظ عليها لنبدأ منها رحلتنا مع مستقبل يليق بمصر وبهذه الثورة العظيمة التي أعادت لنا الروح بعد طول غياب..
هناك رءوس موضوعات تبدو من بعيد كأنها نقاط ضوء علي امتداد الطريق نحو المستقبل الذي نريده لمصرنا الغالية..
< مع اختفاء اشباح جلسات مجلس الشعب بكل تاريخه القديم ينبغي أن نضع الضمانات من أجل حياة برلمانية حقيقية بعيدا عن حملات التزوير وسيد قراره والموافقات العشوائية وأحكام القضاء,والقوانين المسلوقة وأن نتخلص من هذا التراث القبيح والكاذب والمضلل تحت شعارات الديمقراطية.. يجب أن يكون لدينا برلمان حقيقي يحاسب حكومة مسئولة ويرعي المصالح الحقيقية للشعب وأن يكون صورة مشرفة لمصر في رموزه ودوره ومسئولياته..
ولا أري مبررا لبقاء مجلس الشوري فقد كان مجرد فاترينة لتجميل سيئات النظام, وفي تقديري أن مجلس الشعب يكفي وينبغي أن يتقلص عدد النواب فيه بحيث لا يزيد عن300 أو350 عضوا وأن نعود مرة أخري إلي صورة البرلمان القديم في الحرص علي المستوي الفكري والثقافي للأعضاء, بحيث يكون لدينا بالفعل برلمان قادر علي أن يحاسب ويناقش ويوجه..
وينبغي أيضا أن يتخلص البرلمان الجديد من نظام الحصص والكوته سواء للمرأة أو الأخوة الأقباط أو سنيدة النظام يجب أن تكون هناك انتخابات حرة لكل المصريين بكل انتماءاتهم وأفكارهم..
لا أتصور الابقاء علي نسبة50% للعمال والفلاحين فالمجالس السابقة كانت قد تخصلت من الاثنين معا فلا كان فيها عمال ولا فلاحين وامتدت عمليات التزوير من لجان الانتخابات إلي مسوغات العضوية وغاب الفلاحون والعمال وجلس في مواقعهم عشرات من تجار وهواة الحصانة.. هنا يجب أن نفتح المجال للعمال والفلاحين دون تحديد نسبة أو شروط وأن كان الأمر يتطلب تنشيط دور اتحاد العمال بعيدا عن إشراف وتدخل الحكومة وجماعات المنتفعين مع إنشاء اتحاد مماثل للفلاحين فهم يمثلون نصف هذا المجتمع وليس لديهم اتحاد أو نقابة أوأي جهة تدافع عن مصالحهم وأنا هنا أطالب مجموعة من الفلاحين أن يتقدموا فورا إلي الحكومة لاتخاذ الإجراءات التنفيذية لإنشاء اتحاد الفلاحين المصريين بحيث يدافع عن مصالحهم ويرعي شئونهم ويتصدي لكل من يحاول استغلالهم إن اتحادات المزارعين في الدول الغربية تقوم بدور كبير في تحديد أسعار المحاصيل والأسمدة والمبيدات وتحمي المزارع من استبداد وجشع الحكومات..
< لا أتصور أن تبقي الموافقة علي إنشاء الأحزاب السياسية في مصر من سلطة أي جهة من الجهات ومع رحيل واختفاء مجلس الشوري يمكن أن نفتح الأبواب لإنشاء الأحزاب السياسية دون قرارات أو فرمانات أو طقوس إدارية غريبة ومريبة لا توجد إلا في مصر..
كان من أسوأ مخلفات العهد الماضي هو تلك الإجراءات العقيمة والشروط المستحيلة لإنشاء الأحزاب السياسية وكان ذلك أهم أسباب العقم السياسي الذي عانت منه مصر سنوات طويلة.. كان هناك أشخاص تخصصوا في إجهاض كل محاولة لخلق أجيال جديدة ومناخ سياسي حقيقي.. ولهذا ينبغي إغلاق ملف لجنة الأحزاب السياسية لاستقبال عصر جديد من الحريات يعيد للمصريين مناخا سياسيا صحيا بعيدا عن كل مظاهر التلوث التي عشناها في السنوات العجاف..
