Loading

الجمعة، 14 مايو، 2010

هوامش حرة : هـل يبقي الخليــج عـربيا؟

هوامش حرة
هـل يبقي الخليــج عـربيا؟
بقلم: فاروق جويدة
2010/05/14  
               
لم يقتصر غياب مصر عن العالم العربي علي الدور الثقافي رغم أنه كان أهم وأخطر الأدوار علي الإطلاق‏..‏ ولكن الغياب كان واضحا في أشياء أخري كثيرة‏..‏ في العمالة المصرية التي تراجعت كثيرا‏..‏ وفي العلاقات التجارية والسياسية التي أصابها شحوب طويل‏..‏ وفي الوجود المصري الذي كان يشع دائما بكل ما هو راق وجميل في الأخلاق والسلوك والقيم‏..


‏ كل الشواهد الآن تقول إن دور مصر لم يعد كما كان أمام تدفقات بشرية جاءت من كل لون وجنس تبحث عن آفاق للاستثمار والعمل والإنتاج‏..‏ إن النموذج الواضح والصريح الذي يؤكد الغياب المصري ما حدث في دول الخليج العربي أكبر مصادر الدخل والثروة‏..‏ وأكثر الدول التي شهدت انتفاضة اقتصادية وحضارية وإنسانية في السنوات الأخيرة وأكبر منطقة كان للمصريين فيها رصيدا طويل من العلاقات الطيبة والود العميق‏..‏ وأكبر منطقة توافد إليها الملايين من دول آسيا وأوروبا وأفريقيا‏..‏ لقد تغيرت أشياء كثيرة في منطقة الخليج العربي أمام غياب مصري كامل‏..‏ إنهم يتساءلون هناك‏:‏ أين مصر التي أحببناها وكانت لنا القدوة والعون والدليل ؟‏..‏
في مؤسسة قطر التي تضم فروعا لست جامعات أمريكية كبري سألت د‏.‏جون مارجوليس أستاذ الصحافة وعميد كلية نورث ويسترن للصحافة والإعلام في المؤسسة ما هو الموقف بالنسبة لتدريس اللغة العربية في أقسام الصحافة والإعلام؟ فقال لا توجد برامج لتدريس اللغة العربية لدينا علي الإطلاق إن الدراسة في كل الكليات باللغة الإنجليزية فقط‏,‏ قلت هذا جائز في دراسة الطب والهندسة ولكن أقسام الصحافة والإعلام يتخرج منها أشخاص يعملون في أجهزة الإعلام في الدول العربية واللغة العربية هي أساس المخاطبة والتفاهم والحوار‏..‏ قال هذا جائز في مصر حيث يتحدث‏80‏ مليون مواطن مصري باللغة العربية ولكن هنا في دول الخليج كل الأجيال الجديدة لا تتحدث اللغة العربية الجميع يتحدث الإنجليزية‏,‏ نحن هنا نطبق النموذج الأمريكي في الحياة وطن واحد متعدد الجنسيات والعقائد واللغات والإنجليزية هنا هي المستقبل‏,‏ وتساءل د‏.‏جون هل تعتقد أن الخليج العربي سيبقي عربيا‏..‏ إن أغلبية السكان هنا من الهنود والباكستانيين والإيرانيين والأوروبيين ومن جنسيات أخري عديدة ولكل جنسية لغتها ولكن الذي يجمعهم هو اللغة الإنجليزية وليست اللغة العربية‏,‏ كما أن العمل في المؤسسات الخاصة والعامة يجري باللغة الإنجليزية‏..‏ الخليج سيكون في المستقبل نموذجا يشبه ما حدث في أمريكا‏..‏ ولن يبقي الخليج عربيا‏..‏
لابد أن أعترف أنني أصبت بصدمة عنيفة من حديث الأستاذ الأمريكي الذي يقوم بتدريس الإعلام والصحافة في دولة عربية وليس أمامه طالب واحد يتحدث العربية‏,‏ وللأسف الشديد أن هذا لا يحدث في قطر وحدها ولكن في كل العواصم العربية ابتداء بالقاهرة عاصمة الثقافة العربية وانتهاء بدول الخليج حيث أصبحت اللغة العربية غريبة تماما في المدارس والجامعات الأجنبية التي انتشرت في كل ربوع العالم العربي‏..‏
توقفت بعد هذا الحديث أمام عدة أرقام مخيفة‏..‏ إن في دول الخليج الست‏:‏ السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وعمان‏13‏ مليون أجنبي يمثلون‏37%‏ من حجم سكان هذه الدول الذي يبلغ‏35‏ مليون نسمة‏..‏ في دولة قطر علي سبيل المثال‏81%‏ من العمالة جاءت من آسيا و‏5%‏ فقط من الدول العربية‏..‏ يضاف لذلك أن عدد السكان العرب في دول الخليج أصبح هو الأقلية بينما الأغلبية من العاملين الأجانب‏..‏ أن أهالي قطر يمثلون‏30%‏ من السكان وأهالي الكويت‏44%‏ من السكان والبحرين‏49%‏ والإمارات أقل من‏20%‏ من السكان‏..‏ وفي دولة الإمارات العربية يبلغ عدد العاملين في أجهزة الدولة‏630‏ ألف عامل من بينهم‏255‏ ألفا فقط من المواطنين الإماراتيين‏..‏
