Loading

الجمعة، 23 يناير 2009

أحزان مصر


تركناك يا مصر بين الصقيع

تمزق فيك ليالي الشتاء

وبين العواصف جسم نحيل

يذوب وتبكي عليها السماء

ووجهك يحنو علينا اشتياقا

يلملم عنا الأسى والشقاء

وثغرك يضحك بين الجراح

وفوق الظلام يشع الضياء

وخلف الجفون بقايا دموع

تثور فينهرها الكبرياء

وبرد الشتاء يسوق الحيارى

صفوفا لتسكن بيت العراء

* * *

يود الصغار بقايا رغيف

وكان الزمان بخيل العطاء

تركناك للفقر دهرا طويلا

وضاعت دماؤك فوق النساء

وبين الجماجم عطر الغواني

وكأس وشيخ يلوك الدماء

وما للعروبة لوم علينا

إذا ما سئمنا طبول الإخاء

* * *

رأيتك يا مصر جسما نحيلا

فأين الجمال وأين البهاء؟

وأين ثيابك عند الربيع

وأين عبيرك ملء الفضاء؟

سلبناك كل الذي تملكين

سرقنا النذور قتلنا الحياء

ظلمناك دهرا تركناك نهبا

لليل السجون وذل الغباء

* * *

فيا قبلة لم تزل في الحنايا

تحج إليها المنى والرجاء

ويا زهرة عانقتنا رؤاها

ومنها رأينا الأسى والعزاء

ويا حب عمر عشقناه عشقا

بكل الخطايا وكل النقاء

فأنت التي إن رمانا الظلام

رأينا بثغرك فجر الضياء

فهيا لعطرك لا تهجريه

فغدا من عبيرك تصحو السماء

* * *

إلينا تعالي فأنت الحنان

إذا مات فينا زمان الوفاء

إلينا تعالي فأنت الأمان

إذا صارت الأرض للأشقياء

فيا دمعة أحرقت مقلتيا

ومنها سلكت دروب البكاء

ويا حزن عمري ويا كأس فرحي

إذا عز في العمر يوم الصفاء

سيبقى جمالك رغم الخريف

ورغم الرياح ورغم الشتاء

* * *

سنرعى أمانيك من ذا سيفدي

أمانيك يوما سوى الأوفياء؟

سنروي ربيعك رغم الصقيع

عبير الحنايا وعطر الدماء

وشعبك يا مصر درع الزمان

فلا تسألي غيره في البناء

ولا تبكي حزنا على ما وهبت

ولا تنظري حسرة للوراء

فهيا اضحكي مثلما كنت دوما

فإنك في الأرض سر البقاء

أسأنا إليك قسونا عليك

فهل تصفحين بحق السماء؟