< لا أتصور الاستمرار في سياسة منع النشاط السياسي في الجامعات.. إن هذه السياسة كانت أكبر جريمة في حق شباب مصر الذي حرمناه من التعبير عن آرائه وتركناه فريسة للعشوائيات الفكرية والدينية والسياسية.. إن الجامعة هي المكان الأفضل للحوار السياسي من حيث العمر والتأثير والمناخ الصحي.. إنها الفترة الأهم في تشكيل عقول الشباب ومواقفهم الفكرية ورؤيتهم للحياة والأشياء والبشر.. ولا أتصور أحزابا بلا شباب أو جامعة بلا حوار وهنا يجب أن نفتح المجال أمام جامعاتنا لاحتواء أفكار شبابنا وأحلامهم لأن تحريم النشاط السياسي في الجامعات كان سببا في سيطرة تيارات معينة وجدت فرصتها في غياب الحوار وتشجيع النشاط السري وهنا أيضا يجب اختيار رؤساء الجامعات وعمداء الكليات بالانتخاب وليس بالتعيين والتقارير الأمنية المشبوهة..
< سوف تجد الأحزاب السياسية المصرية نفسها تواجه مأزقا خطيرا ومنافسة شرسة في الشارع المصري في الفترة القادمة لقد استكانت هذه الأحزاب لواقع سياسي مريض سنوات طويلة فلا هي وجدت فرصتها في الشارع أمام محاذير كثيرة فرضت عليها ولا هي استطاعت التأثير في المناخ السياسي ولهذا سقطت في دوامات الإحباط والسلبية إن الصوبات التي أقيمت فيها هذه الأحزاب كانت من الجرائم السياسية الكبري, إن فتح المجال أمام تكوين الأحزاب السياسية سوف يفتح أفاقـا واسعة للحوار والمنافسة المشروعة وعلي هذه الأحزاب أن تستعد من الآن لأدوار جديدة سوف يفرضها مناخ سياسي فكري جديد..
هنا أتوقف عند حزب الوفد بتاريخه ورصيده في وجدان الشعب المصري ولا شك أن أمامه فرصة تاريخية ليؤكد وجوده مرة أخري علي كل المستويات وهذا ينطبق أيضا علي حزب التجمع وأمامه فرصة كبيرة في قطاعات الشباب والعمال والفلاحين, ولا أحد يدري ما هو مستقبل الحزب الوطني بعد كل الضربات التي تعرض لها والانهيارات الحادة التي أصابته وهل يمكن أن يلملم أشلاءه المبعثرة ويعود للحياة مرة أخري أم أنه تحول إلي ماض لا مستقبل له..
هنا أيضا لابد أن نتوقف عند جماعة الأخوان المسلمين وهل يمكن أن تخرج من عباءتها القديمة وتتحول إلي حزب سياسي.. لاشك أن الأخوان المسلمين أكثر التيارات السياسية الحالية في مصر تنظيما والتزاما ولكن هل يمكن أن تفتح أبوابها لهواء جديد وفكر جديد ورؤي مختلفة, إنني علي يقين أن في هذه الجماعة رموزا كثيرة لديها استعداد كبير لأن تتحاور مع عصرها وأن نفتح أفاقا جديدة للتغيير.. فهل يمكن أن نشهد في مصر في يوم من الأيام حزبا جديدا يسير علي نهج التجربة التركية في حزب العدالة والتنمية.. وهل يمكن أن نجد حزبا للإخوان يضم المسلمين والأقباط والعلمانيين والسلفيين ولا يفرق بين أبناء الشعب المصري في انتماء أو فكر أو عقيدة..
لاشك أن أمام الأخوان طريقا طويلا مفتوحا الآن ربما تكون هذه هي الفرصة الأولي لهذا التيار السياسي منذ ظهوره ليكون شريكا في عملية سياسية ناجحة ومؤثرة بعيدا عن الحظر والتهميش والمواجهة..
في ذاكرة الأخوان تاريخ طويل مع الاستبداد.. وتجارب طويلة في السجون والمعتقلات وهم أكثر الناس طموحا للحرية فهل يمكن أن يكون حزبهم الجديد' الحرية والعدالة' بيتا من بيوت الحرية وحصنا من حصون العدالة..
< لاشك أن الصحافة القومية ستواجه اختبارات صعبة في الفترة القادمة فقد ارتبطت بالسلطة الحاكمة زمنا طويلا من حيث الفكر والتبعية وهي الآن قادرة علي أن تتخلص من هذا الأسر مع اختفاء المجلس الأعلي للصحافة ومجلس الشوري صاحب السلطة والهيمنة والوصاية علي هذه المؤسسات..
إن الحل الأمثل هو استقلالية هذه المؤسسات وتبعيتها للعاملين فيها بحيث تجري انتخابات داخلية لاختيار قياداتها بعيدا عن السلطة.. إن هذه المؤسسات تستطيع الآن أن تواجه مصيرها إداريا واقتصاديا وأن تحقق الكثير من جوانب الاستقرار المالي وأن تدخل في منافسة حقيقية في الشارع المصري بعيدا عن إملاءات السلطة.. إن الواضح أمامنا الآن أن هذه المؤسسات بدأت سياسة صحفية جديدة في معالجتها وحرياتها ومواقفها بل إنها أصبحت أكثر جرأة من الصحف الحزبية والمستقلة.. ومع حسن أختيار قيادات هذه المؤسسات علي أسس مهنية وأخلاقية سليمة سوف تنطلق نحو آفاق أوسع.