إن السبب في ذلك أن العمالة القادمة من دول آسيا من الهند وباكستان والصين عمالة رخيصة‏..‏ وتمارس الولاء الأعمي وتؤدي جميع الأعمال المطلوبة منها‏..‏ ولكن هذه العمالة التي ستصل حسب تقديرات دولية إلي‏30‏ مليون نسمة خلال السنوات العشر القادمة يمكن أن تتحول إلي قوي ضغط سياسي وتجد دعما خارجيا إذا حصلت علي قرار دولي بالتوطين في دول الخليج‏..‏ كما أن هذه الأجناس الوافدة غيرت أشياء كثيرة في السلوك والقيم والعادات والتقاليد في دول الخليج‏..‏ ومن بين هذه الأقليات من حصل علي حقوق سياسية في الانتخابات التشريعية التي جرت في بعض الدول كما حدث مع المواطنين الإيرانيين في الكويت وعمان وقد يحصل الهنود والباكستانيون والصينيون والأفغان علي حق التصويت في أي انتخابات قادمة تجري تحت رقابة دولية في دول الخليج في المستقبل القريب‏..‏
هناك آثار كثيرة ترتبت علي هذه المتغيرات في دول الخليج‏..‏ لقد انتشر المذهب الشيعي دينيا‏..‏ واختفت اللغة العربية في المدارس والجامعات والمناهج التعليمية أمام آلاف المدارس الأجنبية بل إن هناك لهجة خليجية مهجنة يستخدمها الأجانب الآن مع الأجيال الجديدة من أبناء الخليج‏..‏ كما أن المشروعات الضخمة فتحت آفاقـا أوسع للعمالة الأوروبية المميزة التي سيطرت تماما علي المشروعات الكبري في البناء والصناعة والزراعة والبتروكيماويات‏..‏
وبعيدا عن الاستثمارات الضخمة التي تقوم بها الشركات الأمريكية والأووبية والأسيوية وهي بآلاف الملايين فإن تحويلات العمالة الأجنبية في دول الخليج قد بلغت‏27‏ مليار دولار سنويا أي حوالي‏150‏ مليار جنيه مصري في صورة رواتب للعاملين الأجانب في هذه الدول ويزيد عددهم علي‏13‏ مليون وافد‏..‏
لقد تحدثت عن هذه القضايا مع وزير الثقافة القطري د‏.‏حمد الكــواري وأكد‏:‏ أننا ندرك أبعاد هذه القضايا ثقافيا وسياسيا ودينيا وان اللغة العربية في مقدمة أولوياتنا علي كل المستويات تعليما وإعلاما وثقافة في الفترة الحالية لأن القضية بالفعل في غاية الخطورة‏..‏
أردت من ذلك كله أن أضع صورة موجزة للمتغيرات علي كل المستويات والنموذج هنا ما حدث لدول الخليج وما تركه غياب مصر عن محيطها العربي‏..‏
‏*‏ لقد تغير المناخ الثقافي في هذه الدول أمام غياب المدرس المصري‏..‏ والطبيب المصري‏..‏ والعالم الأزهري‏..‏ وأمام المسجد وأستاذ الجامعة وأصبحت اللغة العربية التي كان الأزهر الشريف أحد حصونها مهددة بالانقراض في هذه الدول‏..‏
‏*‏ إن الملايين الذين يعملون في كل المهن والأعمال الحرفية والمكتبية والتدريس والطب والصيدلة‏..‏ والزراعة‏..‏ والصناعة‏..‏ كل هذه الأعمال كان الأولي بها الملايين من الشباب المصري العاطل الذي يبحث عن عمل وكان أولي بها الملايين الذين خرجوا علي المعاش المبكر وينامون الآن أمام مجلس الشعب ومجلس الوزراء‏..‏
‏*‏ أن الجامعات التي أقيمت في زمان مضي علي الكفاءات المصرية من العلماء والأساتذة والباحثين قد تغيرت الآن تماما حيث يتصدر الساحة فيها الأساتذة الأمريكان والإنجليز لأن معظم الجامعات الجديدة التي أقيمت في دول الخليج جامعات علمية حديثة تعتمد علي التكنولوجيا المتقدمة في الطب والأبحاث والاتصالات والهندسة والصناعات المتقدمة وأساليب الزراعة الحديثة في نظم الري وتحلية مياه البحر والمياه الجوفية‏..‏