< يبقي بعد ذلك أن هناك وجوها كثيرة لا نريد أن نراها ويجب أن تختفي من حياتنا فقد ظلت سنوات طويلة تمارس كل الوان القهر والاستبداد والتحايل والبطش وحتي يشعر الوطن أن الزمان تغير يجب أن تغيب هذه الوجوه وتختفي من حياتنا.. كل من مارس الدجل السياسي ورقص علي كل الحبال.. وكل من حمل المباخر وركع أمام أصحاب القرار وكل من زيف الحقائق وأصدر الفرمانات وباع هذا الشعب بأرخص الأثمان يجب أن يختفي ويكفي أننا شاهدنا هذه الوجوه القبيحة عشرات السنين وسرقت سنوات عمرنا بالتضليل والكذب والتحايل..
في مصر الآن تاريخ جديد يجب أن نكون جميعا شركاء في صياغته بعد أن عادت مصر لنا وعدنا إليها بعد غياب طويل.

ويبقى الشعر..


يا أيها الجلاد.. ارحل عن ربوع مدينتي
دع أغنيات النـورس المقـهور..
تـشرق فوق وجه سفينتي
دع فرحة الفجر الذي سجنوه في وطني
تـعانق فرحتي
كل الملامح هاجرت كالحلـم
دعني كي أري وجهي
وأرحل في عيون حبيبتي
فمتي أعود إلي بلادي ؟
إنني سافرت من وطني
إلي وطني.. وطالت غـربتي
دعني ألمـلم في بقايا العمر..
ما أقساه موت كرامتي
إني سأقتل
كل فئران الحديقة.. واللصوص..
ومن أضاعوا هيبتي
من نصبوا الطـغـيان سلطانـا
فداسوا ضوء عيني.. واستباحوا أمتي
يا أيها الجلاد
سيفك لم يعد أبدا يهز سكينتي
إنـي سأطلق من قبورك غضبتي
حطمت أصنام المعابد كلـها
وعرفـت في زمن النـخاسة
أين تاهت قبـلتي
حريتي.. يا قبـلتي..
يا دمي المهزوم في صدري
ويا حلـمي الذي صلبوه جهرا..
في سماء مدينتي
يا صوتي المخنـوق في زمن الموالي..
يا نزيف براءتي
يا أيها الوطن الذي قتلـوه في عيني
وراحوا يسكرون علي بقايا مهجتي
حريتي.. يا قبـلتي
يا موطني.. مهما تغربنا
وضاعت في الدروب هويتي
ميعادنا آت.. فضوء الصبح..
يرفع كل يوم جبهتي..
قد كنت أدمنت الظلام..
وداست الأقدام عمرا.. قامتي
يا أيها الجلاد
قد دارت بنا الأيام
لا تنظر لرأسي.. إن رأسك غايتي
يا أيها الجلاد..
لا تطلق خيولك في دمي
نيشانـك المهزوم تاجر..
من سنين في بقايا أعظمي
قد بعتني حلما
وبعت العمر أطلالا
وبعت الأرض إنسانـا بأبخس مغـنم
قد بعت للأصنام تـوبة مسـلم
وأقمت عرسك في سرادق مأتمي
ودفنت ضوء الصبح..
في سرداب ليـل معتم
كبـلتني بالصمت..
حتـي ماتت الكلمات حزنـا في فـمي
قيدتي حتي ظننـت
بأن هذا القيد يسكن معصمي
وقتلتني
حتي ظننت بأن قتل النـفس..
في الأديان غير محرم
فإلي متي..
ستظل تركع للضلال
وبين أحضان الخطايا ترتـمي ؟
وإلي متي
ستظل خلف سجون قهرك تحتمي ؟
اخرج لتلقي ياعدو الله..
حتفك في المصير المؤلم
وانظر لقبرك إنه الطوفان..
يلعن كل عهد مظلم
لم يبق من كهان هذا العصر
غير جماجم القتلـي..
وصوت الجوع..
والبطش العمي
صارت نياشين الزعامة
في عيون النـاس..
جلادا.. ونهرا من دم
قد خدرونا بالضلال
وبالأماني الكاذبات..
وبالزعيم الملـهم
ماذا تقول الآن يا قلبي ؟.. أجب
من كان في عينيك يوما ثائرا
الآن أصبح في سجل القهر
أكبر.. مجرم