‏*‏ لنا أن نتصور حجم المشروعات التي أقيمت في دول الخليج في السنوات العشر الماضية في المطارات والمنشآت والعقارات والبنوك والمصانع والمدارس والجامعات ودور مصر في ذلك كله‏..‏ لقد انسحبت مصر من كل هذه الأنشطة الضخمة رغم أن بدايات هذه الدول كانت علي أيد مصرية في مطاراتها الأولي‏..‏ وجامعاتها ومدارسها ومستشفياتها وبنوكها ومؤسساتها‏..‏ ولكننا تخلينا عن ذلك كله راغبين أو مكرهين لتفتح هذه الدول أبوابها للشركات الأمريكية والأوروبية الضخمة التي استطاعت أن تحصل علي كل هذه البلايين‏..‏
لقد غابت مصر اقتصاديا عن هذه الدول وأضاعت علي الشعب المصري الملايين من فرص العمل والوظائف والحياة الكريمة واكتفي المسئولون عندنا بتوزيع ما بقي من ثروات هذا الشعب بينهم في الأراضي والمشروعات ما بين خصخصة الأرض وخصخصة المشروعات‏..‏
سمعت هذه الحكاية وهي مؤلمة للغاية من صديق مصري يعيش في الخليج‏..‏
مسئول عربي خليجي قال إن أي مسئول مصري يزورنا الآن يحمل حقيبتين‏..‏ الحقيبة الأولي فيها مشروعاته الخاصة ويبدأ بها وإذا بقي شيء من الوقت يفتح الحقيبة الثانية ويتحدث عن مصالح مصر وما يريده منا‏..‏
هذا هو حالنا وحال المسئولين عندنا الآن‏..‏
لقد غابت مصر ثقافيا بمدرسيها‏..‏ وأساتذتها‏..‏ ومشايخها‏..‏ وفنونها‏..‏ وأفلامها وتركت الفرصة واسعة لقوي أخري استطاعت أن تلعب دورا رهيبا في تغيير ملامح وثقافة ولغة هذه الدول أمام حشود وافدة من كل دول العالم بلغاته وجنسياته ومطامعه‏..‏
لقد غابت مصر إنسانيا وكانت هي الأقرب إلي هذه الدول في العقيدة واللغة والتاريخ والعادات والتقاليد وانسحبت مصر من مجتمعات كانت الأولي بنا وكنا الأولي بها في كل شيء فهناك روابط كثيرة جمعتنا وهناك تاريخ طويل وحدنا‏..‏ ولكننا تخلينا عن ذلك كله‏..‏
وللأسف الشديد لقد كانت المسئولية مسئولية مشتركة عندما تراجعت الثقافة المصرية‏,‏ لم يعد لدينا هذا الحشد الرائع من المثقفين الكبار ولم يعد لدينا ما نقدمه من الفن الجاد الذي يليق بنا‏..‏ ولم يعد لدينا التعليم المصري الذي يضع المدرس والأستاذ والمنهج في المقدمة ولم يعد لدينا الأغنية الجميلة التي تتجاوز الحدود‏..‏ حين كانت لدينا كل هذه الأشياء تفتحت أمامنا كل الأبواب وحين ساءت أحوالنا أصبحنا لعبة في يد الكويز والشركات الأمريكية والأوروبية متعددة الجنسيات التي تنشر كل يوم فضائح العمولات والرشاوي واستطاعت أن تخلع مصر من محيطها العربي وتسيطر علي كل موارد وإمكانيات المنطقة العربية‏..‏
لحساب من فرطنا في عمقنا البشري والجغرافي والحضاري لقد أغرقتنا القرية الذكية في أشياء كثيرة غير نظيفة وغير ذكية‏..‏
بقدر ما أزعجتني كلمات الأستاذ الأمريكي عن مستقبل الخليج العربي وهل يبقي عربيا بقدر ما دار في رأسي أكثر من سؤال؟‏..‏ هل يمكن أن يترك غياب مصر كل هذ الآثار السلبية علي العالم العربي‏..‏ وهل يمكن أن يكون المستقبل بهذه الصورة القاتمة؟‏..‏ وإذا كان العالم العربي مهددا بهذه الصورة في لغته ودينه وتاريخه وهويته‏..‏ فلن تكون مصر بعيدة عن ذلك كله لأن الهدف واحد‏..‏ والعدو أيضا واحد والمؤامرة تحاصرنا جميعا ولا عاصم اليوم من أمر الله‏..‏
إن الحكمة تقتضي أن نعيد ما بقي من جسور المودة والتواصل الرسمي بين أصحاب القرار والمستوي الشعبي بين تيارات كثيرة مازالت تؤمن بمستقبل يليق بهذه الأمة‏..‏
لم اكن أتصور أن يترك غياب مصر كل هذا الفراغ المخيف ويبدو أننا ندفع الآن الثمن‏..‏

‏..‏ ويبقي الشعر
 
واخترت أن تمضي
وبين يديك مسبحة
وفي عينيك يخبو ضوء قنـديل هزيل
وتوضأت عيناك من عطـر السحاب
وكان ضوء الشمس يبكي
بين أنـات الأصيل‏..‏
ووقفت ترصد خلف دمع الشـمس مئـذنة
توارت في ظلام داكن
وتـكسرت جدارنـها البيضاء كالصبح الـقتيل
واختـرت أن تـمضي علي ضوء السنـابـل
بينـما الأطفـال ينـهمرون كالطـوفـان
في القدس الحزينـة والجليل
في ساحة الأقـصي صلاة تـستـجير
وركـعة ثكـلي تـطـوف بلا دليل
وأصابع الأطفـال في الطـرقات
أشلاء ممزقـة تلوح من بعيد
ترفـض الـعجز الذليل
مازال يصرخ بين أعينهـم جواد جامح
ودماء أحجار تـسيل‏..‏
هذي دموعك لم تـزل تـنـساب
في صخب المزاد‏,‏ وكـل شيء حولنا
يبكي علي الـوطـن الـجميل
هذا زمان يقتل الشعراء
لا أدري لماذا
يقـطـع الـكـهان في أوطـاننـا شجر النـخيل
من قصيدة واخترت أن تمضي وحيدا سنة‏2002‏
 ‏fgoweda@ahram.org.eg